انت هنا: الرئيسية جميع المقالاتتقرير خاص

الأمم المتحدة ودول الخليج: نموذج للعلاقات الدولية المتعثرة!

انشأ بتاريخ: الإثنين، 02 نيسان/أبريل 2018

لا جدال أن العالم يعيش اليوم في حالة لا توازن شبه مفرطة، وربما يمكن تشبيهها بحالة من الحالات التي مر بها العالم خلال الحرب الباردة، أو بإرهاصات ما قبل الحرب العالمية الأولى أو الثانية، هي تشبه ذلك وأيضًا لا تشبهه، هي حالة فريدة تتكون اليوم في العلاقات الدولية،

الأمم المتحدة ... والإصلاح الصعب

انشأ بتاريخ: الإثنين، 02 نيسان/أبريل 2018

يهدف هذا المقال إلى بحث الوضع الراهن للأمم المتحدة ومدى تعبيرها عن الواقع والتطورات العالمية، واحتمالات اصلاح مؤسساتها لكي تكون أكثر كفاءة وفاعلية في حفظ السلم والأمن الدوليين، وينصب التحليل على العلاقة الملتبسة بين ثلاثة مفاهيم يصف كل منها أحد جوانب الوضع الدولي وهي: النظام الدولي، والتنظيم الدولي، والقانون الدولي العام.

فشل الأمم المتحدة يفرض تأسيس القوة العربية لحل النزاعات ورعاية الأمن

انشأ بتاريخ: الإثنين، 02 نيسان/أبريل 2018

تأسست منظمة الأمم المتحدة سنة 1945م، بتوافق بين إحدى وخمسين دولة عقب نهايةالحربالعالمیة الثانیة أملاً في عدم تكرار فظائع ومآسي النزاعات المسلحة من جديد. وعلى مدار ما يربو على السبعین عامًا، تزايد عدد أعضائها إلى 193 دولة، وبذلكأصبحت أضخمالمنظمات الدولیة وأكثرها أھمیة في عالم الیوم. والأمم المتحدة منظمة عالمیة مستقلة، وهي بمثابةالمنتدىالوحید في العالم الذي تُناقَش فیه قضايا السلام، وحقوق الإنسان، والتنمیة، من قِبَل جمیع دول العالم.

قرارات الأمم المتحدة وأجهزتها لا تتمتع بالمصداقية: القضية الفلسطينية نموذج

انشأ بتاريخ: الإثنين، 02 نيسان/أبريل 2018

إن قيام إسرائيل في فلسطين يمثل مشروعًا استعماريًا استيطانيًا لم يشهد له التاريخ الحديث والمعاصر مثيلاً بل وحتى العصور القديمة، أسهمت في هذا المشروع الاستعماري الدول الكبرى والمنظمات الدولية، فقد أعلنت بريطانيا وعد بلفور في الثاني من نوفمبر 1917م، لإقامة وطن قومي لليهود في فلسطين، وتنافست الدول الأوروبية في ذلك في ظل هزيمة الدولة العثمانية في الحرب العالمية الأولى، وكان عنوان جريدة New York Herald يوم دخول الجنرال الانجليزي اللينبي القدس يبين البعد الديني في المشروع الاستعماري،

اليمن: الحل لن يأتي من اليمنيين ونحتاج دولة عظمى تلم الشمل بطريقة الأب الصارم

انشأ بتاريخ: الإثنين، 02 نيسان/أبريل 2018

في الـ 14 من أبريل 2015م، صدر قرار غير مسبوق من قبل مجلس الأمن الدولي، القرار الأممي 2216 بشأن اليمن الذي حصل على 14 صوتًا تصويتًا إيجابيًا، ودولة واحدة فقط امتنعت عن التصويت هي روسيا الاتحادية. وقد أُعتبر هذا الامتناع مفاجئًا وذلك لأن روسيا جاءت إلى المفاوضات بمسودة قرار مناقض خاص بها كما تضمنت تعليقات مندوبها فيتالي تشوركين[1] اعتراضًا على عدم إدراج ملاحظات دولته في القرار المعروض للتصويت. في وقته، 

الشركات المعلنة