انت هنا: الرئيسية جميع المقالاتالعدد 116

النظام الأمني الجماعي في ميثاق الجامعة العربية: اختياري ولم يحدد مفهوم العدوان أو تدابير ردعه ومشروط بموافقة جميع الأعضاء

انشأ بتاريخ: الإثنين، 06 شباط/فبراير 2017

الأمن هو نقيض الخوف، وهو غياب الشعور بالتهديد وانتفاء الإحساس بالخطر. وتحقيق الأمن لأي دولة أو مجتمع هو واسطة العقد ومربط الفرس، فالأمن يمثل حاجة أساسية في حياة كل الدول والمجتمعات، وهو يثير في الأذهان معاني البقاء والتكامل الوطني والتماسك الاجتماعي وحماية المصالح والقيم الجماعية ضد التهديدات والأخطار، الخارجية والداخلية.

إسرائيل المستفيد من الوضع العربي بعد الثورات وظهور الإرهاب القوة العسكرية الإسرائيلية: التوازنات الإقليمية بعد الربيع العربي

انشأ بتاريخ: الإثنين، 06 شباط/فبراير 2017

المقصود بالتوازنات الإقليمية هو ما ينشأ في العلاقات بين الدول وغيرها من الفاعلين الآخرين في نفس الإقليم، من التفاعلات وعلاقات قوة ناتجة عن تطور موازين القوى العسكرية، والاقتصادية، والثقافية، والعلمية التكنولوجية. وهذه التوازنات الإقليمية موضع الدراسة هنا هي التوازنات الشرق الأوسطية، أي التي تنتج عن تفاعلات القوى الإقليمية في الشرق الأوسط، وعلى وجه التحديد فيما بين إسرائيل وغيرها من القوى الإقليمية الرئيسية في المنطقة، وبالذات الدول العربية المجاورة لفلسطين وإسرائيل، خاصة مصر، وسوريا، والأردن، ولبنان، والدول الواقعة عند مدخل البحر الأحمر.

برجماتية روسيا تجمع بن شراكة إيران وتقارب تركي وتعاون خليجي روسيا والصين والهند: التوجه الخليجي للتعاون العسكري والتسليح

انشأ بتاريخ: الإثنين، 06 شباط/فبراير 2017

رغم أن دول مجلس التعاون الخليجي تعتمد تقليديًا وبشكل رئيسي على التسلح الأمريكي والغربي، وتعتبر الولايات المتحدة الشريك الاستراتيجي لها خاصة منذ حرب الخليج الثانية، والدور المحوري الذى لعبته واشنطن في قيادة التحالف الدولي لتحرير الكويت، ثم تدشين الشراكة الاستراتيجية بين دول مجلس التعاون الخليجي وحلف شمال الأطلسي (الناتو) من خلال "مبادرة إسطنبول للتعاون" عام 2004م؛ والتي مثلت نقلة نوعية في طبيعة وأبعاد التعاون متعدد الأطراف بين دول الخليج والغرب، إلا أن هناك مجموعة من العوامل التي تهيئ الفرصة لدفع التعاون الخليجي مع روسيا والقوى الآسيوية الصاعدة عسكريًا، الصين والهند.

يكسب العرب بمشروعات التنمية والتعاون أكثر من الانعزال والأمن التقليدي مركز الأمن القومي العربي يتجه إلى البحر الأحمر جيواستراتيجيًا

انشأ بتاريخ: الإثنين، 06 شباط/فبراير 2017

قد يكون من قبيل الاستشراف للمستقبل، القول بأن مركز الأمن القومي العربي يتحرك من الناحية الجيوسياسية ليتجه رويدًا رويدًا نحو البحر الأحمر؛ حيث يزداد تركز المصالح الدولية حول هذا البحر، وتزداد نقاط الارتكاز وبؤر التوتر والصراع، مع الإغراءات والمصالح الاقتصادية والفرص الجديدة في جنوبه وشماله، كما تتكثف مظاهر ومؤشرات الوجود به للقوى الإقليمية والدولية، فضلاً عن خيوط كثيفة من التهديدات والتحديات، علاوة على مجموعة من المؤشرات التي تشير إلى زيادة الاهتمام العربي به إلى الحد الذي يمكن القول معه بأن هناك اتجاهًا لإعادة اكتشاف البحر الأحمر، وإعادة تعريف أهميته للأمن القومي العربي في ضوء هذه المستجدات، وهو البحر الذي طالما اقتصر النظر إليه باعتباره ممرًا مائيًا يربط بين قناة السويس والبحر المتوسط شمالاً وباب المندب وخليج عدن والمحيط الهندي في الجنوب.

دول الخليج أنفقت 7 مليارات دولار عام 2015 على التسلح البحري الحفاظ على الأمن البحري لدول الخليج تحدٍ جديد لتوازن القوى الإقليمي الخليجي

انشأ بتاريخ: الإثنين، 06 شباط/فبراير 2017

   كثيرة النظريات التي تناولت العلاقة بين طبيعة الموقع الجغرافي للدولة وأهميتها الاستراتيجيةولعل أكثرها انتشارًا ما كتبه الضابط في البحرية الأمريكية والمؤرخ الأمريكي ألفريد ماهان (1940-1914م) عندما صاغ للعالم نظرية "القوة البحرية هي أساس قوة الدولة ومن يسيطر على البحار سوف يسيطر على العالم"، بالإضافة إلى إسهامات عديدة تلت تلك النظرية، ومع التسليم بأهمية مضامين نظرية ماهان فإن تاريخ الدول يؤكد أن الدولة البحرية بقدر ما يكون لديها مميزات استراتيجية فإنها في الوقت نفسه تواجه تحديات.

مجموعات فرعية

الشركات المعلنة