انت هنا: الرئيسية جميع المقالاتالعدد 114

مجلس التعاون الخليجي بين عامين: عام مضى بأزماته وآخر قادم بتحدياته الوحدة الخليجية والتكتل الاقتصادي خيار الضرورة لدول الخليج

انشأ بتاريخ: الإثنين، 05 كانون1/ديسمبر 2016

لم يختلف عام 2016م ، في كثير من أحداثه عن الأعوام الخمسة التي سبقته لدول مجلس التعاون، وإن كان أهم ما يميزه أنه شهد في نهايته تغييرًا في بعض الملفات التي سيتم طرحها على أجندة القمة السابعة والثلاثين لقادة دول المجلس في البحرين ، تقييمًا لما تم خلال العام المنصرم ووضع رؤية لعام مقبل لا يزال مليئًا بالتحديات.

علاقات فردية ناجحة ينقصها توحيد الرؤية والأهداف الخليجية الجماعية العلاقات الخليجية الإفريقية: تعاون لملء الفراغ وحصار التمدد الإيراني ومقاومة الإرهاب

انشأ بتاريخ: الإثنين، 05 كانون1/ديسمبر 2016

تتسم العلاقات الخليجية ـ الإفريقية بوجود تاريخ طويل من التقارب والتفاعل عبرت عنه العديد من المؤثرات المشتركة كانتشار اللغة العربية والعقيدة والعمارة الإسلامية في أجزاء واسعة من القارة، يقابله حضور وتزايد لأعداد من الوافدين الأفارقة في الدول الخليجية خاصة القريبة من منطقة القرن الإفريقي، ودفعت التطورات التي شهدها العالم، و الشرق الأوسط منذ بداية الألفية الثالثة وما تبعها مما يُطلق عليه "الربيع العربي"، الذى تزامن مع صعود للعديد من الاقتصادات الإفريقية، مع بحث دول الخليج عن حلفاء جدد في محيطها الإقليمي، لتحقيق مصالحها الاقتصادية والسياسية والأمنية، وتأكيد دورها العالمي، في ظل صعود أقطاب جديدة في النظام الدولي كمجموعة دول البريكس.  لذلك حظيت الدول الإفريقية على اهتمام كبير من دول الخليج.  

 

التوجه الخليجي نحو شرق آسيا الاستدامة لا الموسمية لتحقيق مصالح مشتركة ومتوازنة

انشأ بتاريخ: الإثنين، 05 كانون1/ديسمبر 2016

شهد عام 2016م، مجموعة من التحولات الجيواستراتيجية التى دفعت دول مجلس التعاون الخليجى لتعزيز توجهها نحو شرق آسيا، وإعادة ترتيب أولوياتها عبر التفكير فى الإستفادة من دول آسيا فى القطاعات غير النفطية التى تعمل دول الخليج على تطويرها، وقد يفتح هذا التوجه الجديد آفاقًا لإعادة التفكير فى صيغة جديدة للأمن فى منطقة الخليج، خاصة فى ظل تراجع الشركاء التقليديين كالولايات المتحدة الأمريكية عن كفالة هذا الدور.

هل تحول سلطنة عمان بوصلتها من الخليج نحو إيران؟ البرغماتية السياسية الجديدة ... رهانات الخليج المستقبلية

انشأ بتاريخ: الإثنين، 05 كانون1/ديسمبر 2016

ما هو مستقبل مجلس التعاون الخليجي في ضوء التباينات السياسية والخلافات الداخلية غير المسبوقة؟ تساؤل يتردد عند كل أزمة، داخلية أو إقليمية، فكيف الآن في ظل مجموعة أزمات كثيرة، كل واحدة منها، تمثل خطرًا وجوديًا على الدول الست بصورة متباينة ومتتالية بعد سحب الحماية الأمريكية عن الخليج، وانفتاحه على أطماع ومخاطر قوى دولة أو اللا دولة، وهل من المتصور أن تحول سلطنة عمان بوصلتها من الخليج نحو إيران؟ هذا التساؤل يطرح في ضوء تجاذبات أتهام مسقط بالانحياز نحو الحوثيين عبر مزاعم تهريب أسلحة لهم عبر أراضيها، وهو ما تنفيه مسقط على لسان يوسف العلوي وزير الدولة للشؤون الخارجية.

ما تشهده المنطقة صناعة أمريكية لتقسيمها لدويلات صغيرة يسهل السيطرة عليها تصادم القيم والمنافع الأمريكية - الروسية: الانعكاس والامتداد المستقبلي عى منطقة الخليج

انشأ بتاريخ: الإثنين، 05 كانون1/ديسمبر 2016

رحل الرئيس الأمريكي أوباما، لترحل معه آخر وعود الأمل بالاستقرار والحرب على الإرهاب، تاركًا الملايين ممن أنهكتهم الحروب في المنطقة، وهو الذي تعهد بإنهاء الحروب الخارجية لأمريكا، ولكنه تردد في تولي زمام المبادرة لمعالجة المشكلات الأكثر إلحاحًا خلال هذا العام، ما ولد المزيد من الصراعات الشرق أوسطية، مع عدم اليقين بين الحلفاء والخصوم حول تأثير أمريكا في تلك الصراعات، بل أن قوى التغيير التي ساعدت أوباما لإطلاق العنان في الشرق الأوسط، سرعان ما بشرت بعالم من الإرهاب في هذه المنطقة بخاصة في سوريا والعراق حيث لقي مئات الآلاف حتفهم وتشرد الملايين في منطقة أشبه ما تكون بفوهة بركان

مجموعات فرعية

الشركات المعلنة