خطوة لتطوير العقد الاجتماعي الخليجي وترقية منظومة مجلس التعاون إلى سوق مشتركة

انشأ بتاريخ: الخميس، 13 حزيران/يونيو 2019

تركز خطط التنمية المعلنة في دول الخليج على البعد الاقتصادي، وليس مستنكرًا أن يكون هذا التركيز  له أولوية في تلك الخطط، حيث أن التحدي الأساس، ومنذ عقود، هو كيف يمكن أن تحقق دول الخليج ( دول مجلس التعاون الست) مصادر دخل غير اعتمادها على النفط؟، وقد يكون الانشغال بالموضوع الاقتصادي قد جعل من الموضوع الاجتماعي، وكذلك السياسي شبه هامشي، وفي يقين كاتب الورقة أن الموضوع الاجتماعي هو في صلب أو يجب أن يكون في صلب خطط التنمية، لأن عليه ( لا على غيره) سوف  يكون النجاح أو الفشل لتلك الخطط الاقتصادية،

الشركات المعلنة