انت هنا: الرئيسية جميع المقالاتالعدد 106

مستقبل العلاقات السعودية ــ الصينية: المصالح تفرض الشراكة ومواجهة التحديات

انشأ بتاريخ: الأحد، 03 نيسان/أبريل 2016

تتحرك السعودية سريعًا لتبوء المكانة المتقدمة معتمدة في ذلك على خبرات ودراسات متخصصة للدفع بعجلة التنمية على مختلف الأصعدة، أخذت في عين الاعتبار التركيز على تطوير وتنمية الاقتصاد المحلي، وهذا ما بدا واضحًا من خلال نقل مستوى العلاقات مع بعض الدول المهمة على الخارطة السياسية والاقتصادية العالمية إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية.

من الوجود الناعم إلى الوجود العسكري كيف تكون الصين شريكًا أساسيًا في أمن الخليج؟

انشأ بتاريخ: الأحد، 03 نيسان/أبريل 2016

هل يمكن أن تضطلع الصين بدور عسكريفي أمن الخليج؟ وهل يتجه التفكير الاستراتيجي لدول الخليج لإحلال الصين محل الولايات المتحدة؟ وهل نشهد في يوم ما قواعد عسكرية صينية في دول المنطقة؟ وهل تمتلك الصين الاستعداد لتحمل تكاليف في أمن الخليج بعد أن ظلت راكبة مجانًا على إجراءات الأمن الأمريكية؟

الصين والعالم العربي: استراتيجية مستقبلية

انشأ بتاريخ: الأحد، 03 نيسان/أبريل 2016

عندما يتعلق الأمر بالحديث عن الصين، فلابد من انتقاء ألفاظ وصفات ذات دلالات خاصة، من بينها الأعظم، والأكبر، والأقدم، والأشهَر، وهكذا. إن نظرة كاشفة إلى الصين تاريخيًا وجغرافيًا وثقافيًا وتكنولوجيًا وسياسيًا وعسكريًا لابد أن ترتد بمزيج عجيب من الانبهار والتقدير، ودعوة ملحة إلى التطلع والتأمل، ووقفة ملية للدراسة والاعتبار.

الوجود الصيني في البحر المتوسط ينهي الاحتكار الأمريكي الصين تتوجه غربًا عبر البوابة الثقافية

انشأ بتاريخ: الأحد، 03 نيسان/أبريل 2016

قام الرئيس الصيني شي جين بيانغ في شهر يناير الماضي بزيارة لثلاث دول إقليمية في الشرق الأوسط ،  المملكة العربية السعودية، ومصر،وإيران ، وقبل زيارته بأسبوع أصدرت الحكومة الصينية في الثالث عشر من يناير الماضي ولأول مرة ورقة عن سياسة الصين العربية (China's Arab Policy Paper) " وفي خطابه في الجامعة العربية الثاني والعشرين من يناير  من العام الحالي أوجز الرئيس الصيني الأهداف الصينية في التعاون مع العالم العربي بقوله " في يونيو 2014م،  طرحت في الاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون الصيني العربي المنعقد في بكين فكرة التشارك الصيني ــ العربي في بناء الحزام والطريق، بحيث يتم تشكيل معادلة تعاون "1+2+3"المتمثلة في اتخاذ مجال الطاقة كالمحور الرئيسي ومجالي البنية التحتية وتسهيل التجارة والاستثمارات كجناحين و3 مجالات ذات تكنولوجيا متقدمة تشمل الطاقة النووية والفضاء والأقمار الاصطناعية والطاقة الجديدة كنقاط اختراق " ، ويظهر دور العامل الاقتصادي كمحور أساسي في العلاقات الصينية –العربية والتوجه غربًا . 

تحديات التعاون الخليجي ـ الصيني: عزوف الصين عن الالتزام العملي بأمن الخليج العربي

انشأ بتاريخ: الأحد، 03 نيسان/أبريل 2016

يعتبر الصعود الاقتصادي والسياسي الصيني من أهم علامات التحول الجاري في هيكل النظام الدولي نحو مزيد من التعددية القطبية، وهو ما يطرح بدوره عدة تساؤلات حول فرص وحدود الدول الصغيرة والمتوسطة وكذلك الأقطاب الإقليمية، خاصةً تلك القوى في المنطقة العربية، في تعظيم مساحة الحركة المتاحة لها في السياسة الدولية من خلال تنويع أكبر لعلاقاتها الاقتصادية والسياسية والعسكرية. وإن كانت القاعدة النظرية الراسخة تشير بصورة مُبسطة إلى أن تعدد الأقطاب الدولية يساهم في تعظيم فرص الحركة والمناورة للقوى الصغيرة والمتوسطة -وهو ما يستدل عليه من تجربة السياسة الدولية خلال القرن التاسع عشر وأغلب عقود القرن العشرين -إلا أن ثمة عوامل عدة من شأنها تعظيم فرص الحركة والمناورة هذه. بعض هذه العوامل يتعلق بالتقارب في سياسات وتوجهات ومصالح الأقطاب الدولية الصاعدة والقوى الصغرى والمتوسطة، وبعضها الآخر يتعلق بطبيعة وكثافة العلاقات بين هذه القوى الكبرى وتلك الصغرى والمتوسطة.  

مجموعات فرعية

الشركات المعلنة