انت هنا: الرئيسية جميع المقالاتالعدد 112

طهران تسعى إلى التواجد في البحر الأحمر لتطويق المنطقة العلاقات الإيرانية - الإريترية وتداعياتها على الأمن الخليجي

انشأ بتاريخ: الثلاثاء، 04 تشرين1/أكتوير 2016

     ترجع اهتمامات سياسة إيران الخارجية بالقارة الأفريقية إلى ستينيات القرن العشرين، أي تزامنًا مع حصول الدول الأفريقية على استقلالها، ولكن مع قيام الثورة الإسلامية الإيرانية عام 1979م، وما أعقبها من اضطرابات، وانشغال إيران بحربها مع العراق 1980-1988م، أصُيبت العلاقات الأفريقية – الإيرانية بنوع من الوهن والضعف الذي استمر حتى بداية عقد التسعينيات الذي شهد مزيدًا من الانفتاح من قِبل سياسة إيران الخارجية علىكافةالمستوياتالدولية والإقليمية والقارية، وصولًا إلى حقبة التيار الإصلاحي بقيادة محمد خاتمي إلى سدة الرئاسة في إيران "مايو 1997م"، حيث اتجه هذا النظام إلى تنشيط السياسة الإيرانية في أفريقيا، وذلك في إطار السياسة البرجماتية المتحررة  - إلى حد ما- والتي انتهجها نظام خاتمي.

تسلل إيراني إلى جنوب شرق آسيا للتأثير على التوازنات في منطقة الخليج المتغير الإيراني ومستقبل العلاقات الخليجية – الآسيوية

انشأ بتاريخ: الثلاثاء، 04 تشرين1/أكتوير 2016

تحظى العلاقات الآسيوية - الخليجية بأهمية استراتيجية تنامت خلال السنوات الأخيرة، في ظل الدور المتزايد الذي يضطلع به كلا الطرفين على الساحتين الإقليمية والدولية، فمنطقة الخليج تظل ذات أهمية جيوسياسية واقتصادية كبيرة للقوى الدولية. أما القوى الصاعدة أو الناشئة في جنوب شرق آسيا ، فقد  فرضت تأثيرها على نحو متسارع في المسرح العالمي، وإذا أخذنا الهند نموذجًا إضافة إلى اليابان والصين فإن نيودلهي طورت خلال السنوات الماضية قدراتها العسكرية بوتيرة متسارعة، مما حتم عليها التحرك لاستغلال قدراتها الاقتصادية والأمنية، في صورة نفوذ إقليمي آخذ في الاتساع، وقد بات هذا النفوذ يُنافس الصين في المحيط الهندي وجنوب شرق آسيا، كما مدت الهند ذراعها إلى آسيا الوسطى وأفريقيا، مُنافسة القوى الدولية الأخرى.

التنسيق الياباني الخليجي في الحرب على الإرهاب: تأمين مسار إمدادات النفط والملاحة في الممرات المائية.. ضرورة مشتركة

انشأ بتاريخ: الثلاثاء، 04 تشرين1/أكتوير 2016

كان علماء السياسة والقانون - قبل عشرين عامًا تقريبًا- لا يعترفون بالإرهاب كمفهوم علمي يمكن أن يخضع للدراسة النظرية والبحث العلمي، إلا أن الأحداث التي شهدتها الساحة الدولية خلال الفترة السابقة من عنف ونشأة تنظيمات وتطورات في الجريمة الدولية قد فرضت وبقوة حضور هذا المفهوم ليس فقط على مستوى التغطيات الإعلامية لتلك الأحداث ولكن أيضًا على الأجندة البحثية للعديد من المراكز البحثية. فأصبح الإرهاب ظاهرة تشغل بال الباحثين كما تشغل بال المواطن العادي. وفى ظل تشابك نتائج وأسباب الإرهاب وغموضها في بعض الأحيان، فالأمر يستوجب ضرورة إعادة النظر في مفهوم الإرهاب ربما من خلال تحليل للظاهرة بفهم الأبعاد والأطراف والأدوار.

ازدهار نوعي وكمي في قطاع الاستثمارات بين الجانبين الاستثمارات الخليجية اليابانية المشتركة: الواقع والمأمول

انشأ بتاريخ: الثلاثاء، 04 تشرين1/أكتوير 2016

أدركت دول الخليج العربي واليابان مبكرًا أهمية الدور الذي تلعبه الاستثمارات المشتركة بوصفها السبيل الأمثل لإرساء دعائم تعاون طويل الأجل بين الجانبين للارتقاء بالعلاقات الاقتصادية الخليجية اليابانية والحرص على عدم إبقاء هذه العلاقات في إطار التبادل التجاري فقط , ولذلك فقد حرص كلا الطرفين على البدء في إقامة المشروعات الاستثمارية، حيث تم تأسيس أول مشروع استثماري مشترك والمتمثلة بشركة الزيت العربية اليابانية في نهاية خمسينات القرن الماضي والتي بدأت بالاستثمار في الحقول النفطية المشتركة بين السعودية والكويت.

تأثير التكتلات الاقتصادية في شرق آسيا على التبادل التجاري الخليجي التعاون الخليجي الآسيوي: فرص قائمة وواعدة على ضوء المتغيرات

انشأ بتاريخ: الثلاثاء، 04 تشرين1/أكتوير 2016

لقد نجحت الدول الآسيوية في تحقيق التطور ومعدلات نمو اقتصادي ، حيث انطلق نجاحها بأربع دول متمثلة في تايوان وهونغ كونغ، وكوريا الجنوبية، وسنغافورة، وأطلق عليها مصطلح النمور الآسيوية ، مما جعل الأنظار تتجه إليها باعتبارها دولًا تلعب دورًا فعالًا على مستوى المبادلات التجارية العالمية، فأقيمت في المنطقة تكتلات إقليمية لعل أبرزها رابطة دول جنوب شرق آسيا التي أصبحت من أهم التكتلات الاقتصادية في العالم وأهمها في القارة الآسيوية . ولعل الهدف من أن يكون لها من وراء ذلك موقف موحد إزاء القضايا الاقتصادية في المحافل الدولية، ويكون لها صوت مسموع ومؤثر في التكتلات الاقتصادية المنتشرة في أقاليم عدة من العالم والتعامل المتوازن معها.

مجموعات فرعية

الشركات المعلنة