ما تشهده المنطقة صناعة أمريكية لتقسيمها لدويلات صغيرة يسهل السيطرة عليها تصادم القيم والمنافع الأمريكية - الروسية: الانعكاس والامتداد المستقبلي عى منطقة الخليج

انشأ بتاريخ: الإثنين، 05 كانون1/ديسمبر 2016

رحل الرئيس الأمريكي أوباما، لترحل معه آخر وعود الأمل بالاستقرار والحرب على الإرهاب، تاركًا الملايين ممن أنهكتهم الحروب في المنطقة، وهو الذي تعهد بإنهاء الحروب الخارجية لأمريكا، ولكنه تردد في تولي زمام المبادرة لمعالجة المشكلات الأكثر إلحاحًا خلال هذا العام، ما ولد المزيد من الصراعات الشرق أوسطية، مع عدم اليقين بين الحلفاء والخصوم حول تأثير أمريكا في تلك الصراعات، بل أن قوى التغيير التي ساعدت أوباما لإطلاق العنان في الشرق الأوسط، سرعان ما بشرت بعالم من الإرهاب في هذه المنطقة بخاصة في سوريا والعراق حيث لقي مئات الآلاف حتفهم وتشرد الملايين في منطقة أشبه ما تكون بفوهة بركان

الشركات المعلنة