انت هنا: الرئيسية جميع المقالاتالعدد 121

الإعام الخليجي بن فسطاطين: شركات جاذبة ووسائل حكومية طاردة "إيكولوجيا " الحوار والإعام الخليجي: زحام في بيئة ضيقة

انشأ بتاريخ: الإثنين، 24 تموز/يوليو 2017

يمر المجتمع الإنساني الحالي بتحولات جذرية في بيئة الإتصال والإعلام، فهذا المجتمع في مرحلة تحول من مجتمع يعتبر الإعلام جزءًا من الصناعة إلى مجتمع معلوماتي يعتبر الاتصال والإعلام المحرك الأساس لتفاعلاته.

مقومات وأبعاد وأهداف ومحاور حوار الطالب والأستاذ ثقافة الحوار الأكاديمي في الجامعات: البناء والوقاية

انشأ بتاريخ: الإثنين، 24 تموز/يوليو 2017

تعتبر مؤسسات التعليم العالي وعلى رأسهم الجامعات من المقومات والصروح الأساسية لبناء الكوادر البشرية عالية التأهيل علميًا وعمليًا، وهذه الكوادر هي التي تحدد قوة الدولة ومكانتها بين الدول الأخرى، وكذلك قدرتها على تحريك عجلة التنمية في كافة المجالات الاقتصادية والسياسية والإدارية والتقنية، وغيرها. ويتأكد هنا دور الجامعات بشكل خاص في بناء شخصية الطالب، والخريج فيما بعد، وصقل مهاراته المتنوعة في مجالات العلوم المختلفة، وغرس وتنمية روح الإبداع والابتكار لديهم، وإعدادهم للاضطلاع بالدور الريادي المطلوب في المجتمع ومن ثم خدمة المجتمع والدولة. خاصة أن أبناءنا الشباب في الوقت الراهن يتعرضون للعديد من المؤثرات الفكرية والثقافية المختلفة والتي تمثل تحديات جوهرية تواجه صناع القرار والقيادات في دول الخليج العربي، ومن بين هذه التحديات التي تستهدف الشباب ومن ثم المجتمع والدولة: الإعلام السلبي غير المسؤول والذي يغذي التطرف،  والفكر المشوش، ومحاولة استغلال الحالة الاقتصادية المتقلبة والوضع السياسي والأمني غير المستقر في دول الجوار لدول مجلس التعاون الخليجي، إضافة إلى تأثير ودور وسائل التواصل الاجتماعي وتقنيات الاتصال المفتوحة وغيرها من المحددات البيئية ومستجدات الأحداث التي تؤثر على مقومات وبناء الاتجاهات والمعايير والقيم.

17 مليار دولار دعم قطر للربيع العربي لتحقيق زعامة وهمية قطر و سياسة الرمال المتحركة في منطقة الخليج لهدم ما تبقى من استقرار مجلس التعاون

انشأ بتاريخ: الإثنين، 24 تموز/يوليو 2017

تعد منطقة الخليج العربي من إحدى أهم المناطق الحيوية والاستراتيجية في العالم استنادًا إلى عدة اعتبارات كموقعها الاستراتيجي وأهميتها الاقتصادية المتمثلة في معدلات التبادل التجاري مع دول العالم، فمنذ إعلان ولادة مجلس التعاون لدول الخليج العربية بتاريخ 25 مايو 1981م،  ودخول منطقة الخليج العربي حقبة جديدة في تاريخ هذه المنطقة حيث قرر زعماء الدول الخليجية الدخول في منظومة التعاون والتشاور والتنسيق بينهم من أجل أن تحفظ لهم أمن دولهم واستقلالها في زمن وجب فيه التعاون بين التكتلات والتنسيق والتكامل فيما بينهم.

ضعف الحوار الجماعي عائق أمام صياغة عمل خليجي مشترك وتحقيق الاتحاد الانتخابات البلدية السعودية رفعت نسبة المنتخبين إلى الثلثين ومشاركة المرأة لأول مرة

انشأ بتاريخ: الإثنين، 24 تموز/يوليو 2017

منذ قمة مجلس التعاون الأولى التي انعقدت بأبو ظبي في مايو 1981م، ثبت أنه أهم التجمعات الإقليمية في المنطقة والعالم، وحاول تطوير آليات عمله طيلة هذه السنوات حتى يمكنه التفاعل بإيجابية مع المستجدات والمتغيرات الداخلية والخارجية، في ظل توجه الدول الخليجية نحو تعميق الظهير الشعبي وأهميته كمصدر لقوة دوله و تعميق الوشائج بين شعوبها خصوصًا بينها عوامل مشتركة أهمها التشابه الاجتماعي في العادات والتقاليد، وعلى الصعيد الاقتصادي وبعد نحو 60 عامًا من اكتشاف النفط لا تزال هذه المادة تشكل أكثر من 80 % من دخل دول الخليج، وأصبحت هذه  الدول رهينة معادلة ريعية تتضاعف إيراداتها في سنوات وتنخفض في سنوات وواصلت الرفاهية التي صاحبها غياب استراتيجية بناء المواطن كعامل منتج واستمرت البطالة المدفوعة غير المستدامة.

وسائل الإعام تتحمل عبء تعزيز مفهوم الحوار ودعمه أو فشله دور الإعلام .. بين تعزيز الحوار وتهديده؟؟

انشأ بتاريخ: الإثنين، 24 تموز/يوليو 2017

يحمل الحوار كمفهوم ومصطلح وأهداف اختلافات دلالية وتفسيرية. على المستوى اللغوي، يعكس الحوارمعانٍ كثيرة وإن تساوت في الإجمالعلى سياق واحد. فالحوار في الاصطلاح وفي اللغة قد يعنى مراجعة للكلام بين طرفين أو أكثر دون وجود خصومة بينهم بالضرورة.  ويكون الحوار بهذا المعنى مرادفًا للمحاجة والمناظرة والمناقشة والمباحثة والتعبير. وقد يرتبط الحوار بالمحاورة وهي المجاوبة، أو مراجعة النطق والكلام في المخاطبة والتحاور والتجاوب. لذلك كان لا بد في الحوار من وجود طرفين: متكلِّم ومخاطب يتبادلان الدور. فحينًايكون المتكلم مرسلاً للكلام وحينًا مستقبلا له. أي يكون المتكلم مخاطبًا حين يصمتليسمع كلام نظيره. وهكذا يدور الكلام بين طرفين في إطار حلقة تبادلية يكشف كل منهماعما لديه من أفكار. فيتشكَّل جرّاء ذلك ما يمكن أن نسميه بالخطاب المشترك الذيتستولده القضية المتحاوَر بصددها.‏فالحوار، بهذا المعنى، هو تبادل أفكار بين فريقين أو أكثر في إطارموضوع ما، حول قضية ما، بغية الاتفاق على صيغة حل أو اتفاق أو تسوية في شأن القضيةالتي هي مدار الحوار.

مجموعات فرعية

الشركات المعلنة