انت هنا: الرئيسية العدد 97الافتتاحية

عاصفة الحزم .. حرب من أجل الاستقرار

انشأ بتاريخ: الأربعاء، 01 تموز/يوليو 2015

عملية عاصفة الحزم التي أطلقتها المملكة العربية السعودية في 26 مارس 2015م، لم تأت من فراغ ولم تكن هدفاً في حد ذاتها، لكنها جاءت بطلب يمني رسمي بهدف الحفاظ على اليمن وشعبه ووحدته واستقراره ومنع جره إلى ساحة الصراع الإقليمي، أو أن تكون الدولة اليمنية ورقة للمساومات بين الأطراف الإقليمية الطامعة خاصة إيران التي أرادت استخدام الحوثيين كرأس حربة للتواجد في شبه الجزيرة العربية، ولتكون عضواً في أي ترتيبات تتعلق بمستقبل المنطقة العربية، كما جاءت عاصفة الحزم ومن بعدها عملية إعادة الأمل، ضرورة للاستقرار الإقليمي وللحفاظ على أمن المنطقة وإبعادها عن مستنقع الإرهاب الذي تغلغل في هذه الدولة المجاورة للمملكة والذي ارتفعت وتيرته وتعاظمت مخاطره في ظل السطو الحوثي على مقاليد الأمور، هذه الحركة التي هي جزء من مخطط إرهابي يقوم على إذكاء الطائفية المذهبية ومن ثم إشعال جذوة الإرهاب المشتعلة أساساً، وهذا يحدث في دولة يعد أكثر من 60% من سكانها في حاجة إلى مساعدات إنسانية ، ونسبة من هم تحت خط الفقر تقترب من 40 %من السكان حسب تقديرات الأمم المتحدة وذلك نتيجة لحكم الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح الذي اعتمد في فترة حكمه الطويلة والتي تجاوزت الثلاثين عاما على  التوازنات القبلية واستخدام الإرهاب كورقة للضغط على الشعب اليمني وعلى الدول الإقليمية وتخلى عن مهمة التنمية لشعب تضاعف عدد سكانه في عهده من أقل من 9 ملايين نسمة إلى أكثر من 23 مليون نسمة.   

 

الشركات المعلنة