%57,5 من اللاجئين في العالم و 47 % من النازحين داخليًا عرب غياب إستراتيجية عربية لحماية اللاجئين وضعف الآليات والتمويل والمتابعة والتقويم

انشأ بتاريخ: الأحد، 05 آذار/مارس 2017

تهدف هذه الدراسة إلى استعراض سياسات الدول العربية والشرق أوسطية تجاه اللاجئين لاستكشاف ملامحها العامة والقواسم المشتركة والخروج ببعض التوصيات للارتقاء بمستوى العمل الإنساني العربي وتحسين وضع المهاجرين. يلاحظ أن تدهور الأوضاع الأمنية في الدول العربية انعكس في أضرار بالغة تعرض لها المدنيون خاصة النساء والأطفال وصحب ذلك زيادة كبيرة في أعداد النازحين واللاجئين العرب حتى أن التقديرات الدولية لعدد هؤلاء تضع الرقم عند حوالي 14 مليون لاجئ، منهم حوالي 5 ملايين لاجئ سوري. ويضاف لهذه الأرقام الأعداد الهائلة من النازحين داخليًا والتي تبلغ حوالي 14 مليون آخرين في سوريا (حوالي 6,5 مليون) والسودان (3 مليون) والعراق (3,2) مليون، ولاحظ تقرير التنمية الإنسانية العربية لعام 2016م، أنه إذا كانت الدول العربية تضم 5% من سكان العالم فإنها أنتجت 57,5% من اللاجئين في العالم و47% من النازحين داخليًا ([1]).

 

اتفاق خليجي أوروبي حول مكافحة الإرهاب والنووي والاستثمار المعادلة الأوروبية في الخليج: علاقات عشوائية والاتحاد الأوروبي لا يسق في قدراته العسكرية

انشأ بتاريخ: الأحد، 05 آذار/مارس 2017

تتناول هذه الدراسة الرؤية الأوروبية للأوضاع العسكرية المحتدمة في منطقة الخليج، وذلك في ضوء التغيرات المتوقعة جراء البرنامج النووي الإيراني، والتراجع المحتمل للتواجد العسكري الأميركي في المنطقة، وكذلك تنامي الدور الذي قد تلعبه روسيا في المنطقة بالنظر الى الدور الذي أخذته على عاتقها في سوريا. وتمضي هذه الدراسة في محاولة تحليل مدى قدرة الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي على تعزيز التوازن العسكري في الخليج في ضوء التغيرات المذكورة آنفًا، وتوضيح دور الاتحاد الأوروبي باعتباره مَوردًا رئيسيًا لتسليح دول مجلس التعاون الخليجي.

مركز الناتو في الكويت طرح 4 أسئلة حول تفعيل مبادرة اسطنبول حلف الناتو وأمن الخليج: المتطلبات والمعوقات

انشأ بتاريخ: الأحد، 05 آذار/مارس 2017

أثار افتتاح حلف شمال الأطلسي "الناتو" مركزًا إقليميًا  للحلف في دولة الكويت في الرابع والعشرين من يناير2017م، العديد من التساؤلات  حول واقع ومستقبل الشراكة الخليجية – الأطلسية، فعلى الرغم من أن الكويت هي إحدى الدول الخليجية الأربع التي وقعت على مبادرة اسطنبول للتعاون التي أطلقها الحلف في قمته عام 2004م، وهي" الإمارات، الكويت، البحرين، وقطر"، إلا أن تلك الخطوة الجديدة والتي تعد مأسسة لتلك العلاقات ترتب العديد من الدلالات وفي الوقت ذاته أثارت أربعة تساؤلات أولها: ما هو حصاد مبادرة اسطنبول منذ إطلاقها عام 2004م، وحتى 2016م ؟ وثانيها: ما هي مضامين ذلك القرار وتوقيته؟ وثالثها: ما هي انعكاسات ذلك التطور على مسار الشراكة الخليجية-الأطلسية خاصة وعلى الأمن الإقليمي عمومًا؟ ورابعها: ما هي معوقات تطور الشراكة الخليجية-الأطلسية؟

الشركات المعلنة