انت هنا: الرئيسية جميع المقالاتالعدد 107

ممرات غير آمنة

انشأ بتاريخ: الإثنين، 09 أيار 2016

صدر عن مركز الخليج للأبحاث كتاب " ممرات غير آمنة" للدكتور عمار علي حسن في عام 2003م، وتضمن هذا الكتاب أربعة فصول وخاتمة، وركز الكتاب الذي جاء في أكثر من 100 صفحة على المخاطر التي تواجه نقل النفط عبر الممرات المائية وأعالي البحار في ظل تنامي ظاهرة الإرهاب العابر للحدود واستخدام الجماعات الإرهابية لوسائل غير تقليدية في تنفيذ عملياتها الإجرامية، كما يستعرض هذا الكتاب أشكال المخاطر المحدقة بعملية نقل النفط من مناطق الإنتاج إلى موانئ التصدير والاستهلاك، مع التطرق إلى العوامل المؤثرة في تحديد نقل النفط والغاز عبر العالم، كما يناقش الكتاب  العوامل المؤثرة في تحديد معايير نقل النفط والغاز الطبيعي عبر العالم، ودور الراديكاليين والأصوليين والجماعات المتطرفة في استثارة هذه المخاوف التي يمكن أن تصيب الاقتصاد العالمي في مقتل وتنتج عنها كوارث غير مسبوقة. 

رؤية خليجية لمستقبل العلاقات بين الجانبين التكامل الخليجي -المغاربي: خيار استراتيجي تجاوز مرحلية الشراكة

انشأ بتاريخ: الإثنين، 09 أيار 2016

 في ظل العولمة لم يعد في مقدور أي من دول العالم، أن تحيا في عزلة بعيدًا عن باقي الأطراف الدولية، خصوصًا في الإقليم الذي تقع فيه هذه الدولة حيث إن الاحتياجات الاقتصادية-وكذلك الأمنية والسياسية لأية دولة لا تقع فقط داخل حدودها، بل إنها في حاجة إلى الآخرين، لتحقيق مصالحها وحاجات شعبها.

إلغاء مضمون الدولة في عهد القذافي واختفاؤها بعد رحيله ليبيا .. من دولة الخيمة.. إلى الفوضى

انشأ بتاريخ: الإثنين، 09 أيار 2016

بعد مرور أكثر من أربع سنوات على قيام ثورة 17 فبراير في 2011م، التي قامت ضد نظام العقيد معمر القذافي في ليبيا، والتي كانت متأثرة بموجة الثورات العربية التي اندلعت مطلع عام 2011م، خاصة الثورة التونسية التي أطاحت بالرئيس التونسي زين العابدين بن علي، وثورة 25 يناير المصرية التي أطاحت بالرئيس المصري حسني مبارك،فيما ظل الملف الأمني في ليبيا العائق الأكبر أمام أي تحول ديمقراطي وبناء الدولة الليبية. فليبيا ما تزال تشهد فوضى أمنية ونزاعًا على السلطة أفرزت انقسام البلاد قبل أكثر من عام إلى سلطتين، حكومة وبرلمان معترف بهما دوليا في الشرق، وحكومة وبرلمان يديران العاصمة بمساندة تحالف "فجر ليبيا". ومن أجل فهم واقع الحالة في ليبيا، يحاول هذا البحث مناقشة جذور الأزمة من خلال التركيز على الملف الأمني وفهم مساره الكرونولوجي. ثم تتبع أطراف الصراع من خلال التركيز على مراكز القوى في المشهد الليبي. ويختتم البحث بالحديث عن التحول من شرعية السلاح إلى الشرعية الديموقراطية. 

الانفتاح الخليجي على الاتحاد المغاربي وإفريقيا: مكاسب سياسية واقتصادية خليجية .. مفتاحها جسر الملك سلمان

انشأ بتاريخ: الإثنين، 09 أيار 2016

وفرت حكومات دول الخليج خلال فترة الطفرة النفطية كافة الخدمات من تعليم ورعاية صحية مجانية ، إضافة إلى دعم للغذاء ثم للطاقة، ووظائف مضمونة في القطاع العام وهو الأكبر، في المقابل كانت التنمية البشرية تتقدم بوتيرة أسرع، ونمو الاقتصاد بفضل الريع النفطي والاستثمارات العامة، حتى أصبح العقد الاجتماعي أكثر عبئًا منها ميزة، و الدعم إلى الأغنياء مما أدى إلى إيجاد هيكل اقتصادي يفضل الصناعات الرأسمالية على الصناعات كثيفة الاستخدام للعمالة مع تهميش الصناعات الصغيرة والمتوسطة التي توظف الشباب.

التعاون العسكري بين دول المغرب العربي ومجلس التعاون: دعم استخباراتي .. لا قتالي ميداني

انشأ بتاريخ: الإثنين، 09 أيار 2016

فيما يتعلق بالحديث عن القدرات العسكرية لدول المغرب العربي وما يمكن أن تقدمه من دعم للأمن القومي العربي بصفة عامة والأمن الخليجي بصفة خاصة، فإن هذه الورقة تسعى للإجابة على عدد من الأسئلة التي من أهمها ما هي القدرات العسكرية لدول المغرب العربي، وكيف تطورت هذه القدرات خلال السنوات الأخيرة، وما هي الظروف الأمنية والعسكرية التي تواجهها دول المغرب العربي والتي يمكن أن تؤثر سلبًا أو إيجابًا في تقديم الدعم للدول الخليجية عند الضرورة، ثم تعرض الورقة موقف دول المغرب العربي من التطورات الجارية في الخليج ومدى استجابتها للمشاركة فيها وصولاً إلى تقييم قدرة هذه الدول على توفير دعم ومساندة لدول الخليج في مواجهة أية تهديدات يتعرض لها الأمن في الخليج سواء من قوى منظمة أو مجموعات إرهابية غير منظمة.

مجموعات فرعية

الشركات المعلنة