طهران تسعى إلى التواجد في البحر الأحمر لتطويق المنطقة العلاقات الإيرانية - الإريترية وتداعياتها على الأمن الخليجي

انشأ بتاريخ: الثلاثاء، 04 تشرين1/أكتوير 2016

     ترجع اهتمامات سياسة إيران الخارجية بالقارة الأفريقية إلى ستينيات القرن العشرين، أي تزامنًا مع حصول الدول الأفريقية على استقلالها، ولكن مع قيام الثورة الإسلامية الإيرانية عام 1979م، وما أعقبها من اضطرابات، وانشغال إيران بحربها مع العراق 1980-1988م، أصُيبت العلاقات الأفريقية – الإيرانية بنوع من الوهن والضعف الذي استمر حتى بداية عقد التسعينيات الذي شهد مزيدًا من الانفتاح من قِبل سياسة إيران الخارجية علىكافةالمستوياتالدولية والإقليمية والقارية، وصولًا إلى حقبة التيار الإصلاحي بقيادة محمد خاتمي إلى سدة الرئاسة في إيران "مايو 1997م"، حيث اتجه هذا النظام إلى تنشيط السياسة الإيرانية في أفريقيا، وذلك في إطار السياسة البرجماتية المتحررة  - إلى حد ما- والتي انتهجها نظام خاتمي.

تسلل إيراني إلى جنوب شرق آسيا للتأثير على التوازنات في منطقة الخليج المتغير الإيراني ومستقبل العلاقات الخليجية – الآسيوية

انشأ بتاريخ: الثلاثاء، 04 تشرين1/أكتوير 2016

تحظى العلاقات الآسيوية - الخليجية بأهمية استراتيجية تنامت خلال السنوات الأخيرة، في ظل الدور المتزايد الذي يضطلع به كلا الطرفين على الساحتين الإقليمية والدولية، فمنطقة الخليج تظل ذات أهمية جيوسياسية واقتصادية كبيرة للقوى الدولية. أما القوى الصاعدة أو الناشئة في جنوب شرق آسيا ، فقد  فرضت تأثيرها على نحو متسارع في المسرح العالمي، وإذا أخذنا الهند نموذجًا إضافة إلى اليابان والصين فإن نيودلهي طورت خلال السنوات الماضية قدراتها العسكرية بوتيرة متسارعة، مما حتم عليها التحرك لاستغلال قدراتها الاقتصادية والأمنية، في صورة نفوذ إقليمي آخذ في الاتساع، وقد بات هذا النفوذ يُنافس الصين في المحيط الهندي وجنوب شرق آسيا، كما مدت الهند ذراعها إلى آسيا الوسطى وأفريقيا، مُنافسة القوى الدولية الأخرى.

الشركات المعلنة