ليست موجهة ضد أحد وما في صالح المملكة يجب ألا يزعج أصدقاءها الجولة الملكية الآسيوية: تأسيس لعلاقات استراتيجية

انشأ بتاريخ: الأحد، 05 آذار/مارس 2017

           قام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز بزيارة رسمية هامة لبلاد الشرق، مبتدئً بدولة ماليزيا، ومنها إلى إندونيسيا فالصين ثم اليابان، وانتهاءً بالمالديف. وهي زيارة سياسية تاريخية ... يتوقع أن يكون لها تأثير إيجابي كبير على مستقبل العلاقات السعودية –الآسيوية بصفة عامة. الأمر الذي يؤمل أن ينعكس بالإيجاب أيضًا على مكانة المملكة، ووضعها السياسي، في هذه المرحلة التي تمر بها منطقتنا العربية بتطورات سياسية هائلة، واضطرابات غير مسبوقة. ويتوقع، والأمر كذلك، أن تسهم هذه الزيارات في حلحلة بعض مشاكل المنطقة، وتوجهها نحو الأمن والاستقرار. وكانت الجولة مواكبة لما أضحى للعلاقات السعودية – الآسيوية من تأثيرات متزايدة على ما يجري من أحداث إقليمية محورية.  كما تزامنت هذه الزيارات مع تصاعد روابط المملكة وكل من الدول الشقيقة والصديقة الهامة التي زارها ... واتساع مساحة " المصالح المشتركة " بين المملكة وهذه الدول الكبرى.  

جولة خادم الحرمين الشريفين الآسيوية .. أهمية التوجه شرقًا الملك سلمان: المملكة تقف بكل إمكانياتها خلف قضايا الأمة

انشأ بتاريخ: الأحد، 05 آذار/مارس 2017

إن جولة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز إلى دول شرق آسيا والتي بدأت في الخامس والعشرين من شهر نوفمبر الماضي وتستغرق مدة شهر واستهلها بزيارة ماليزيا وتشمل إندونيسيا، بروناي، اليابان، الصين والمالديف، ثم المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة للمشاركة في أعمال مؤتمر القمة العربية.. جاءت في الوقت المناسب وفي الاتجاه الصحيح، فهي تأتي في ظل تنامي العلاقات الاقتصادية والسياسية بين المملكة العربية السعودية وهذه الدول التي بلغت شأوًا عظيمًا في التعاون الاقتصادي و زيادة حجم التبادل التجاري، والاستثمارات المشتركة، إضافة إلى تطلع المملكة إلى الاستفادة من النهضة التكنولوجية لهذه الدول وبما يساعد على توطين التكنولوجيا في إطار رؤية 2030 التي تسعى المملكة من خلالها إلى توسيع القاعدة الاقتصادية وتنويع مصادر الدخل والبحث عن حلول وموارد اقتصادية جديدة وغير تقليدية وتتناسب مع الموارد المتاحة والمتوفرة للمملكة، وأهمية توظيف اقتصاديات المعرفة في تحقيق هذه الأهداف.

الشركات المعلنة