array(1) { [0]=> object(stdClass)#13063 (3) { ["GalleryID"]=> string(1) "1" ["ImageName"]=> string(11) "Image_1.gif" ["Detail"]=> string(15) "http://grc.net/" } }
NULL
logged out

العدد 130

جائزة الإبداع الإعلامي ..الشكر والعرفان

الأحد، 13 أيار 2018

فوز مجلة (آراء حول الخليج) بجائزة الإبداع الإعلامي من مؤسسة الفكر العربي والتي تم الإعلان عنها في مؤتمر فكر16 الذي احتضنته دبي (10 ـ 12 أبريل 2018م) له وقع خاص كما قال رئيس تحرير المجلة الدكتور عبد العزيز بن صقر في كلمته أثناء منح الجائزة لاعتبارات قد حددها في كلمته أمام الحضور رفيع المستوى، منها مصداقية الجائزة وموضوعية وحيادية لجنة التحكيم، وثقل وأهمية الجهة المانحة للجائزة المتمثلة في عراقة واهتمامات مؤسسة الفكر العربي، وثقافة ورؤية القائمين عليها مما جعلها الجائزة الأرفع عربيًا، ومن ثم فالحصول عليها هدف سام وشرف كبير.

يظل تكريم مؤسسة الفكر العربي هو أثمن جائزة وأجل تكريم وتقدير ، وإن كانت المؤسسة ـ الجهة المانحة للجائزة ـ غير معنية بالتحكيم واختيار الفائزين ـ لكنها تقر النتائج وتمنح الجوائز وتقيم احتفالية راقية جدًا لتسليم الجوائز وسط حضور تختاره المؤسسة من صفوة المفكرين والمسؤولين العرب، ولقد سعدت جدًا بما قاله لي الأستاذ الدكتور هنري العويط مدير عام مؤسسة الفكر العربي قبيل الإعلان الرسمي، حيث قال مبارك لكم الفوز المستحق، ولا أخفيك أنه لم يكن لنا أي دور في الاختيار لكن فوز مجلتكم أسعدني كونها تستحق الفوز عن جدارة. والجميل أيضًا ما قاله مجموعة من النخب العربية الذين حضروا الاحتفالية، أو الذين أبرقوا وهاتفوا وكتبوا مهنئين وفرحين بهذا التكريم، وعباراتهم الدقيقة والمعبرة جعلتني أكتشف المجلة من جديد.    

وللحقيقة، فوز المجلة بهذه الجائزة، ليس مستغربًا لمن يكتب فيها، ومن يقرأها ويتابعها، ولمن يعمل فيها ويقوم عليها حيث يجد أن هذا التكريم مستحق لأسباب منطقية، منها الفكرة التي انطلقت منها المجلة، ثم الأهداف التي وضعتها لنفسها، وفلسفة رئيس تحريرها وانتماؤه الشديد لوطنه وإقليمه والمنطقة العربية، وهذا ما يترجمه مركز الخليج للأبحاث وفروعه وفعالياته وإصداراته في منطقة الخليج وخارجها، والمركز هو الجهة الحاضنة للمجلة.

ونجاح المجلة يعود كذلك للشركاء الحقيقيين وهم أصحاب الرأي والفكر من الأكاديميين والباحثين من الجنسين الرجال والسيدات، ومن تجربة (آراء حول الخليج) فإن المنطقة العربية ثرية جدًا بالعقول وأصحاب الأفكار من العلماء والباحثين الذين لديهم الرؤية الصائبة والاجتهادات المحمودة، فهم يكتبون بموضوعية وحيادية، ويقدمون نتاج فكرهم بما يرونه صائبًا لخدمة المنطقة وبما يتناسب مع أصول البحث، وبما يليق بأسمائهم وما هو منسوب لهم من فكر، وفي هذا الإطار تستكتب المجلة أكثر من 600 باحث وأكاديمي ومفكر عربي وأجنبي، وتختار من بينهم ما يناسب كل ملف من الملفات التي تناقشها المجلة التي تخصص كل عدد لملف قائم بذاته وعليه يتم تناوله من مختلف الزوايا وإشباعه من النقاش والتحليل ما يثري الملف ويجعله متكاملًا.

وبفضل هذه الأقلام والعقول أضحت مجلة (آراء حول الخليج) مرجعًا موثوقًا للباحثين خصوصًا في الشأن الخليجي، ورافدًا مهمًا لصانع القرار ولكل من يبحث عن المعلومة الموثقة الدقيقة عن منطقة الخليج العربي، وكما قال رئيس التحرير في حفل استلام الجائزة إنه يسعدني أن أجد أسم المجلة يزيل رسائل الدكتوراه والماجستير عن منطقة الخليج بين هوامش هذه الرسائل العلمية والأطروحات في أعرق الجامعات العربية والعالمية.

ويساهم في هذا النجاح مجلس الهيأة الاستشارية للمجلة الذي يتكون من ستة أعضاء يمثلون دول مجلس التعاون الخليجي وهم من الباحثين المرموقين ذوي الخبرة والكفاءة والتاريخ.

وبموضوعية، تقف كتيبة من الجنود المقاتلين ـ المعروفين أحيانًا، والمجهولين أحيانًا أخرى ـ من أعضاء مجلس التحرير والجهاز الفني بكل أقسامه خلف هذا العمل الذي يصدر في مجلة تصل إلى القارئ بنسختيها الورقية والألكترونية، وأعضاء هذه الكتيبة يعملون تحت شعار التفاني والإخلاص والعمل الجاد، والعمل بطريقة تكاملية على طريقة الطاولة المستديرة فكل يساهم بقدر مهامه وتخصصه في النجاح، بل هذا الفريق يلغي جزءًا من أيام الراحات والعطلات طواعية وبإرادته حُبا في العمل وسعيًا لتحقيق النجاح، وفلسفة هذا الفريق هي أن العمل الإعلامي والبحثي لا يعرف الإجازات أو العطلات، وأن العمل المكتوب عندما يخرج إلى العلن يكون ملك القارئ، وفي ذمة التاريخ والنقاد، وليس ملك جهة النشر

ختامًا، أعتز بما قاله رئيس التحرير في محفل التكريم " أخص بالشكر أخي وزميلي جمال أمين همام مدير التحرير الباحث والصحفي الذي يمتلك الرؤية، والقادر على تحويل هذه الرؤية إلى هدف، وترجمة الهدف إلى واقع".

مقالات لنفس الكاتب