;
الصفحة السابقة

الاقتصاد السياسي للعلاقات الدولية

انشأ بتاريخ: الثلاثاء، 09 كانون2/يناير 2018

صدر عن مركز الخليج للأبحاث كتاب (الاقتصاد السياسي للعلاقات الدولية) للمؤلف روبرت غيلبين أستاذ العلاقات الدولية في جامعة برنستون، والذي ألف عدة مؤلفات تعد من المراجع المهمة ومنها كتب " الولايات المتحدة والشركات متعددة الجنسيات" و " الحرب والتغيير في السياسة العالمية، و" العلماء الأمريكيون وسياسة الأسلحة النووية، و " فرنسا في عصر الدولة العلمية".

وكتاب " الاقتصاد السياسي للعلاقات الدولية" جمع بين المعرفة التاريخية والاقتصادية والنظرية السياسية، إضافة إلى نظرته الاستشرافية الفاحصة، لذلك رسم صورة واضحة تبرز دقائق الأمور، ويشرح المؤلف ما طرأ على النظام الاقتصادي بعد زوال نظام بريتون وودز المتعلق بتحرير التجارة والعملات المستقرة، والترابط الاقتصادي العالمي الآخذ في الاتساع، ويصور الحمائية المنتشرة والاضطرابات التي طرأت على أسواق المال والسياسات الاقتصادية القومية المتنافرة التي أثرت في الأسس التي يرتكز عليها النظام الدولي، ويشرح المؤلف ما تضمنه الكتاب استنادا إلى ازدياد التكامل بين الاقتصاد الأمريكي ونظيره الياباني ويستقرئ المستقبل في فترة يعتمد فيها الشيء الكثير على هذه العلاقة التي كثيرا ما اعتراها التوتر.

ويضم الكتاب بين دفتيه قرابة 600 صفحة تضم عشرة فصول تحت عناوين: طبيعة الاقتصاد ـ أيدولوجيات ثلاث للاقتصاد السياسي ـ ديناميكية الاقتصاد السياسي ـ القضايا المالية العالمية ـ سياسة التجارة الدولية ـ الشركات متعددة الجنسيات والإنتاج الدولي ـ قضية التبعية والتنمية الاقتصادية ـ الاقتصاد السياسي للتمويل الدولي ـ تحول الاقتصاد السياسي العالمي ـ والنظام الاقتصادي العالمي الناشئ.

وقدم المؤلف لكتابه بالقول: هذا الكتاب هو عرض شخصي، وكذلك لمواضيع محددة متواترة وسائدة في حقل الاقتصاد السياسي الدولي.

وعلى مستوى أكثر نظرية وتعميما، يشكل هذا الكتاب جزءًا من عمل علمي هو الآن في طور التوسع يتناول الاقتصاد السياسي للعلاقات الدولية، وهو يفترض أن أفهم قضايا التجارة والشؤون النقدية، والتنمية الاقتصادية، يتطلب الجمع بين البيرة النافذة في علمي الاقتصاد والسياسة معا، وكثيرا ما يجري تحليل قضايا السياسة وكأن حقل الاقتصاد وحقل علم السياسة يمكن أن ينفصل بعضهما عن بعض ، لكن أحداث السنوات الأخيرة من القرن العشرين أجبرت الباحثين في حقل العلاقات الدولية على تركيز اهتمامهم على التوترات التي لا بد منها وعلى التفاعل المستمر بين علمي الاقتصاد والسياسة . إن الغاية من هذه الدراسة هي المساعدة على تضييق الفجوة بين الاثنين.

وأضاف المؤلف، هناك حاجة ماسة للجمع بين علم الاقتصاد الدولي ودراسة علم السياسة الدولية بغية ترسيخ فهمنا للقوى الفاعلة في العالم، ذلك لأن كثيرا من القضايا والمسائل الهامة تتجاوز حدود التقسيم الفكري ما بين هذين العلمين.

كلمات دليلية