;
الصفحة السابقة

نائب الرئيس لتطوير الأعمال في مدينة المعرفة الاقتصادية لـ "آراء" : المدينة جزء من رؤية خادم الحرمين الشريفين لرفع مستوى التطورات

انشأ بتاريخ: السبت، 01 أيلول/سبتمبر 2007

  تشهد المملكة العربية السعودية عدداً من المشاريع الاقتصادية الضخمة و التي ستفتح آفاقا واسعة للنمو الاقتصادي في المملكة خاصة و في منطقة الخليج بشكل عام. و مدينة المعرفة الاقتصادية في المدينة المنورة احدى هذه المشاريع التي ارتأت " آراء " أن تسلط الضوء عليها للوقوف على أهمية المشروع اقتصاديا و اجتماعياً، و لكي تصل " آراء " إلى مبتغاها التقت الأستاذ هشام زاهد نائب الرئيس الذي أجابنا و برحابة صدر على كل اسئلتنا بشأن المشروع. 

  1. من المعروف أن تمويل المشروع يتم عن طريق عدد من المستثمرين فهل كل المستثمرين سعوديون، و ما نسبة استثمار الشركات الخليجية في مدينة المعرفة؟

 تقدر تكلفة مشروع مدينة المعرفة الاقتصادية  25 مليار ريال سعودي (7 مليارات دولار امريكي)، وقد تم التخطيط بشكل دقيق لتمويل المشروع وذلك باستخدام مجموعة متنوعة من المصادر المالية منها المستثمرون والاتحاد المالي الذي يشتمل على شركات معروفة وموثوق بها في الاقتصاد السعودي، مثل  مجموعة صافولا (شركة مساهمة عامة) و شركة طيبة للاستثمار والتطوير العقاري (شركة مساهمة عامة) و شركة ادارة وتطوير المشاريع (PMDC) و شركة الرباعية العالمية للتطوير العقاري، ولدى جميع هذه الشركات تأريخ حافل بالانجازات الناجحة.

 وستوفر مدينة المعرفة الاقتصادية فرص استثمار لدول الخليج العربي بالاضافة الى المستثمرين العالميين حيث سيتم الاعلان عن طرق الاستثمار في مرحلة لاحقة. كما ستقدم مدينة المعرفة الاقتصادية مركزاً لتنسيق الاستثمار (ICC) الذي سيكون محطة واحدة متكاملة تزود المستثمرين بالنصائح التي تساعدهم على تأسيس اعمالهم في المدينة. 

  1. كيف يمكن أن تخدم مدينة المعرفة  شرائح المجتمع السعودي، خاصة أن نسبة البطالة عالية بين الشباب وهل هناك خطة لتأهيل أعداد منهم؟

 أُطلقت مدينة المعرفة الاقتصادية من قبل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز خلال شهر يونيو 2006 وهذا جزء من رؤيته للرفع من مستوى التنمية الاقليمية في المملكة. وتعتبر هذه مسؤولية رسمية تجاه منفعة المجتمع السعودي. وتركز مدينة المعرفة الاقتصادية بشدة على الصناعات القائمة على المعرفة وقد صممت للرفع من مستوى الاقتصاد السعودي في مجال البحث والتطوير، و رأس المال الفكري، الابتكار والتقنية عبر قطاعات وصناعات واسعة تشتمل على التقنية الإحيائية ، و الرعاية الصحية والتربية، والسياحة والضيافة.

 ولمكافحة نسبة البطالة العالية بين الشباب السعودي يتم تهيئ العديد من الخدمات والمرافق التعليمية التي خُطط لها لتكون ميزة رئيسية من ميزات المشروع. وستشتمل هذه المرافق على الكليات ومعاهد التدريب في مجالات الصناعات المتعددة المتواجدة في مدينة المعرفة الاقتصادية حيث وضعنا اهتماما خاصا في خلق برامج من شأنها توفير التعليم وفرص العمل للجميع في ضل بيئة آمنة ومريحة. وبشكل عام فان المشروع يهدف الى رفع مستوى التعليم والمهارات لدى الشباب السعودي في مجال الصناعات القائمة على المعرفة وستخلق مدينة المعرفة الاقتصادية 20,000 فرصة عمل عند اكتمالها عام 2020. 

  1. لماذا المدينة المنورة بالتحديد وهل هناك بعد إسلامي لهذا الاختيار؟

 ان الميزة التي تتمتع بها المدينة المنورة كمهد للحضارة الاسلامية  و كمدينة شهدت بداية تأسيس الدولة الإسلامية و عاصمة الرسول (ص) بعد استبعاده من مكة المكرمة جعلها تحتل مكانة خاصة في قلوب المسلمين من شتى ارجاء العالم. لذا فان مدينة المعرفة الاقتصادية تعمل على اتباع التقاليد الاسلامية في اعمال البحث و الابتكار والتطوير التي جعلت طلاب العلم المسلمين انذاك رواداً في مختلف مجالات المعرفة وعلى وجه التعيين مجال العلوم والطب سيتمكن ضيوف حدائق السيرة من التعايش مع التاريخ الاسلامي في بيئة تعليمية ترفيهية. واخيراً فان قرب مدينة المعرفة الاقتصادية من مسجد الرسول (ص) هو ميزة فريدة بحد ذاتها ستمكن المقيمين والعاملين في المدينة من الجمع بين بيئة العمل الممتازة و قدسية المكان. 

  1. كيف سيتم تقسيم مدينة المعرفة؟ 

صممت مدينة المعرفة الاقتصادية لتجمع مشاريع مختلفة تعمل على توفير اساليب العيش ومتطلبات العصر الحديث وتشتمل على: 

  • مركز للعلوم الطبية و التقنية الإحيائية
  • منطقة عالية التقنية للصناعات القائمة على المعرفة كمراكز البحث والتطوير العلمي
  • منطقة ترفيهية تعليمية تروج التراث النبوي الشريف "حدائق السيرة"
  • معهد تقني وتعليمي واداري
  • منطقة اعمال عالمية جديدة في المدينة المنورة
  • مساحة كبيرة للمحلات التجارية مقتبسة من روح الاسواق العربية القديمة للمدينة المنورة

ستجعل هذه المراكز من مدينة المعرفة الاقتصادية مركزاً اقليمياً ومنطقة للاعمال، و هذا ما ينقص المدينة المنورة في الوقت الحالي.

  1.  ماذا عن البنية التحتية و ربطها بباقي مناطق المملكة؟ 

ستعمل مدينة المعرفة الاقتصادية على توفير بنية تحتية متقدمة على جميع الاصعدة، وسيتم استخدام الياف النظم الالكترونية في شبكات العمل مع توفر سعة استيعاب الاتصال من خلال نظام واي-ماكس العالي السرعة حيث يُمكن المستخدم من حرية استخدام الشبكة اينما كان في المدينة. وستحتوي كل الابنية على نظم التحكم الالكتروني الذكي. 

اما بالنسبة الى النقل العام، فسوف يقوم نظام النقل المتعدد الذي من المخطط له ان يندمج مع شبكة نقل المدينة المنورة بتوفير نقل سريع الى المطار الذي يبعد 7 كيلومترات عن مدينة المعرفة الاقتصادية، وبالاضافة الى ذلك ستستضيف مدينة المعرفة الاقتصادية محطة المدينة المنورة حيث من المخطط ان توفر خط نقل يربط بين مكة المكرمة والمدينة المنورة. 

  1. كيف ستخدم المدينة الاقتصاد السعودي خاصة و المنطقة بشكل عام؟ 

ستساهم مدينة المعرفة الاقتصادية في الاقتصاد السعودي من خلال التركيز على الصناعات القائمة على المعرفة وتكريس اهتمامها على رفع مستوى المهارات لدى الشباب السعودي. وكمركزاً للبحث والتطوير، و رأس المال الفكري، والابتكار ، فستجعل مدينة المعرفة الاقتصادية من المملكة العربية السعودية محط احترام دولي وتساعد على تحقيق متطلبات نمو الرأس المال البشري. 

  1. هل هناك من مميزات تنفرد بها  مدينة المعرفة لجذب الشركات و رجال الأعمال؟ 

ان التركيز الشديد على الصناعات القائمة على المعرفة هو ما يميز مدينة المعرفة الاقتصادية عن المدن الاقتصادية الاخرى في المملكة اما على الصعيد الدولي فان فتح الابواب للمستثمرين و سهولة الدخول الى الاقتصاد السعودي وهو الاكبر في المنطقة يجعل مدينة المعرفة الاقتصادية في مقدمة المشاريع الاخرى المشابهة في منطقة الخليج العربي. 

وتعد فرصة عظيمة للمستثمرين خاصةً بازدياد عدد زوار المدينة المنورة الذي من المتوقع ان يصل الى 30 مليون نسمة خلال العشرة اعوام القادمة.

 

                  

 

 

 

 

كلمات دليلية