انت هنا: الرئيسية جميع المقالاتالعدد 82

دول الخليج وإيران.. حتمية الجوار تفرض إسقاط الصراع وإحلال الثقة

انشأ بتاريخ: الجمعة، 01 تموز/يوليو 2011

تنظر دول الخليج العربية إلى واقع ومستقبل العلاقات مع إيران من منظور يعتمد على حتمية الصيرورة التاريخية، ديمومة بقاء الجوار الجغرافي، الأخوة في الدين، والمصالح المشتركة. وتفترض هذه الدول أن هذه الأسس والثوابت تمثل منطلقاً للسياسة الإيرانية تجاهها، لكن سياسات طهران لا تبدو كذلك خاصة منذ رحيل بريطانيا عن المنطقة في مطلع سبعينات القرن الميلادي الماضي ثم استعرت بعد قيام الثورة الإسلامية عام 1979م، فكلما هدأت الخلافات وانتهجت دول الخليج العربية سياسة الانفتاح والتقارب مع إيران أرسلت طهران إشارات خاطئة ورسائل مفخخة لنسف هذا التقارب وتفجير علاقات حسن الجوار، ولا تزال دول الخليج تتعامل مع طهران وفقاً لسياسة حسن الجوار رغم رفضها الكامل للرسائل الإيرانية، ولا تتعامل معها باللهجة نفسها التي تحمل نبرات التعالي والغطرسة والتهديد المباشر.

مجموعات فرعية

الشركات المعلنة