انت هنا: الرئيسية جميع المقالاتالعدد 113

التاريخ لن يرحم المتآمرين على فلسطين ومن يمرر مخططات مشبوهة فلسطين: ثورة لن تموت.. وفتح تجدد لعباس في مؤتمرها السابع

انشأ بتاريخ: الأربعاء، 02 تشرين2/نوفمبر 2016

عند الحديث عن تاريخ النضال الفلسطيني من الضروري التوقف عند حركة فتح التي قادت ومازالت تقود حركة فتح الفلسطينية، فكما هو معروف أن فتح هي حركة النضال الوطني الفلسطيني، وهي الجبهة الوطنية العريضة التي تتسع لكافة أطياف الفكر الوطني لفئات الشعب الفلسطيني، والأشقاء العرب والأحرار في العالم الداعمون للنضال الفلسطيني من أجل نيل حقوقه المشروعة، ويكمن سر ديمومة هذه الحركة واستمرارها، في تلك الحالة الهلامية والمرونة السياسية التي تحكم مسيرتها النضالية التاريخية، إضافة إلى حرص قيادتها التاريخية على سياسة لم الشمل، وتوسيع جبهة الأصدقاء وتقليل مساحة الخلافات، وكذلك استقلالية القرار الوطني الفلسطيني و إبعاده عن الاستقطاب، ووضع المصالح الوطنية العليا فوق كل الاعتبارات، وذلك انطلاقًا من مبادئ الثورة الفلسطينية، فالثورة الفلسطينية، كانت مختصرة في أربع كلمات فقط لا غير هي: حـق العـودة هـدف ،، وتقرير المصير هدف ،، سرنا بهاذين الهدفين متلازمين، ومن ثم فقد ظلت حركة فتح الحركة الأكثر تأثيرًا في التاريخ الفلسطيني المعاصر وهي الحركة التي قادت النضال والكفاح المسلح والعمل الفدائي وقدمت قوائم الشهداء للتاريخ الثوري والنضالي للشعب الفلسطيني طوال العقود الماضية.

فرصة مبادرة خليجية لجعل منطقة القرن الإفريقي مصدرًا للخيرات ما تزال قائمة القرن الإفريقي وأمن البحر الأحمر والخليج: المخـاطـر والحــلول

انشأ بتاريخ: الأربعاء، 02 تشرين2/نوفمبر 2016

لم تكن منطقة القرن الإفريقي  إلى عهد قريب على ذلك القدر من الاهتمام العربي مثل هذا الذي تحظى به في الوقت الراهن، في حين كانت المنطقة  منذ القدم محل اهتمام الدول الكبرى نظرًا لأهمية موقعها الجغرافي، ولعل المتأمل في سابق العصور والمتابع لحركة الأحداث العالمية سيقف دون عناء على تصور مستوى هزال أنظمة دول المنطقة والعزلة التي عانت منها والتجهيل الإعلامي بها وبما عرفته دولها من تفاقم  مظاهر التخلف الحضاري لشعوبها في كل مجالات النشاط الإنساني، وقد تبلغ بنا الدهشة أن نرى ذلك في هذا الإقليم بالذات مقارنة بدول مجاورة يقل شأنها كثيرًا عن دول منطقة القرن الإفريقي من حيث حيوية الموقع وإستراتيجيته والإمكانيات الطبيعية الهائلة التي تتمتع بها وقياسًا على واقع شعوب إفريقية أخرى تعاني من مشاكل جمة للنهوض بحياتها ولكنها سبقت على الأقل للسير على درب التنمية بخطوات واسعة وجادة . لا شك أن الموقع الجغرافي أكسب دول منطقة القرن الإفريقي أهمية جيوـ سياسية كبيرة بفضل إطلالتها الشرقية على البحر الأحمر ومضيق باب المندب المؤديان إلى قناة السويس شمالا، والمحيط الهندي جنوبا المؤدي إلى الخليج العربي شرقًا، وهي بذلك كان يمكن أن تكون ممرًا حيويًا للملاحة البحرية العالمية ومنطقة ارتكاز تجاري دولي هام، لكن لم يحسن استغلال هذا الاعتبار جيدًا، ولم يتحقق من عبور مختلف الحضارات على أرضها أي تفاعل إيجابي من شأنه أن يؤدي إلى اكتساب تقدم ملموس في أنماط حياة شعوبها التي بقيت طويلاً في شكلها البدائي التقليدي والمتخلف في معظم أرجائها .

الأمريكيون يختارون بين أميركتين مختلفتين لا بين مرشحين للرئاسة كلينتون "المرشح التالف" و" ليست الخيار الأفضل " وترامب بدون حزب أو إعلام أو نساء

انشأ بتاريخ: الأربعاء، 02 تشرين2/نوفمبر 2016

في عدٍ تنازلي قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقرر عقدها في الثامن من نوفمبر القادم، جاءت المناظرة الثالثة والأخيرة بين مرشحي الرئاسة، لتشهد مرشح الحزب الجمهوري وهو يسدد سهامه إلى صميم الديمقراطية الأمريكية. إنها المرة الأولى في تاريخ أمريكا التي يتجرأ فيها أحد المرشحين إلى المنصب الأعلى في البلاد على المساس بتلك المنطقة المقدسة: فعندما سئل دونالد ترامب ما إذا كان سيقوم بقبول نتائج الانتخابات، أذهلت إجابته شعبًا كان يتوقع بالفعل أي شيء منه، إلا أنه لم يرد أن يصدق بأنه سوف يشطح بعيدًا إلى هذا الحد. فقد أجاب السيد ترامب قائلا" سأقول  في حينها، سأدعكم تترقبون"!

تشغل كويا الجنوبية 20% من السوق العالمي لاستخدام الطاقة النووية لتوليد الكهرباء السلاح النووي الكوري الشمالي: تأثيره على مستقبل كوريا الجنوبية والخيارات المتاحة

انشأ بتاريخ: الأربعاء، 02 تشرين2/نوفمبر 2016

بدأ الصراع في شبه الجزيرة الكورية متزامنًا مع انسحاب الاستعمار الياباني، بعد هزيمة اليابان في الحرب العالمية الثانية، واستسلامها دون قيد أو شرط، في أعقاب استخدام السلاح النووي لأول مرة في التاريخ ضد (هيروشيما ونجازاكي) وربما ترسب أثر هذا الدمار الرهيب في أفكار وتوجهات الكوريتين، واللتين انقسمتا إلى شمال شيوعي، وجنوب رأسمالي، وهو ما أشعل شرارة الحرب الكورية (1950 – 1953م) لتبدأ سلسلة من الصراعات العسكرية، وسباق التسلح، الذي بدأ تقليديا وانتهى نوويا، وذلك مع إنتاج الشمال للقدرات الصاروخية المتدرجة في المدى، حتى البالستية، والقادرة على حمل رؤوس نووية، والتي تستهدف كوريا الجنوبية بالدرجة الأولى، والتي تخلت عن برنامجها النووي العسكري، إلى برنامج سلمي وإنتاج الطاقة، مع استمرار الشمال في تهديد الأمن الإقليمي، وخاصة اليابان، والأمن الدولي وخاصة الولايات المتحدة.

من حق دول الخليج القلق من أي صراعات في جنوب شرق آسيا القدرات العسكرية لكوريا الجنوبية وآثار سباق التسلح في شرق آسيا على دول الخليج

انشأ بتاريخ: الأربعاء، 02 تشرين2/نوفمبر 2016

يحتل الجيش الكوري الجنوبي المرتبة الحادية عشرة بين أقوى جيوش العالم، وهي أعلى بكثير من منافسه الجيش الكوري الشمالي الذي يشغل المرتبة الخامسة والعشرين وفقًا للتصنيف السنوي في موقع قوات النيران في العالم[i]. وفي هذا التصنيف تحتفظ الولايات المتحدة بالمرتبة الأولى كما كانت في عام 2015م، تليها روسيا والصين والهند وفرنسا وبريطانيا. وتقدمت اليابان إلى الموقع السابع بعد أن كان ترتيبها التاسع في عام 2015م. كانت كوريا الجنوبية تحتل المرتبة السابعة في عام 2015م، ولكنها تراجعت أربع مراتب في عام 2016م، على أساس عدد الأسلحة والمَدَى الذي تصل إليه، والاعتبارات الجغرافية، والخدمات اللوجستية، والموارد الطبيعية والصناعية والقوى البشرية العاملة.

مجموعات فرعية

الشركات المعلنة