مجلس التعاون تجاه بعض القضايا الخارجية: منظم اجتماعات لا صانع سياسات دول الخليج تعيش مرحلة تحولات غير قابلة للتنبؤ ويجب إعادة تعريف المصلحة وتعريف الخطر والأمن

انشأ بتاريخ: الإثنين، 05 كانون1/ديسمبر 2016

لا شك أن السياسات تمر بمراحل عديدة من الوصف والإجراء والاستدلال والأداء، والنتائج المتوقعة والتقييم، والمراقبة، وهي سلسلة منهجيات تبنى على مناهج عدة ضمنها السبب والنتيجة أو منهجية النظم من مدخلات وعمليات ومخرجات، وفي الوقت الحاضر، تعيش دول مجلس التعاون حالة، من سرعة التغيرات الإقليمية والدولية والمجالية، التي تؤثر عليها وتتأثر بها، وعلى رأسها مجموعة "الصراعات" المباشرة، وغير المباشرة، بشقيها الصلب والمتمثل في الأزمة اليمنية والسورية والعراقية، وظهور المنظمات الإرهابية العابرة للحدود.

الشركات المعلنة