دول الخليج وعام الأزمات الكبرى: الفرص المتاحة هي إعادة دارسة عوامل القوة

انشأ بتاريخ: الثلاثاء، 03 كانون1/ديسمبر 2019

لم يشهد عام 2019 م، (أ حداث كبرى جديدة)! بل شهد استمرار تلك الأزمات الكبرى، وبعضها كان صغيرًا وكبر، وبعضها ولد كبيرًا وصغر، عاش العالم هذا العام (2019م) وهو   يساير تلك الأزمات، على الصعيد الدولي و الإقليمي و المحلي، إلا أن ما شهده هذا العام أو أصبح أكثر وضوحًا من قبل هو ( ظاهرة التأثير و التأثر بين الداخل على الخارج و الخارج على الداخل) فلم تعد السياسة الخارجية فقط ( خارجية)،

الشركات المعلنة