سفير السعودية لدى روسيا رائد بن خالد قرملي لـ "آراء حول الخليج": صفقات تسليح وتوطين الصناعات العسكرية الروسية في السعودية لأول مرة

انشأ بتاريخ: الثلاثاء، 05 شباط/فبراير 2019

أكد سفير خادم الحرمين الشريفين لدى روسيا الاتحادية وبيلاروسيا د. رائد بن خالد قرملي، على تطور العلاقات السعودية الروسية في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، والرئيس فلاديمير بوتين، ووصفها بأنها تطورت بشكل نوعي ومهم وباتت أقوى من أي وقت مضى، مشيدًا بنتائج لقاءات خادم الحرمين الشريفين بالرئيس بوتين ونتائج الزيارات المتبادلة بينهما إلى موسكو والرياض، موضحًا أن الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع، اضطلع بدور حاسم وفاعل في تطوير العلاقات السعودية-الروسية، وفتح آفاق التعاون المشترك والمصالح المتبادلة بين البلدين في كافة المجالات.

وأشار السفير الدكتور رائد قرملي إلى أن العلاقات الثنائية بين المملكة وروسيا بلغت مرحلة نوعية مهمة يتفهم فيها كل طرف مواقف ومصالح الطرف الآخر، وتتوسع فيها باضطراد مساحات التعاون المشترك والمصالح المتبادلة، وتضيق فيها مساحات التباين والاختلاف، مع وجود ما يكفي من النضج للسعي لتجاوزها وتدشين حوار صريح منتظم حولها. وحول التعاون بين البلدين في المجالات العسكرية والصناعات الاستراتيجية قال السفير قرملي، لمسنا لدى روسيا كل ترحيب واستعداد لتطوير التعاون بين بلدينا في المجالات العسكرية والعلمية والتقنية، وتطورت علاقات التعاون في المجال العسكري بين البلدين بشكل غير مسبوق، فلأول مرة تحتضن معاهد وأكاديميات روسيا الاتحادية العديد من الطلاب والضباط السعوديين الذين يحضرون دورات تدريبية وبرامج تعليمية، بل ينتظم بعضهم في الدراسة في الأكاديميات العسكرية الروسية ليتخرجوا منها جنبًا إلى جنب مع نظرائهم الروس. ولأول مرة يجري تنفيذ صفقات تسليح روسية للسعودية على أرض الواقع، وتتضمن لأول مرة أيضًا نقلاً للتقنية وتوطينًا جزئيًا للصناعات العسكرية داخل المملكة العربية السعودية بالشراكة مع روسيا

الشركات المعلنة