مجلس التعاون إلى أين: البيت الخليجي بحاجة للترتيب وإعادة تقييم التحالفات

انشأ بتاريخ: الإثنين، 15 كانون2/يناير 2018

شهد مجلس دول التعاون الخليجي هذا العام واحدة من الأحداث التي يمكن اعتبارها من أكثر الأحداث التي يمكن أن تؤثر على مستقبل المنظمة والمنظومة على حد سواء، ولذا يطرح هذا السؤال الحزين نفسه: هل مازلنا نتحدث عن وحده خليجية وعن منظمة خليجية؟ هل ما زالت منظومة العمل الخليجي متحدة؟ أين كان الخلل وما هو الدور السعودي تحديدًا بصفتها الدولة التي يمكن وصفها بالعمود الفقري للمنظومة الخليجية؟  كيف يؤثر الوضع الداخلي لدول الخليج؟ وما هو دور كلاً من إيران وتركيا والولايات المتحدة في هذه المنظومة؟ وهل تنتصر العوامل الجامعة لدول الخليج مقابل الوضع الحالي؟ وماهي التنبؤات المستقبلية للوضع الإقليمي؟

الشركات المعلنة