;
الصفحة السابقة

الأمير سعود الفيصل .. فارس الدبلوماسية صاحب البصمة والتاريخ

انشأ بتاريخ: الثلاثاء، 02 حزيران/يونيو 2015

يظل صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل بن عبد العزيز آل سعود من أهم وأبرز وزراء الخارجية العرب أصحاب التاريخ في قيادة الدبلوماسية السعودية، والتأثير في الدبلوماسية الخليجية، العربية، والعالمية طيلة أربعة عقود قضاها على رأس الدبلوماسية السعودية وزيرًا لخارجية المملكة العربية السعودية (1975ـ 2015م) عاصر خلال هذه الفترة الزمنية الهامة ملوك ورؤساء ووزراء خارجية رسموا تاريخ المنطقة والعالم، كما عاصر أحداث جسام ومنعطفات تاريخية مرت على منطقة الخليج والعالم العربي.

 سمو الأمير سعود الفيصل الذي تسلم راية الدبلوماسية السعودية من والده جلالة الملك الراحل الفيصل بن عبد العزيز وعمل وزيراً للخارجية في عهد جلالة الملك خالد بن عبد العزيز، وخادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز، وخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز (يرحمهم الله برحمته)، وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز (يحفظه الله ويرعاه)، وعاصر قيام مجلس التعاون الخليجي، وحرب الخليج الأولى، والاعتداء الإسرائيلي على لبنان في مطلع ثمانينيات، وحرب الخليج الثانية التي اجتاحت خلالها قوات صدام حسين الكويت ثم الجلاء عنها بفضل الجهود والمواقف التي قادتها المملكة العربية السعودية، ثم الحرب التي اسقطت صدام حسين، وشهد الحرب الأهلية في لبنان التي أوقفتها جهود المملكة في مؤتمر الطائف، وكذلك التطورات التي شهدتها اليمن على فترات مختلفة مثل حرب عام 1994م, والوحدة اليمنية، ثم المبادرة الخليجية التي انهت حكم الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، وبعد ذلك الانقلاب الحوثي وتطوراته التي أدت إلى عاصفة الحزم ثم إعادة الأمل ومازالت التداعيات مستمرة، كما شهد الأمير سعود الفيصل فترة انتقال الجامعة العربية إلى تونس ثم عودتها إلى القاهرة .. أي عاصر مراحل مختلفة من التحديات، ومن العمل العربي المشترك بكل صوره وتطوراته على مدى أربعة عقود، كان فيها سمو الأمير سعود الفيصل صاحب رؤية ومواقف تعبر عن سياسة المملكة العربية السعودية حول مختلف الدوائر الخارجية، وجسد خلالها رؤية ومواقف وسياسة ملوك المملكة العظام، وفي كل ذلك كان يستفيد من نشأته، ودراسته، وخبرته، وثقافته، وحجم وثقل دولته، ورؤية قادته، فهو الذي ولد في عام 1940م، وحصل على شهادة البكالوريوس في الاقتصاد من جامعة برنستون في نيو جيرسي بالولايات المتحدة الأمريكية عام 1963م، ثم تدرج في العمل الحكومي بالمملكة وبدأ بوزارة البترول والثروة المعدنية، ثم مستشاراً اقتصادياً لها، وانتقل إلى المؤسسة العامة للبترول ثم نائباً لمحافظ بترومين لشؤون التخطيط عام 1970م، ثم وكيلاً لوزارة البترول والثروة المعدنية في عام 1971م، وفي عام 1975 صدر المرسوم الملكي بتعيينه وزيراً للخارجية.

 وقد نهل سمو الأمير سعود الفيصل من معين والده الملك فيصل بن عبد العزيز صاحب الرؤية السياسة غير العادية وصاحب الحنكة والتجربة والذي يعد علامة فريدة من علامات القرن العشرين والذي ظل يحتفظ بوزارة الخارجية وهو ملك إلى إن أستشهد في العام 1975م، كما نهل من ثقافة والدته سمو الأميرة عفت بنت محمد بن عبد الله بن عبد الله بن ثنيان بن إبراهيم بن ثنيان بن سعود (1915 ـ 2000م)، وهي ـ يرحمها الله ـ رائدة التعليم النسائي في المملكة حيث أسست مدرسة دار الحنان لتعليم البنات عام 1955م.

 كل ذلك ساعد على تشكيل الثقافة الدبلوماسية والسياسية للأمير سعود الفيصل، وهذا ما تحدث عنه معاصروه من وزراء الخارجية العرب والأجانب، وحظي بما لم يحظ به غيره من كلمات وداعية بعد أن ترك سموه منصبه في وزارة الخارجية حيث قالوا عنه:

مخائيل جورباتشوف " لوكان لدي رجل كسعود الفيصل، ما تفكك الاتحاد السوفيتي"، وقال الشيخ محمد بن زايد" من وصف الأمير سعود الفيصل بأنه كيسنجر السياسة العربية فقد ظلمه، فهو سعود السياسة العربية، وسعود السياسة الدولية"، وقال الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة" لقد كان خلال الفترة الصعبة التي مرت بها البحرين عام 2011م يعتبر وزير خارجية البحرين بالإضافة إلى عمله"، وقال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري : " إن الدوائر السياسية ستفتقد الأمير سعود الفيصل كثيراً .. وسأواصل الحصول على نصائحه.. ولم يكن الأمير سعود الفيصل أقدم وزير خارجية في العالم فقط، بل أكثر وزراء خارجية العالم حكمة"، وقال وزير الخارجية الفرنسي الأسبق دو شاريت : " الأمير سعود الفيصل كان شريكاً صلباً وثابتاً ومن غير أن يتخلى أبداً عن الكياسة واللطف في التعاطي مع الأخرين "، وقال عمرو موسى الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية " إن هذا الرجل الفاضل لو كان مثله من العرب ألف، قطعاً سنكون في وضع أفضل.. إن مدرسة الفيصل تتسم بالتعقل البالغ والآراء الرصينة القوية .. كان قوياً حين يحتاج الأمر إلى القوة وكان إنساناً حين يحتاج الأمر لمواقف إنسانية، وكان دبلوماسياً إذا احتاج الأمر لمواقف دبلوماسية وكان خبيراً إذا احتاج الأمر لخبرته" ، وقال صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين " كان الأمير سعود الفيصل مصدر اطمئنان لكل القادة الفلسطينيين عندما يكون حاضراً في أي اجتماع يخص القضية الفلسطينية حيث كانوا يعتبرونه صوت فلسطين العالي" ، وقال أحمد أبو الغيط وزير الخارجية المصري الأسبق " لقد لعب الأمير سعود الفيصل مع وزير خارجية مصر آنذاك كمال حسن علي دوراً مهماً في حماية الفلسطينيين في لبنان وتأمين خروج ياسر عرفات بعد الهجوم الإسرائيلي على لبنان في مطلع الثمانينيات" 

كلمات دليلية