انت هنا: الرئيسية جميع المقالاتالعدد 102

مفاوضات تغير المناخ ودول الخليج: مأزق البيئة والتنمية

انشأ بتاريخ: الأحد، 29 تشرين2/نوفمبر 2015

المفاوضات الدولية حول تغير المناخ لم تتوصل إلى اتفاق يحل محل بروتوكول كيوتو لتغير المناخ في مؤتمر الأطراف الخامس عشر في كوبنهاجن في عام 2009م، ومنذ ذلك الحين كانت جميع الأطراف تتفاوض من أجل التوصل إلى اتفاق جديد ومقبول من قبل جميع الدول بحلول عام 2015م، ويدخل حيز التنفيذ في عام 2020م. فالقضية الآن مرهونة بيد الساسة فهم من يصوغون مستقبل الأرض في مؤتمر الأطراف الحادي والعشرين الذي سينعقد بباريس بأخر نوفمبر وأول ديسمبر 2015م.

العلاقات الخليجية-الآسيوية: مستقبل التعاون العسكري والأمني

انشأ بتاريخ: الأحد، 29 تشرين2/نوفمبر 2015

من الضروري أن تولي دول مجلس التعاون الخليجي أهمية للعلاقات الآسيوية مستقبلاً، ونأمل أن تركز قمة دول المجلس في دورتها المقبلة بالرياض على أهمية هذه العلاقات بما يتناسب مع أهميتها الاستراتيجية، والتطورات الإقليمية والعالمية. نظراً لتغير التوازنات، وتبدل اهتمامات القوى الكبرى التي تبدلت مراكزها، وكذلك ظهور تكتلات اقتصادية جديدة تمثل أسواقاً صاعدة لها أهميتها الحالية والمستقبلية فلم تعد الأسواق التقليدية هي المهمة فقط، لذلك يتناول هذا المقال العلاقة الخليجية -الآسيوية من منظور التوجه في العقد الأخير المتمثل في "تراجع وتوتّر" العلاقة بين دول مجلس التعاون وشركائها الغربيين، وفي مقدمتهم أمريكا. وقد كانت العلاقات بين دول المجلس وواشنطن فيما مضى تتوقف على ثلاثة عوامل: (النفط والسلاح والأمن)

تحديات الخليج 2016: الإرهاب يكرر تقديم أوراق اعتماد جديدة للشباب

انشأ بتاريخ: الأحد، 29 تشرين2/نوفمبر 2015

نحن نطالب الغرب بتقاسم الكلفة وتوزيع الأدوار لمكافحة الإرهاب، فيطالبنا بوقف إنتاجه؟ ولذلك يصبح الاتهام ذريعة يحاول المجتمع الدولي التملص بها من التزاماته تجاه مقاومة الإرهاب. ولكن عندما اختلطت شظايا الأحزمة الناسفة بأجساد مواطنينا الممزقة على جدران المساجد أدرك الغرب أن شكوانا طوال عقد ونصف كانت آلاماً حقيقية، فالإرهاب لا وطن له، ينتشر في اتجاهات متناقضة. فيما بقي الخليج العربي أكثر أجزاء العالم تأثراً بأشكال التغيرات في البيئة الإقليمية المحيطة ومنها الإرهاب. فما أهم التحديات الأمنية والمخاطر التي يمثلها الإرهاب لمنطقة الخليج، وكيف تعاملت دول مجلس التعاون مع هذا الملف في العام 2015م، وما هي المخاطر المحتملة على هذا الصعيد في عام 2016م، المقبل، وما هو المطلوب من القمة الخليجية المقبلة الـ 36 لمواجهة هذا الخطر المتنامي؟

القمم الخليجية: نجاح .. إخفاق .. تطلعات

انشأ بتاريخ: الأحد، 29 تشرين2/نوفمبر 2015

أصبح موعد القمة الخليجية السنوي في مسيرة الأربعة والثلاثين عاما المنصرمة، وقتا للتذكر والتذكير والنقد، وفي بعض الأوقات (النواح) لعدد من المهتمين من أبناء الخليج العربي أو من غيرهم من المتابعين للشأن الخليجي، وفي كل ما كتب يجد المتابع أملا ولو ضعيفا في أن يبنى على الشيء مقتضاه، وأن يتلقى الشعب العربي في الخليج أخبارا من الإنجازات النوعية الظاهرة التي تهم حاضره ومستقبله، الآن (التعاون) قد طال مداه وأصبح من الضروري أن ينتقل إلى مكان أفضل في التكامل.

تحديات المستقبل: الاقتصاد المعرفي والبطالة

انشأ بتاريخ: الأحد، 29 تشرين2/نوفمبر 2015

عند الحديث عن التحديات المتوقعة على المنطقة عام 2016م، فهناك تحديات كثيرة ومتنوعة تواجه دول مجلس التعاون الخليجي، بعضها ممتد ومتواصل منذ فترة, وبعضها يطرأ بتأثير المتغيرات العالمية والإقليمية حيث تتعدد المتغيرات الاقتصادية العالمية التي تواجه دول المجلس، ويأتي على رأسها تقلب أسعار الطاقة، باعتبارها المصدر الرئيس للدخل والثروة، والتغيرات المناخية، وما تؤدي إليه من قيود على النمو والتنمية، ومن حيث التحديات أيضاً على المستوى المحلي  الخليجي، تأتي في الصدارة اعتماد البنيان الاقتصادي للاقتصادات الوطنية على النفط والغاز، ومشكلة البطالة خاصة بين الشباب، وفيما يلي نعرض لهذه التحديات الداخلية وسبل مواجهتها.

مجموعات فرعية

الشركات المعلنة