انت هنا: الرئيسية جميع المقالاتالعدد 116

دول الخليج تستكمل القبة الصاروخية وتحافظ على التفوق الجوي التوازن العسكري في منطقة الخليج : مقوماته – أسسه – تحدياته

انشأ بتاريخ: الإثنين، 06 شباط/فبراير 2017

         برزت أهمية منطقة الخليج العربي مع بداية حقبة النفط، حيث الإكتشافات الكبيرة لدوله كأكبر مصدر للنفط في العالـــــم (دول مجلس التعاون الخليجي الست ـ العراق -إيران)، وقد زرعت بذور التنافس عند إرساء حدود المياه الإقليمية والإقتصادية وتبعيات العديد من الجزر، ليتحول التنافس لاحقًا إلى صراع وصدام مسلح، أو تكريس أمر واقع باحتلال بعض الجزر.

تكالبت الدول العظمى والكبرى على منابع الطاقة الجديدة (بعد حقبة الفحم) لتأمين مصادرها، وتدفقها عبر الممرات الملاحية الاستراتيجية إلى الأسواق العالمية، وهو ما دعى تلك القوى لبسط نفوذها على تلك المنطقة، حيث شكلت تحالفات مع الدول المنتجة، تدرجت من التسهيلات، إلى التكديس العسكري (بعد حرب 1973م) ثم التواجد العسكري الكامل، في شكل قواعد عسكرية، بعد احتلال العراق للكويت (1990م).

القدرات العسكرية الخليجية تحرم إيران من الانتصار في أي مواجهة التوازن العسكري الخليجي-الإيراني: المخاطر والتحديات والرهانات

انشأ بتاريخ: الإثنين، 06 شباط/فبراير 2017

تتناول هذه الدراسة عددًا من المحاور التي من بينها إيضاح المقصود بمفهوم "التوازن الإستراتيجي" وطبيعته وعناصره المختلفة مع التركيز على الشق العسكري والأمني والاقتصادي بين دول الخليج وإيران، وأن دراسة التوازن العسكري والأمني بين دول مجلس التعاون الخليجي وإيران لا تتعلق بهذا التوازن في منطقة الخليج فقط ولكنها تمتد إلى الدوائر المحيطة بهذه المنطقة والتي تتفاعل معها وتؤثر وتتأثر بما يجري فيها من تحركات وخاصة تلك الدوائر التي تشهد حضورًا سواء من جانب إيران، أو بعض دول مجلس التعاون الخليجي ارتباطاً بمصالح متناقضة للطرفين ويمثل هذا الحضور في النهاية مجالاً للمنافسة والمواجهة وصراع النفوذ ويتضح ذلك في دول تمثل دوائر للأمن المباشر الخليجي خاصة اليمن والعراق وسوريا.

من الحرب النظامية إلى التعامل الشامل لمواجهة العصابات الإرهابية المحترفة اتفاقية الدفاع العربي المشترك:الواقع والمأمول

انشأ بتاريخ: الإثنين، 06 شباط/فبراير 2017

بالرغم من توقيع اتفاقية الدفاع المشترك بين الدول العربية منذ 1950م، بغرض فض النزاعات بين الدول الأعضاء بالوسائل والأساليب السلمية إلا أن الواقع يقول إنها لم تدخل حيز التنفيذ إلا في مرات قليلة جدًا، ومع تفاقم الصراع في العديد من الدول العربية، واتساع رقعة عمليات تنظيم الدولة الإسلامية داعش مؤخرًا، تعالت أصوات العديد من زعماء وحكام عرب للعودة إلى إنشاء قوة عربية مشتركة للتصدي لها. وفي هذا السياق لابد من رؤية منفتحة وشاملة لأن قواعد الحرب اليوم تختلف عما عهده العالم خلال الحرب الباردة، وقد تغيرت طبيعة الحروب ولم تعد مجرد مواجهات عسكرية. ويهتم العصر الذي نعيشه اليوم بإدارة المخاطر في كل شيء، كما أن الوضع الراهن لا يحتاج إلى حرب نظامية، وإنما يتطلب الأمر نوعًا من التعامل الشامل لمواجهة العصابات الإرهابية المحترفة التي تهدد الأمن والسلم العربيين.

عام عربي بمناعة أقل ومتربصون كثر.. وملء الفراغ أفضل خيار للمواجهة إصلاحات هيكلية كبرى تؤطرها رؤية سعودية شاملة على مستوى تطلعات العرب

انشأ بتاريخ: الإثنين، 06 شباط/فبراير 2017

مرت مائة عام على اتفاقية سايكس بيكو التي قسمت منطقة الشرق الأوسط، حيث كانت اتفاقًا وتفاهمًا بين فرنسا وبريطانيا بمصادقة من الإمبراطورية الروسية على اقتسام الهلال الخصيب بين فرنسا وبريطانيا لتحديد مناطق النفوذ بعد تهاوي الدولة العثمانية في الحرب العالمية الأولى في مايو 2016م، مقابل وصول الشيوعيين إلى سدة الحكم في روسيا عام 2017م.

تخلي دول الخليج عن "بشت" المناورة الدبلوماسية وارتداء "درع" الحزم القوة العسكرية الخليجية المشتركة..جسر لقيام الاتحاد الخليجي

انشأ بتاريخ: الإثنين، 06 شباط/فبراير 2017

 الاستراتيجية بصورة عامة واحدة في هدفها، لكنها تنقسم خلال مراحل التنفيذ لاستراتيجيات متنوعة تهدف لتحقيق الاستراتيجية "الأصلية" أو "الأم" أو "الشاملة" أو "الاستراتيجية الوطنية" أو "القومية" أو "الاستراتيجية العامة" وكلها بالنسبة لنا  في الخليج مهما تعددت المسميات "قيام الاتحاد الخليجي ".وبما أن تعبير الاستراتيجية هو ذو أصل عسكري أساسًا، لكن التطور أدى لتشعبها  لذا سنعود إلى الاستراتيجية العسكرية كجسر لقيام الاتحاد الخليجي متكئين على أن خبراء الاقتصاد الخليجيين أقروا أن تحول دول الخليج من مفهوم "دول مجلس تعاون" إلى مفهوم "الاتحاد الخليجي" مازال يتطلب استكمال بعض الإجراءات الضرورية التي تستلزمها آليات هذا التحول، عبر وضع سياسات اقتصادية موحدة وقاعدة إنتاجية تكاملية،لا تنافسية تقوم على أساس اختلاف الموارد المتوافرة ومن ثم تنوع الإنتاج، وخلق كتلة اقتصادية

مجموعات فرعية

الشركات المعلنة