انت هنا: الرئيسية جميع المقالاتالعدد 91

الصناعات الثقافية : المضامين والتطبيقات

انشأ بتاريخ: الجمعة، 01 حزيران/يونيو 2012

تهتم دول العالم المتقدم وبعض الدول النامية في شرق أسيا بالصناعات الثقافية أو الصناعات الإبداعية التي حققت ثروات كبيرة لاقتصاديات تلك البلدان ، وبدأت منتجات هذه الصناعات تتصدر المشهد في التجارة العالمية في القرن الحادي والعشرين متجاوزة بذلك تجارة السلاح والنفط والغذاء والدواء وكافة السلع الأكثر شيوعاً بين شعوب المعمورة، وسوف تتقدم الصناعات الثقافية صفوف الحياة الاقتصادية ، لتسبق المعلومات والخدمات والتصنيع والنشاط الزراعي خلال العشرية الثانية من القرن الحادي والعشرين .

الثورية السورية وكشف الأقنعة

انشأ بتاريخ: الأحد، 01 نيسان/أبريل 2012

كشفت الثورة السورية التي جاءت كحلقة خامسة في مسلسل الثورات الشعبية العربية العديد من الحقائق والمواقف السياسية والأخلاقية التي لم تكشفها الأزمات والثورات العربية السابقة، وأجبرت هذه الثورة الباسلة العديد من الأطراف الدولية والإقليمية على كشف أقنعة الزيف والنفاق السياسي التي لطالما تسترت بها.

روسيا في ظل ولاية جديدة لبوتين

انشأ بتاريخ: الأحد، 01 نيسان/أبريل 2012

أظهر آخر استطلاع أجري في روسيا أن المرشح الرئاسي فلاديمير بوتين الذي يشغل الآن منصب رئيس الوزراء قد انخفضت شعبيته من 60 في المائة إلى نحو 35 في المائة دون أن يعني ذلك أنه لن يكون رئيس روسيا عام 2012 للمرة الثالثة ولمدة 6 سنوات. ويأتي ذلك في ظل توجس غربي كبير من عودة بوتين المنظور إليه على أنه الأكثر تشدداً وصاحب ميل لأن يكون قيصراً أكثر من أن يكون رئيساً. ولقد حظي ترشيح بوتين لرئاسة روسيا بدعم من حليفه الرئيس ديمتري مدفيديف الذي منذ انتخابه في موقعه كانت التكهنات تتوقع بأن ولاية مدفيديف مجرد مسرحية أعدها بوتين الذي كان، ولا يزال، الحاكم الفعلي في روسيا، كما حظي ترشيحه بمباركة من الحزب الحاكم أي (حزب روسيا المتحدة). وتعتبر المعارضة الروسية أن عودة بوتين يشكل انتكاسة للديمقراطية وجمود لدولة قررت أن تكون جزءاً من الحراك التغييري العالمي قبل عقود قليلة مما يعني برأي المعارضة أن (روسيا تسير كما هي حتى 2024) لأن عودة بوتين حسب رأي صحف المعارضة يعني عودة سيطرة جهاز الـ (كي جي بي) على الكرملين لمدة 12 سنة مقبلة أي لولايتين جديدتين لبوتين في الرئاسة.

قراءة أخرى في الموقف الروسي من الأزمة السورية

انشأ بتاريخ: الأحد، 01 نيسان/أبريل 2012

لا يبدو أن عام 2011 هو كغيره من الأعوام بالنسبة للعالم العربي. فقد شهِدت تلك السنة، تحولات سياسية على مستوى الأنظمة، لم يكن أحدٌ يتصور أنها ستقع، وفي بلدان كانت هي الأقوى من بين اثنتين وعشرين دولة عربية. تونس، مصر، ليبيا، اليمن وسوريا. في الأولى رئيسٌ هارب، وفي الثانية رئيس يُحاكم، وفي الثالثة رئيس صريع، وفي الرابعة رئيس معزول بحصانة، وفي الخامسة رئيس يُبشر  له بمستقبل لا يقل عن أحد تلك النماذج، لكن الوقت هو الحكم. 

موقف دول الخليج من الأزمة السورية: آثارها وأبعادها الدولية والإقليمية

انشأ بتاريخ: الأحد، 01 نيسان/أبريل 2012

دخلت سورية في أزمة وطنية حادة بفعل التعامل العدواني للنظام مع الثورة. وعلى أعتاب عام من الثورة يوحي المتاح من المؤشرات أننا نتحول من الأزمة السورية إلى المسألة السورية، أعني تحول البلد إلى ساحة لصراعات إقليمية ودولية مزمنة ومعقدة، تكاد تضيع فيها القضية الأساسية، صراع السوريين من أجل الحرية.

مجموعات فرعية

الشركات المعلنة