انت هنا: الرئيسية العدد 142ملف العدد

ما استعصى على الغرب لتحقيق مصالحه في المنطقة قامت به "المنظمات" بأقل تكلفة

انشأ بتاريخ: الأربعاء، 06 تشرين2/نوفمبر 2019

ع تسارع وتيرة العولمة منذ العقود الثلاثة الماضية مدفوعة بالثورة المتواصلة في عالم الاتصالات والتكنولوجيا، التي لا يخفى على أحد تأثيراتها على مختلف أوجه الحياة الإنسانية، السياسية ،الاقتصادية ،الاجتماعية والثقافية ومساهمتها في إعادة تشكيل وهندسة المجتمعات محليًا ودوليًا، ظهرت قوى مجتمعية جديدة فاعلة تتدخل على مختلف الأصعدة محليًا، داخل الدول، بحيث أضحت منافسًا للدور التقليدي للدول والحكومات.

تكامـل المـوارد واسـتدامتها وتكاملهـا مـع توفيـر الغذاء واسـتقرار المجتمعات الريفية

انشأ بتاريخ: الأربعاء، 06 تشرين2/نوفمبر 2019

 في إطار تعزيز العمل الاقتصادي العربي المشترك شهد العالم العربي في عقد السبعينات والثمانينات من القرن الماضي إنشاء العديد من المنظمات والهيآت العربية المعنية بالشأن التنموي بمختلف أبعاده، حيث تم تأسيس المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين والمنظمة العربية للسياحة والمنظمة العربية للتنمية الزراعية والهيأة العربية للمواصفات والمقاييس، وغيرها من المنظمات، وقامت هذه المنظمات بتنفيذ برامج وأنشطة ووضعت خططًا واستراتيجيات لتطوير القطاع الزراعي والصناعي والسياحي في الدول العربية. 

تجربة اتحاد المغرب العربي: تصادم الإرادات والحلم والمحصلة والآفاق

انشأ بتاريخ: الأربعاء، 06 تشرين2/نوفمبر 2019

مثلت تجربة المشروع التكاملي والاندماجي لاتحاد المغرب العربي استمرارية لحلم مشاريع الوحدة العربية الذي تكرست بإنشاء الجامعة العربية بعد نهاية الحرب العالمية الثانية، ومع إعلان استقلال الدول المغاربية في مطلع الستينيات من القرن العشرين حلم الآباء المؤسسون بمشروع وحدوي مغاربي، في قمة وزراء الاقتصاد المنعقد بطنجة في سنة 1964م،

المؤسسات الثقافية غير الحكومية الصيغة الأفضل لتبني وتنفيذ برامج تصحيح المفاهيم

انشأ بتاريخ: الأربعاء، 06 تشرين2/نوفمبر 2019

تمر المنطقة العربية بمنعطف تاريخي يتمثل في تصاعد موجات العنف والتطرف الأمر الذي أدى إلى وجود أزمة فكر، تستلزم ضرورة وجود استراتيجيات ثقافية وفكرية متلاحقة لمجابهة هذا التطرف، مما يدفع المجتمعات العربية على طريق الاستنارة والتقدم. ولا شك أن العديد من المؤسسات الثقافية ومنظمات المجتمع المدني في العالم العربي قد وضعت في صدارة اهتماماتها قضايا مواجهة التطرف، والتنوع، وحرية التعبير، وهو ما يتطلب ضرورة التفكير في الاستراتيجيات الثقافية والآليات الفعالة لمجابهة التطرف الفكري في المنطقة العربية.

الشركات المعلنة