انت هنا: الرئيسية جميع المقالاتإفتتاحية

دول الخليج والصين: المصالح والتحديات

انشأ بتاريخ: الإثنين، 31 كانون1/ديسمبر 2018

الصين، العملاق الاقتصادي الذي بدأ منذ فترة ليست قصيرة في غزو العالم تجاريًا، نجح في وضع نفسه على ثاني قمة رأس هرم الاقتصاد العالمي بنسب نمو سنوية مرتفعة، بل أوشك هذا العملاق الصاعد بقوة أن يحتل قمة الهرم الأولى قريبًا ليتفوق اقتصاديًا على الامبراطورية الأمريكية التي ظلت متفردة كقوة عظمى وحيدة في العالم منذ انهيار الاتحاد السوفيتي عند نهاية ثمانينات القرن العشرين، وأخذ العملاق الصيني خطوات جادة وسريعة في الخروج من عزلته الاختيارية التي قضاها في الإعداد للمستقبل بالبناء الاقتصادي، والتطور التكنولوجي، والتنمية المستدامة في مختلف أوجه الحياة، حتى أصبحت الصين المنافس الشرس لأمريكا والقوى الكبرى ومنتدى الدول الصناعية في كثير من الميادين، ما حدا بالولايات المتحدة أن تركز اهتمامها على التوجه شرقًا لمجابهة هذا العملاق حتى ولو على حساب المصالح الأمريكية التقليدية في منطقة الخليج العربي التي كان يظن البعض أنها علاقات استراتيجية راسخة قبل أن تكشف واشنطن عن الكثير من السياسات البرجماتية التي لا تعترف إلا بلغة المكاسب والخسائر في علاقاتها الخارجية دون اعتبارات للقيم التاريخية والصداقات في العلاقات الدولية.

الشركات المعلنة