الشراكة الخليجية ـ الكورية الجنوبية: المقومات والدوافع

انشأ بتاريخ: الأربعاء، 02 تشرين2/نوفمبر 2016

العلاقات بين دول مجلس التعاون الخليجي وكوريا الجنوبية قديمة , وبدأت بعد انتهاء الحرب الكورية عام 1953م، ثم نشطت هذه العلاقات منذ مطلع ستينيات القرن العشرين، وزاد من توثيق هذه العلاقة عدة عوامل منها التطور الصناعي وزيادة معدلات النمو في كوريا الجنوبية ومن ثم زيادة اعتماد سيئول على الطاقة من دول مجلس التعاون الخليجي، كما استفادت كوريا من الطفرة الاقتصادية في دول الخليج منذ سبعينيات القرن الماضي التي جعلتها سوقًا استهلاكية ضخمة تستوعب المنتجات القادمة من كوريا و دول جنوب شرق آسيا، وسهل من هذا التعاون انتهاج سيئول سياسة السوق المفتوح والاقتصاد الرأسمالي الحر ، كما ارتبطت بعلاقة استراتيجية مع الولايات المتحدة الأمريكية منذ الحرب الكورية، في حين اختارت جارتها الشمالية النهج الاشتراكي الشيوعي بعد انتهاء الحرب الكورية ,واقتربت من الصين والاتحاد السوفيتي. هذا التوجه الاقتصادي والايدولوجي سهل على كوريا الجنوبية التعاون الاقتصادي مع دول مجلس التعاون الخليجي، وساعد على ذلك الطفرة التنموية والتقدم الذي شهدته كوريا الجنوبية، وعليه فقد نمت العلاقات بين الجانبين بصورة كبيرة وفي وقت قصير نسبيًا.

الشركات المعلنة