جولة الملك سلمان.. تطوير شراكات التنمية

انشأ بتاريخ: الخميس، 30 آذار/مارس 2017

جولة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ـ يحفظه الله ـ الآسيوية التي بدأت في 26 فبراير الماضي واستمرت 21 يومًا وشملت ماليزيا، إندونيسيا، سلطنة بروناي، اليابان، واختتمها بالصين، هي جولة ليست عادية بكل المقاييس، بل جولة استراتيجية تحمل عناوين الشراكات المتنوعة لخدمة الأهداف السعودية في إطار التحول الوطني ورؤية 2030، حيث تخطط المملكة إلى مرحلة جديدة ذات توجهات اقتصادية غير مسبوقة تضمن تنويع مصادر الدخل، وتوسيع القاعدة الاقتصادية، وإعطاء أهمية كبيرة للقطاع الخاص والخصخصة، وتوطين اقتصادات المعرفة والتكنولوجيا الحديثة، والاستفادة من المزايا النسبية لإمكانياتها، أي في إطار التحولات الجادة إلى مرحلة ما بعد الاعتماد على النفط كسلعة رئيسية وربما وحيدة لعقود في مدخلات الموازنة العامة للدولة، ومن ثم الاعتماد على اقتصاد حديث بدلاً من الريعي , يضمن بقاء المملكة ضمن دول مجموعة العشرين الأكثر ثراءً في العالم، بل وتحقيق نهضة شاملة تنسجم مع إمكانيات وتاريخ ومستقبل المملكة العربية السعودية، ودورها الإقليمي والدولي، وما تسعى إلى تحقيقه لاستمرار التنمية ورفاهية المواطن في إطار تحولات اقتصادية قائمة على خطط مدروسة وقابلة للتحقيق على أرض الواقع.

الشركات المعلنة