تغيرات جذرية في العلاقات الخليجية-الأميركية

انشأ بتاريخ: الأحد، 29 تشرين2/نوفمبر 2015

شهد عام 2015 تطورات متسارعة لم تساهم في تقريب وجهات النظر حول القضايا الاستراتيجية التي تقلق دول مجلس التعاون الخليجي ولا تثير الاهتمام والحرص نفسه من الحليف الأميركي. استمر في عام 2015م، التباين في وجهات النظر بين الحليفين الخليجي والأميركي على أكثر من صعيد-وخاصة ما تراه دول مجلس التعاون الخليجي التراجع والغياب الأميركي عن ممارسة دور الزعامة والقيادة في ملفات المنطقة. عام 2015م، كان عام تراجع الثقة بالولايات المتحدة من جميع حلفائها لتلعب دور الزعامة وخاصة في الشرق الأوسط والخليج العربي ما يقلق حلفاءها بعد عقد من الحروب والدماء-أميركا تنكفئ وتتراجع!

تمسك السعودية بحصص إنتاج النفط .. دفاعًا عن الأمن الوطني وعن أوبك

انشأ بتاريخ: الأحد، 29 تشرين2/نوفمبر 2015

لقي قرار المملكة العربية السعودية الاحتفاظ بالحصص صدى لدى السياسيين والاقتصاديين بعدما تلقى العالم صدمتين من السعودية لم يكن يتوقعهما، الأولى كانت عاصفة الحزم دفاعا عن أمنها القومي، والصدمة الثانية قرار تمسك السعودية بالحصص دفاعا عن أمنها القومي وعن أوبك، وسبق أن تلقى العالم صدمات من السعودية نتيجة دعمها دولة مصر ضد الإرادة الأمريكية والإقليمية، وتنازلها عن مقعدها في مجلس الأمن احتجاجا على أن مجلس الأمن من مخلفات الحرب الباردة، وامتناع الملك سلمان عن حضور قمة كامب ديفيد، ما يعني أن مواقف المملكة كانت أكثر تأثيراً من التصريحات، وأن السعودية تلعب أدوارا بما يتناسب مع حجمها القيادي، خصوصا وأن العالم يتجه نحو تعدد الأقطاب، فهي تريد أن تحجز مقعدا. وهناك عدد كبير من التساؤلات حول أبعاد تمسك السعودية بحصص الإنتاج بعد انخفاض أسعار النفط، منها لماذا ترفض السعودية التي تقود أوبك خفض الإنتاج المصطنع، وهل فاجأت استراتيجية أوبك الجديدة بقيادة السعودية منتجي النفط الصخري، وهل كان خفض أسعار النفط نكران للواقع أم استراتيجية عبقرية، ومن يملك القدرة على البقاء مع تدهور أسعار النفط، وما هو السعر الذي يمكن أن يصمد أمامه النفط الصخري في هذا الصراع المكشوف، أليس هذا الوقت المناسب لتقاسم هذا العبء الذي كانت تتجاهله الدول المنتجة خارج أوبك، وهل أتى النفط الصخري ليبقى كما في الرسالة التي أرسلها لأوبك رايان لانس رئيس شركة كونوكو فيبليبس، وهو يتزامن مع محاولات تبرير تحميل ارتفاع أسعار النفط ومساهمتها في الأزمة المالية الأخيرة وغيرها من الأزمات التي شهدها العالم، ويحاولون ترويج بأنه لا يمكن معالجة التباطؤ الاقتصادي العالمي إلا بخفض أسعار النفط.

دول الخليج .. وتحدي أمن الملاحة في الخليج العربي والبحر الأحمر

انشأ بتاريخ: الأحد، 29 تشرين2/نوفمبر 2015

يطرح هذا المقال الإشكاليات المتعلقة بأمن الملاحة البحرية فى الخليج العربى والبحر الأحمر باعتبارهما امتدادا استراتيجيا للممرات البحرية التى تربط آسيا وإفريقيا بأوروبا، بداية من الخليج العربي وامتداده بحر العرب، فالمحيط الهندي مرورا بخليج عدن، ثم باب المندب دخولا إلى البحر الأحمر، وعبورا لقناة السويس، وصولا للبحر الأبيض المتوسط.

دول الخليج: تطورات ومستقبل الأزمة السورية

انشأ بتاريخ: الأحد، 29 تشرين2/نوفمبر 2015

لم تكن الثورة السورية حدثاً يُشكل امتداداً لثورات الربيع العربي فحسب، بل كانت أيضاً حركة احتجاج في بيئة ذات خصائص جيوسياسية بالغة التعقيد، تفرض على السلوك السياسي الإقليمي والدولي حيالها اتخاذ مجموعة أدوات حذرة تُراعي طبيعة ووظيفة دور النظام السياسي في سورية ضمن المعادلات المصلحية والتوازنات الأمنية الإقليمية والدولية، وتتواكب في آنٍ معاً مع مطالب المجتمع السياسية والاقتصادية والقانونية والاجتماعية، فكانت النتيجة الأولية سلوك يكتنفه التردد ويحاول عبر أدوات ناعمة الدفع باتجاه حوار بين السلطة وقوى التغيير المجتمعية تحمي البُنية السورية من الانهيار. ووفقا لذلك لم يخرج السلوك الخليجي عن هذا الإطار في المرحلة الأولى.

علاقات دول مجلس التعاون مع أمريكا اللاتينية: الوضع الراهن وآفاق المستقبل

انشأ بتاريخ: الأحد، 29 تشرين2/نوفمبر 2015

في ظل التوجه العالمي نحو إقامة التكتـلات والتحالفات الاقتصادية، وتزايد تأثير العولمة وما تتضمنه من تحرير للتجارة والاستثمار، والأزمة المالية العالمية، وما أدت إليه من تداعيات سلبية على اقتصاديات معظم دول العالم، حرص مجلس التعاون الخليجي على تعزيز علاقات التعاون مع بعض القوى الصاعدة في العالم، والتي كان من بينها دول أمريكا اللاتينية، جنبا إلى جنب مع التقارب الخليجي مع بعض الدول الآسيوية وبخاصة الصين والهند وكوريا الجنوبية فيما يعرف بـ "سياسة التوجه شرقا".

الشركات المعلنة