العدد 134

العلاقات الروسية الأمريكية من الحرب الباردة إلى السلام البارد

الثلاثاء، 05 شباط/فبراير 2019

صدر حديثًا كتاب " العلاقات الروسية الأمريكية: من الحرب الباردة إلى السلام البارد" للأستاذة الدكتورة نورهان الشيخ أستاذ العلوم السياسية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة ، وهي من المتخصصين العرب القلائل في الشأن الروسي، ولها كتب عديدة في هذا المجال منها: نظرية العلاقات الدولية ـ والسياسة الروسية تجاه الشرق الأوسط في القرن الحادي والعشرين ـ وموقف الاتحاد السوفيتي وروسيا من الوحدة العربية منذ مطلع القرن العشرين ـ عملية صنع القرار في روسيا والعلاقات العربية الروسية ـ دور النخبة الحاكمة في إعادة هيكلة السياسة الخارجية: دراسة للحالة الروسية(1985 ـ 1996).

الكتاب الجديد المعنون (العلاقات الروسية الأمريكية: من الحرب الباردة إلى السلام البارد) ضم عشرة فصول جاءت حسب الترتيب: " جورباتشوف والوفاق السوفيتي الأمريكي: التفكير الجديد في السياسة السوفيتية ـ أبعاد الوفاق السوفيتي الأمريكي" ، و"تفاهمات تكتيكية عقب الحقب الروسية: الاندفاع الروسي نحو الغرب ـ تراجع استقلالية السياسة الروسية"، و "تجدد التناقضات الاستراتيجية: توسيع حلف شمال الأطلنطي ـ الدرع الأمريكي المضاد للصواريخ"، و"التنافس على آسيا الوسطى: التغلغل الأمريكي في منطقة آسيا الوسطى ـ القواعد العسكرية الروسية في دول آسيا الوسطى ـ منظمة معاهدة الأمن الجماعي"، و " أزمة اوسيتيا الجنوبية وتداعياتها: دوافع جورجيا لتفجير الأزمة ـ العوامل التي حكمت رد الفعل الروسي ـ تداعيات ودلالات الأزمة" ، و " المواجهة حول أوكرانيا: عوامل تعقد واستمرار الأزمة ـ تداعيات الأزمة الأوكرانية ـ مينسك 2 وتحديات السلام" ، و " حرب العقوبات: العقوبات في إطار الحرب الباردة ـ العقوبات على خلفية الأزمة الأوكرانية ـ رد الفعل الروسي والعقوبات الجوابية ـ ترامب وتصاعد حرب العقوبات ـ تشديد العقوبات على خلفية قضية سكريبال" ، و " الصراع حول سوريا: الموقف الأمريكي في سوريا ودوافعه ـ الموقف الروسي ودوافعه ـ أبعاد المواجهة الروسية الأمريكية حول سوريا" ، و " الخلاف حول البرنامج النووي الإيراني: الموقف الروسي من البرنامج النووي الإيراني ـ روسيا والانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي" ، و " التنافس في سوق الطاقة : استراتيجية الطاقة الروسية ـ التنافس الروسي الأمريكي في سوق الطاقة

المؤلفة تناولت جذور العلاقات الروسية ـ الأمريكية وتوجهاتها وما يمكن أن تؤول إليه في المستقبل، مستندة في ذلك إلى خبراتها المتراكمة، وقراءتها لطبيعة العلاقات الروسية الأمريكية مع رصد المراحل التي مرت بها هذه العلاقة من سقوط الاتحاد السوفيتي وما طرأ عليها من متغيرات سواء في فترات الوفاق أو الاختلاف، وهي ترى أن الحرب الباردة لم تنته بين موسكو وواشنطن رغم التفاؤل الذي ساد إثر غياب الاتحاد السوفيتي كقوة منافسة لأمريكا في عصر الحرب الباردة الأولى ، وتقول " مسار العلاقات الروسية ـ الأمريكية على مدى العقد الجاري، وخاصة منذ اندلاع الأزمة الأوكرانية عام 2013م، جاءت مغايرة تمامًا للتوقعات التي رأت زوال التناقض الأيديولوجي بين روسيا وأمريكا بتفكك الاتحاد السوفيتي وتحول العلاقة بينهما من الصراع والتنافس إلى "شراكة استراتيجية" على مدى العقدين التاليين حيث استطاعا احتواء الخلافات والتعاون في العديد من الملفات، وكان قد ساد الاعتقاد بأن زمن الحرب الباردة قد ولى، ولم يعد هناك شرق وغرب وإنما ثمانية كبار تتقدمهم الولايات المتحدة وبينهم روسيا".

والكتاب لم يأت كرؤية نظرية، بل يوثق لمرحلة حية وسياسة واقعة، وعلاقات يمارسها الجانبان في اللحظة التاريخية الحالية، فتقول المؤلفة " مسار العلاقات بين البلدين منذ تولي ترامب السلطة، والوثائق المختلفة الصادرة عن البيت الأبيض والبنتاجون تؤكد أن التوتر بين الجانبين ليس من قبيل الخلافات العابرة، وإنما تناقضات جوهرية وهيكلية يصعب تجاوزها على الأقل في المدى المنظور".

"وحتى عندما انعقدت قمة هلسنكي في 16 يوليو 2018م، والتي كانت الأولى منذ يوليو 2010م، وشهدت تصريحات جيدة من بوتين وترامب، فإن حصاد القمة لم يكن كبيرًا، كما أن عاصفة الانتقادات التي أشعلتها تصريحات ترامب الودية تجاه بوتين خلال القمة في الأوساط الأمريكية والتي وصفت موقف ترامب بالضعف والخيانة أفقدت القمة كثيرًا من تأثيراتها الإيجابية المحتملة على مسار العلاقات بين البلدين".

وعن مضمون الكتاب أوجزت الدكتورة نورهان الشيخ بقولها "ونظرًا لأهمية العلاقات الروسية ـ الأمريكية وكونها متغير هام يحكم الاستقرار الدولي والإقليمي، يحاول هذا الكتاب الوقوف على واقع هذه العلاقات، الذي شهدته، والذي يرجع جذوره إلى فترة ما قبل تفكك الاتحاد السوفيتي، وكذلك بحث وتحليل مواطن التوتر التي مازالت قائمة وأدت إلى عودة الحرب الباردة بين البلدين، وكيف ولماذا انتهى شهر العسل سريعًا بينهما، وعاد التوتر ليخيم على هذه العلاقات، والحديث عن عودة حرب باردة جديدة بين الجانبين، والتي تقوم على التناقض الاستراتيجي والمصلحي وليس الأيديولوجي، مع التركيز على أبرز القضايا محل الخلاف بين موسكو وواشنطن، لذلك جاء هذا الكتاب في عشرة فصول".

مجلة آراء حول الخليج