انت هنا: الرئيسية جميع المقالاتتقرير خاص

ليس للعرب سياسة موحدة تجاه الخطر الصهيوني والإيراني أو مواجهة التداعيات

انشأ بتاريخ: الخميس، 30 تشرين2/نوفمبر 2017

بعد فترة قصيرة من تطوير تقنية استغلال القوة النووية للأغراض الحربية، وتمكن الإنسان من التحكم في عملية الانشطار النووي، استطاع العلماء أن يوجدوا طرقًا وأساليب لاستخدام القوة النووية للأغراض السلمية.  فبعد الاستخدام العسكري الناجح لهذه الطاقة، اتضحت إمكانية استخدام تلك القوة من أجل البناء والرفاه البشرى، وليس من أجل القتل والتدمير. وأصبحت القوة النووية مصدرًا للطاقة، وغيره من الاستخدامات السلمية العديدة، ومن مظاهر رفاه الحاضر وأمل المستقبل. أدى كل ذلك إلى تزايد الاهتمام بالطاقة النووية بشقيها، وانتشار المعرفة والتقنية والمنشآت النووية في معظم أرجاء العالم المعاصر، ومنها الآن المنطقة العربية، ومنطقة الخليج العربي تحديدًا.

النووي الإيراني والتوازن الاستراتيجي في الخليج: المزيد من التسلح والتصعيد

انشأ بتاريخ: الخميس، 30 تشرين2/نوفمبر 2017

كيف سيكون شكل منطقة الخليج وإيران والولايات المتحدة في عام 2025؟ وما هو التوازن الاستراتيجي وأدوات كل فاعل في المنطقة وشبكة تحالفاته؟

تحاول هذه الورقة تسليط الضوء على الطموح النووي الإيراني والقدرات النووية الموازية، وكذلك دور الولايات المتحدة، وشبكة التحالفات لكل طرف، ومستقبل هذه المنظومة في المستقبل المنظور.

تطور النشاط النووي في الشرق الأوسط: الدول العربية ستكون مسرحًا لعواقب القنبلتين الإسرائيلية والإيرانية

انشأ بتاريخ: الخميس، 30 تشرين2/نوفمبر 2017

تعد منطقة الشرق الأوسط من أهم المناطق في المدرك الاستراتيجي للقوى الكبرى، لأهميتها سياسيًا واقتصاديًا وجغرافيًا والتي تثار فيها المسألة النووية بين الحين والآخر، بهدف السعي لجعل منطقة الشرق الأوسط خالية من الأسلحة النووية وتجنيبها لمخاطر استخدام الأسلحة النووية، والمساهمة في منع الانتشار الأفقي([i])،وتعزيز الثقة وتحسين العلاقات بين دول المنطقة، والمساهمة في الاستقرار والأمن على الصعيدين الإقليمي والعالمي،  وترتيبًا على ذلك تتوجه المساعي الدولية في ظل نظام منع/حظر الانتشار النووي صوب إخلاء منطقة الشرق الأوسط من السلاح النووي أسوةً بالمناطق التي شهدت إبرام اتفاقيات منعت/حظرت تصنيع أو حيازة أو تداول أي من أجهزة التفجير النووية ( تم تغطية أمريكا اللاتينية من خلال معاهدة "تلاتيلولكو Tlatelolco" ، ومنطقة جنوب المحيط الهادئ بمعاهدة "راروتونغا Rarotonga" ، وقارة إفريقيا بمعاهدة "بليندابا Pelindaba".)والدفع باتجاه التعاون في مجال تنمية الطاقة النووية واستخداماتها في الأغراض السلمية سواء في المنطقة أو بين دولها والدول خارجها.

هل يتجاوز اتفاق 5 +1 إطار السنوات العشرة؟

انشأ بتاريخ: الخميس، 30 تشرين2/نوفمبر 2017

منذ بدأ الرئيس الأمريكي حملته الانتخابية، كانت إيران ولا تزال حتى الآن إحدى قضاياه الأساسية وأعلن وهو مرشح وكذلك بعد أن أصبح رئيسًاً لأمريكا أنه ينوي إلغاء الاتفاق النووي مع إيران واعتبره أسوأ اتفاق وقعته أمريكا، وتجاهل ترامب أن الاتفاق لم يكن بين الولايات المتحدة وإيران وحدهما ولكنه بين خمسة دول وإيران (5+1) وأن إلغاءه يتطلب موافقة باقي الدول الخمس على ذلك وهو ما رفضته تلك الدول وتقييم الموقف الأمريكي من هذا الاتفاق ومسارات الحركة المتدفقة بخصوصه يتعين علينا أن نستعيد به جوهر هذا الاتفاق، فهو باختصار شديد يتضمن نقطتين أساسيتين،

اتفاق إيران أشعل سباق تسلح مكتوم في الشرق الأوسط بمشاركة دول المنطقة

انشأ بتاريخ: الخميس، 30 تشرين2/نوفمبر 2017

بنيت استراتيجية إيران للوصول إلى الدولة الإقليمية العظمى على ثلاثة مرتكزات هي: (تفوق) و(مساوي) و(معترف به). فمن خلال خلق وضع متفوق لطهران على كافة دول الجوار بما فيها العراق ودول الخليج والجزيرة العربية كلها، قامت في إيران صناعة السلاح التقليدي والخلايا النائمة واحتلال الجزر ودعم الحركات المتمردة، ومناكفة القوى العربية التقليدية، ومحاولة تشويه سمعتها وتعريتها أمام الشعوب العربية والإسلامية، وما أعمال التسلط والإكراه تلك إلا الجزئية الإجرائية في الجهد الأكبر وهو الهيمنة

الشركات المعلنة