array(1) { [0]=> object(stdClass)#12251 (3) { ["GalleryID"]=> string(1) "1" ["ImageName"]=> string(11) "Image_1.gif" ["Detail"]=> string(15) "http://grc.net/" } }
NULL
logged out

العدد 146

القطاع الصناعي السعودي ينمو بمعدل 8.4 % كأعلى معدلات بين الأنشطة الاقتصادية

الأحد، 02 شباط/فبراير 2020

يأتي تأسيس منصة ملتقى الصناعيين والمصدرين السعوديين عام 2016م، كمبادرة تطوعية غير ربحية ( صندوق فكري صناعي تصديري) امتدادًا للدعم الذي توليه قيادتنا الحكيمة لقطاع الصناعة وتطويرها في مختلف الاتجاهات ، حيث يملك هذا القطاع العديد من الموارد والإمكانات إضافة إلى الدعم اللا محدود من قيادتنا الحكيمة، و قال المهندس جاسم بن محمد الشمري المشرف العام على المنصة لـ (آراء حول الخليج): إن هذه المنصة تقودنا إلى التذكير بما أكده سمو سيدي ولي العهد على أهمية القطاع الصناعي كأحد أهم مستهدفات رؤية المملكة 2030 والاضطلاع بدوره المأمول على نحوٍ من التنوع في قاعدة الاقتصاد ونمو الناتج المحلي الإجمالي فقال ــ حفظه الله : إننا لم نستغل بعد إلا ما نسبته 10 % من مواردنا مما يتطلب معه أهمية الانطلاق بهذا القطاع الحيوي نحو أداء أفضل ، ذلك أن المحفزات وممكنات القطاع الصناعي تسير وفق وتيرة متصاعدة ويأتي ذلك وفق ما تضمنه هذا المحتوى من خارطة طريق متكاملة ومبادرات تنفيذية على الصعيد المحلي والعالمي ولذلك فإنه من الأهمية بمكان مواصلة هذا التوجه بالبرامج والمراكز البحثية المتخصصة وتطوير الصناعات بشكل أفقي بما يسهم في تحول القطاع الخاص إلى التصنيع الإنتاجي إضافة إلى أهمية دعم المشاريع الابتكارية والكيانات الصغيرة والمتوسطة وهو ما سيسهم في استمرار خلق التنوع الاقتصادي الواسع والمستدام في ظل الإمكانات الهائلة من الموارد الطبيعية والموانئ الكبيرة والموقع الجغرافي واكتشاف الفرص الجديدة، وأضاف الشمري لـ (آراء حول الخليج) حاليًا يشكل القطاع الصناعي ما يقارب (12 %) من الناتج المحلي الإجمالي فحجم القطاع الصناعي في المملكة قد ارتفع من 32 مليار ريال عام 1974م، إلى حوالي 312 مليارًا في عام 2017م. بمعدل نمو سنوي طوال هذه الفترة قدره 8.4 % كأعلى معدلات النمو بين كافة الأنشطة الاقتصادية إضافة إلى ما شهده صندوق التنمية الصناعي من توسع غير مسبوق وصل به رأس ماله إلى 105 مليارات ريال وهذا التوجه يعزز فرص نجاح المشاريع الصناعية وهو أيضًا ما يتطلب معه الاستمرار في رفع مستهدفاته إلى مستويات أعلى وخاصة في الصناعات عالية التقنية وبالتالي خلق تحول مثالي يعزز من الإيرادات غير النفطية وتعظيم المحتوى المحلي والتنافسية وتطوير القدرات البشرية وتقريب المسافة بين الصناعيين والإجراءات ومرونتها وبرامج تمويلية داعمة على قدرٍ من تحقيق الغايات الرامية إلى غد أفضل وصولاً إلى منتج صناعي وطني بتنافسية عالمية.

وأوضح المهندس جاسم بن محمد الشمري المشرف العام على المنصة أنها تهدف إلى:

- تقريب وجهات النظر بين القطاعين العام والخاص.

- وضع حلول مناسبة للتحديات وتذليل المعوقات.

- إيجاد مخرجات تنفيذية قابلة للتطبيق.

- مد جسور التواصل بين المنتجات المحلية والمستفيدين.

- رفع مستوى المسؤولية الاجتماعية وتبادل الأفكار والخبرات.

- توحيد الجهود ومواكبة المتغيرات الاقتصادية والصناعية.

- تعزيز قدرات القطاع الصناعي والتصديري.

كما إنها منصة صناعية فعالة للخبراء والمختصين في الصناعة للجهات الرسمية والتشريعية والتنفيذية من أصحاب القرار لمناقشة القطاع الخاص والوقوف عن كثب لتلبية احتياجاتهم ومعرفة سبل تطوير الصناعة السعودية وتنمية صادراتنا الوطنية و تبادل المعرفة والخبرات بين المشاركين، والتعرف على أهم التحديات التي تواجه القطاع الصناعي بما يتوافق مع استراتيجيتها الداعمة لتحقيق "رؤية السعودية 2030".

الرؤية:

وذكر الشمري أن المنصة تعد مُلتقى الصناعيين والمصدرين السعوديين هي الأولى في المملكة العربية السعودية والخليج العربي "Think Tank" تجمع رجال الأعمال الصناعيين الرؤساء التنفيذيين ، ورؤساء مجالس الإدارة للمصانع ، والاستشاريين بشؤون الصناعة وتنمية الصادرات والهدف تقوية العلاقة بينهم وتوسيع الاتصال وتقاسم الرؤى وإحداث شراكة تنموية مستدامة لبلوغ هدف الرؤية 2030 والتعاضد على الخير أعوانًا لخدمة الدين ثم المليك ثم الوطن.

الرسالة:

الصناعة عصب أي اقتصاد متطور وركيزة من ركائز التنمية الاقتصادية حيث يضمن التطور الصناعي زيادة القيمة المضافة ويساعد على تلبية حاجة السوق المحلية من السلع والخدمات وتأمين فرص العمل.

ومشيرًا إلى أن المُلتقى يعد فرصة لالتقاء الرؤساء التنفيذيين ورؤساء مجالس الإدارة الصناعيين مع مسؤولي الدولة من أصحاب المعالي والسعادة والتواصل ما بين اللجان الوطنية الصناعية من جهة ومع القطاعات الحكومية الصناعية من جهة أخرى وتوسيع التواصل وتقاسم الرؤى لإحداث شراكة تنموية مستدامة بين الأطراف المُشاركة في التنمية الصناعية والصادرات السعودية ومشاركة القطاع العام والخاص وتطور الملتقى تدريجيًا وأخذ باتساع أعضائه و أنبثق أول ملتقى للصناعيين والمصدرين على أرض الواقع من رحم هذا الجروب يوم 2 أبريل 2017م، تناول العديد من القضايا التي تخص الصناعيين والصادرات وسبل إزالة المعوقات التي تواجههم و أخذ مرئياتهم وتم تكريم المهندس جاسم الشمري سفيرًا فخريًا للصناعة السعودية ومنها بدأت مسيرة التنمية الصناعية لسفير الصناعة السعودية وأصبح يقام الملتقى بصفة دورية في مختلف مناطق المملكة كل ثلاثة أو أربعة شهور في مدينة داخل المملكة خصوصًا في المناطق الواعدة

وأضاف المهندس جاسم الشمري، لقد حققت منصة ملتقى الصناعيين والمصدرين السعوديين للاقتصاد الوطني وبجهد ذاتي وبتعاون أعضاء المنصة بجهود تشاركية وطنية حقيقية أمورًا كثيرة على شكل ورش عمل، دراسات، مرئيات، مبادرات في منظومة الصناعة والصادرات والتجارة في دعم جهودها أبرزها كالتالي:

1. ورشة التوطين الصناعي برعاية الهيأة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة بتاريخ 2 مارس 2017م.

2. ملتقى الصناعيين والمصدرين الأول بتاريخ 2 أبريل 2017م، برعاية معالي الأستاذ فهد السكيت المستشار العام في الأمانة العامة لمجلس الوزراء رئيس وحدة المحتوى المحلي وتنمية القطاع الخاص في مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية.

3. ورشة عمل حول حماية الصناعة السعودية بتاريخ 18 سبتمبر 2017م، برعاية وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية.

4. ورشة عمل مع الهيأة العامة للاستثمار برعاية معالي المهندس إبراهيم العمر حول " المشتريات الحكومية " بتاريخ 2 مايو 2018م.

  1. ورشة عمل مع الهيأة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة حول " سلامة المنتجات " في 8 مارس 2018م، برعاية معالي الدكتور سعد القصبي محافظ الهيأة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة.
  2. ورشة عمل مشروع " نظام اتحاد الغرف التجارية " برعاية الأستاذ عبد السلام المانع وكيل وزارة التجارة والاستثمار للتجارة الداخلية في 15 أغسطس 2018م.
  3. ورشة عمل حول كيفية مواءمة مخرجات التعليم لسوق العمل وأهم المهارات المطلوبة لتأهيل الشباب والشابات في التعليم الصناعي برعاية معالي الدكتور عبد الرحمن العاصمي بتاريخ 22 فبراير 2018م.
  4. ورشة عمل استراتيجية صندوق الموارد البشرية هدف لدعم الصناعيين.
  5. ورشة عمل حول الشراكة بين الجامعة والصناعة برعاية جامعة الملك سعود بتاريخ 25 أبريل 2018م.
  6. ورشة عمل حول ماهي الدولة الأكثر ضررًا في المنافسة الغير عادلة على السوق السعودي بالممارسات الضارة في التجارة الدولية على الصادرات والواردات السعودية برعاية هيأة تنمية الصادرات السعودية بتاريخ 8 ديسمبر 2018م.

11. ورشة المحتوى المحلي برعاية وحدة المحتوى المحلي وتنمية القطاع الخاص بتاريخ 2 نوفمبر 2018م.

12. ورشة عمل تم تقديم مقترحات إلى معالي وزير العمل المهندس أحمد الراجحي بتاريخ 4 يونيو 2018م.

13. ملتقى مصنعي تقنية البناء بالتعاون مع مبادرة تقنية البناء في وزارة الإسكان يوم 17 أبريل 2019م.

  1. ورشة عمل توفير الأدوات والإكسسوارات المرشدة لاستهلاك المياه بالتعاون مع عشر جهات حكومية بتاريخ 2 أكتوبر 2019م.

واختتم المهندس جاسم الشمري بقوله: تعمل المنصة حاليًا على وتيرة من تقييم المخرجات التي تتم مناقشتها عبر شبكات التواصل الاجتماعي والإعلام الحديث حيث أنشأت موقعًا تفاعليًا عبر تويتر للاقتراب أكثر من المهتمين بالصناعة والتصدير والخدمات المرتبطة بهما ومناقشة التحديات واقتراح الحلول المناسبة لها.

 

مجلة آراء حول الخليج