انت هنا: الرئيسية العدد 85مقالات

طبيعة الدور الإيراني في الشرق الأوسط

انشأ بتاريخ: السبت، 01 تشرين1/أكتوير 2011

يستحوذ الدور الإيراني في منطقة الشرق الأوسط على اهتمام كبير من قبل الكثيرين، إذ يقر الجميع بدور إيراني إقليمي فاعل في هذه المنطقة، ولا ينحصر هذه الدور فقط في التأثير السياسي، وإنما يشمل أبعاداً جيوبوليتية واستراتيجية بالإضافة إلى الأبعاد الثقافية والدينية. ويعتبر الدور الإيراني وتأثيره في الشرق الأوسط نتاجاً طبيعياً لسياسة إيران الخارجية التي يقر العديد من المحللين والمهتمين والمتابعين بغموضها وصعوبة فهمها.

(القذافي) الديكتاتور الأضحوكة

انشأ بتاريخ: السبت، 01 تشرين1/أكتوير 2011

كنت في عام 2000 – 2001 م أستاذاً زائراً في قسم العلوم السياسية بجامعة جورج واشنطن، بواشنطن العاصمة الأمريكية. وكنت أحضر محاضرات بعض المواد الدراسية، التي تهمني، باعتباري عربياً من منطقة (الشرق الأوسط). ومن ذلك: مادة عن (الديكتاتورية)، في النظرية والتطبيق. وفي تلك المادة كان المحاضر يضرب (أمثلة) على هذا النوع البغيض من الحكومات. وأغلب تلك الأمثلة كانت – مع الأسف – من العالم العربي والإسلامي. كان الأستاذ يقدم تلك النماذج كـ (عجائب) (Wonders) من عجائب السياسة في التاريخ السياسي المعاصر.

مستقبل العلاقات العراقية-الكويتية

انشأ بتاريخ: السبت، 01 تشرين1/أكتوير 2011

أود أن أمر بعجالة على تاريخ العراق خلال مرحلة إنشاء الدولة الحديثة العراقية كدولة قائمة بعد اتفاقية العقير عام 1923 وحتى العام الحالي، والذي سيبين من السرد الذي سيأتي لاحقاً بأن العراق كدولة أقامتها بريطانيا من ثلاثة كيانات هي الموصل وبغداد والبصرة بعد سقوط الدولة العثمانية تتعرض حالياً إلى تفتيت مبرمج لعدم استقرار البنيان الأمني الإقليمي الذي رسخته بريطانيا عندما أنشأت دولة العراق الحديث، كما أدى سقوط نظام صدام حسين الاستبدادي بعد حرب تحرير العراق عام 2003 إلى تحول العراق إلى كيانات مشتته بعد اختلال التوازنات الداخلية مما أدى إلى ولادة مجموعات جديدة من القيادات السياسية التي تمارس السلطة بدعم من البندقية، وانقسم العراق إلى قواعد نفود إقليمية وتطورت السلطة السياسية والأمنية والاقتصادية إلى تجمعات طائفية وعرقية وعشائرية أدت إلى صعود شأن النظام الإيراني كقوة مسيطرة في الشأن العراقي وكلاعب رئيسي في تحديد الاستراتيجية العراقية من خلال سيطرته على صناعة القرار داخل الحكومة العراقية.

العلاقات العراقية-الكويتية: رؤى وتصورات مستقبلية

انشأ بتاريخ: السبت، 01 تشرين1/أكتوير 2011

واجهت العلاقات العراقية-الكويتية منذ عقود طويلة وتحديداً منذ نهاية القرن التاسع عشر توتراً ملحوظاً قد يكون من مسلمات الجوار الجغرافي بين أي بلدين في حالة الاحتكاك والتوتر. إلا أن مسألة العراق والكويت جعلت الأمور أكثر تعقيداً نتيجة عوامل داخلية وخارجية.

العراق والكويت، رؤى في المشكلات والمصالح والتسوية المتبادلة

انشأ بتاريخ: السبت، 01 تشرين1/أكتوير 2011

يرتبط العراقيون والكويتيون بعلاقات حكمتها الجيرة والتاريخ، جعلت علاقتهما محكومة بما أفرزاه من تأثيرات سواء سلباً أو إيجاباً. ويعتبر عام 1990 عاماً فاصلاً بين مرحلتين مرحلة إيجابية سابقة ومرحلة سلبية في العلاقة محكومة بفعل احتلال الكويت.

الشركات المعلنة