زيارة بوش والكشف عن تناقضات السياسة الأمريكية في المنطقة

انشأ بتاريخ: الجمعة، 01 شباط/فبراير 2008

في خطابه الأساسي الذي ألقاه في أبوظبي بتاريخ الثالث عشر من يناير 2008، قام الرئيس الأمريكي جورج بوش برسم صورة قاتمة لسلوك السياسة الخارجية الإيرانية في المنطقة وعلى امتداد العالم واصفاً إيران بكونها (أكبر خطر يهدد الأمن والسلم العالميين). ورغم حالة المد والجزر التي تشهدها العلاقات الأمريكية – الإيرانية خلال الآونة الأخيرة، إلا أن هذا النوع من الخطاب يعبّر عن أحد الثوابت المعلنة في سياسة إدارة بوش تجاه إيران، التي تُعتبر إحدى دول محور الشر. وبغض النظر عن توجهات الولايات المتحدة الأمريكية تجاه إيران، فإن أهل الخليج، حكاماً ومحكومين ليسوا بحاجة إلى من يخبرهم أو يذكّرهم بكون السلوك السياسي الإيراني يشكل تهديداً لأمن دول المنطقة واستقرارها ووحدتها الوطنية؛ فالجميع يدرك بشكل واضح الآثار المدمرة لسياسة إيران التدخلية في الشؤون العربية سواء في العراق أو لبنان أو فلسطين أو حتى اليمن وربما في دول عربية أخرى.

الخليج بين مصداقية أمريكا وحقيقة البرنامج النووي الإيراني

انشأ بتاريخ: الثلاثاء، 01 كانون2/يناير 2008

من نافل القول إن تطوير إيران لقدرات نووية عسكرية هو قضية تقع في صميم اهتمامات الدول العربية بصفة عامة ودول مجلس التعاون الخليجي على وجه الخصوص، باعتبارها تمس أمن وسلامة هذه الدول قبل أن تمس أمن أو سلامة الولايات المتحدة، لذا فهي قضيتها في المقام الأول. فالعرب أدركوا اليوم حقيقة مؤلمة مفادها أن العديد من الدول غير العربية المحيطة بالوطن العربي إما أنها امتلكت السلاح النووي أو تسعى جاهدة إلى امتلاكه. فإسرائيل والهند وباكستان دخلت النادي النووي من بابه الواسع قبل سنوات عديدة، أما بالنسبة لإيران، وبغض النظر عن اللغط بشأن برنامجها النووي، فإنها تتطلع لعضوية هذا النادي. بالمقابل لا توجد دولة عربية واحدة فكّرت بشكل جدي في هذا الأمر. وهذه ليست دعوة إلى الدول العربية للعمل على امتلاك السلاح النووي، كما هي الحال بالنسبة للذين امتلكوا هذا السلاح أو الساعين إلى امتلاكه، ولكنها إقرار بحقيقة مؤلمة تدل على مدى تخلف الأمة العربية في مجال التفكير الاستراتيجي بعيد المدى، وهو داء خطير تعاني منه الدول العربية بدرجات متفاوتة وأشكال مختلفة. فجيراننا واثقون بغياب التخطيط الاستراتيجي لدينا وقصور نظرنا وتشرذمنا، ولا يتوقعون صحوة مفاجئة تحقق نوعاً من توازن القوى في المنطقة. 

القمة الخليجية القادمة: تحديات وتطلعات

انشأ بتاريخ: السبت، 01 كانون1/ديسمبر 2007

خلال الأسبوع الأول من شهر ديسمبر الحالي سيلتئم شمل قادة دول مجلس التعاون الخليجي في العاصمة القطرية الدوحة في اجتماع قمة دوري للتباحث حول القضايا والتحديات القائمة والمستقبلية التي تواجه دول المجلس بشكل خاص والمنطقة بصفة عامة. وتُعقد هذه القمة في ظل ظروف خليجية وإقليمية غاية في الحساسية والتعقيد، فالوضع المتفجر في العراق لا يخفى على أحد، وأزمة الملف النووي الإيراني تزداد تعقيداً في ظل تصاعد لهجة التهديدات والتهديدات المضادة، كما أن التطورات الحادة والمتسارعة على الساحة الفلسطينية وفي كل من لبنان والسودان إنما تؤكد على حقيقة المخاطر والتهديدات التي تواجه هذه الكيانات. 

نظام البيعة واستمرارية المشروع الإصلاحي السعودي

انشأ بتاريخ: الخميس، 01 تشرين2/نوفمبر 2007

يقضي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود (حفظه الله)، أياماً عدة بجوار بيت الله الحرام في شهر رمضان الكريم من كل عام، في سنة حسنة ينتهجها ولاة أمر هذه البلاد، تقرباً إلى الله ووقوفاً على سير الخدمات والتسهيلات التي تقدمها الدولة بوزاراتها وقطاعاتها المختلفة للمعتمرين والزوار الذين يتدفقون من داخل المملكة وخارجها في العشر الأواخر من شهر رمضان من كل عام لقضاء ما تبقى من الشهر الكريم بجوار الحرم. 

العالم الإسلامي بعد ست سنوات من أحداث 11 سبتمبر: الإرهاب في باكستان وإندونيسيا والعراق

انشأ بتاريخ: الإثنين، 01 تشرين1/أكتوير 2007

من المعروف أن العمليات الإرهابية ضد أهداف أمريكية،عسكرية ومدنية، لم تبدأ في الحادي عشر من سبتمبر عام 2001، بل إن هناك تاريخاً طويلاً لتلك العمليات يتجاوز العقودالأربعة الماضية، إذ يعود إلى مستهل أعوام الستينات من القرن الماضي، حين برزت ظاهرة استهداف المؤسسات الأمريكية من قبل جماعات إرهابية مختلفة في مشاربها العقائدية وانتماءاتها المذهبية والدينية والعرقية، ولم يكن للمسلمين أو لمن يتظلل بعباءة الدين الإسلامي إلا النصيب اليسير منها.

الشركات المعلنة