أين دور مجلس التعاون الخليجي؟

انشأ بتاريخ: الخميس، 01 تشرين1/أكتوير 2009

إن التطورات التي جرت على صعيد العلاقات الثنائية بين المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة خلال الآونة الأخيرة، والتي انطوت على قيام الرياض بإلغاء نظام انتقال الأفراد بين البلدين ببطاقة الهوية، جاءت لتؤكّد على حقيقة مهمّة وهي ضعْف أو غياب دور مجلس التعاون الخليجي في إدارة العلاقات بين الدول الأعضاء ومعالجة الخلافات في ما بينها قبل أن يستفحل خطرها وتتحوّل إلى أزمات، فلو أن المجلس يقوم بدوره في معالجة مثل هذه الأمور لأمكن تفادي الكثير من الخلافات والمشكلات التي تؤثّر بالسلب في مسيرة العلاقات بين الدول الأعضاء، في وقت هي أحوج ما تكون فيه إلى ترسيخ العمل الخليجي المشترك حتى تستطيع التعامل بفاعلية مع التحديات الإقليمية والدولية الراهنة.

دول المجلس وإيران: إلى أين؟

انشأ بتاريخ: الثلاثاء، 01 أيلول/سبتمبر 2009

تتشارك منطقة الخليج العربي في خصوصيات فريدة لا تشاركها فيها إلا مناطق قليلة من العالم. فبجانب كونها تمثل المخزون النفطي الأساسي في العالم، وكونها من أكثر المناطق التي شهدت حروباً ضارية خلال العقود الثلاثة الماضية، وبجانب احتوائها ومنذ أعوام طويلة على وجود عسكري خارجي مكثَّف، فإن هذه المنطقة مُتّجِهة اليوم إلى امتحان عسير وخطير، أفرزته التطورات الأخيرة التي تمثلت في تولي إدارة أمريكية جديدة للسلطة في واشنطن وعودة انتخاب الرئيس أحمدي نجاد في إيران لدورة رئاسية ثانية. لقد وصلنا اليوم إلى مُفترَق طُرُق مُهم سيحدِّد مستقبل البرنامج النووي الإيراني، وقد يحدِّد معه معالم ومستقبل منطقة الخليج العربي لعقود زمنية قادمة.

دول مجلس التعاون الخليجي في مواجهة طموحات نجاد

انشأ بتاريخ: السبت، 01 آب/أغسطس 2009

لم تأتِ نتائج الانتخابات الرئاسية الإيرانية التي توجت بإعادة انتخاب أحمدي نجاد لفترة رئاسية ثانية بأي مفاجأة لمراقبي الموقف في دول الخليج العربي. فنحن هنا في منطقة الخليج بالخصوص، والعالم العربي بشكل عام لا يهمنا من يحكم إيران، ولا يهمنا كيف تدار شؤون الدولة الداخلية، فهذا شأن داخلي إيراني يرسم العلاقة بين الحاكم والمحكوم لا يعنينا كثيراً.

حقوق الإنسان في دول مجلس التعاون الخليجي

انشأ بتاريخ: الأربعاء، 01 تموز/يوليو 2009

من المعروف أن قضية حقوق الإنسان هي قضية مركبة لها أبعادها القانونية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وبالتالي لا يمكن مقاربتها إلا من منظور متعدد الأبعاد. ولقد أخذت هذه القضية طابعاً عالمياً خلال العقود الأخيرة، حيث لم تعد انتهاكات حقوق الإنسان شأناً داخلياً يخص الدولة التي تتم فيها الانتهاكات. وقد ارتبطت عولمة حقوق الإنسان بتطورات عديدة منها: تمدد ثورة المعلومات والاتصالات، وانتفاء قدرة أي نظام حاكم أو جماعة معارضة على إخفاء ممارساتها التي تنطوي على انتهاكات لحقوق الإنسان، فضلاً عن تنامي دور المنظمات المحلية والعالمية المعنية بحقوق الإنسان وقيامها بإصدار تقارير وبيانات تندد بانتهاكات حقوق الإنسان في حال حدوثها. كما أن بروز حق التدخل الإنساني كرّس من الطابع العالمي لقضية حقوق الإنسان. 

محنة العراق بين الغياب العربي والتغلغل الإيراني

انشأ بتاريخ: الإثنين، 01 حزيران/يونيو 2009

كان للغزو الأمريكي للعراق مضار كثيرة لا تُعد ولا تحصى، فهي تتمثل في حدها الأدنى، في الانتهاك الصريح للقوانين والمعاهدات الدولية عبر غزو دولة مستقلة ذات سيادة تحت غطاء مبررات ملفقة وحجج واهية وادعاءات باطلة. كما أثمر الغزو والاحتلال عن انتهاك فاضح لحقوق الإنسان في العراق، حيث تقع بعض ممارسات سلطات الاحتلال، ضمن هذا الإطار، في خانة الجرائم الخطيرة ضد الإنسانية، وهي التهم نفسها التي وجهتها محكمة قوات الاحتلال للقيادات العراقية السابقة. ومع ذلك فقد كان لهذا الغزو والاحتلال منفعة كبيرة للعرب بصفة عامة ولدول مجلس التعاون الخليجي بصفة خاصة، فقد كشف قدرة وبراعة الإيرانيين في استغلال كل فجوة يصنعها الآخرون، واستعدادهم غير المحدود لاستغلال أي أخطاء ترتكبها أطراف أخرى من أجل خدمة المصالح القومية العليا للدولة الإيرانية. 

الشركات المعلنة