"أحوال جزيرة العرب قبل النفط" دراسة تحليلية للأحوال الاجتماعية والاقتصادية للمملكة خلال القرن التاسع عشر

الإثنين، 28 أيلول/سبتمبر 2020

صدر حديثًا كتاب للمؤلف أحمد بن حمد بن ناصر اليحيى يحمل عنوان "أحوال جزيرة العرب قبل النفط " : دراسة تحليلية للأحوال الاجتماعية والاقتصادية والسكانية للأقاليم التي تكونت منها المملكة العربية السعودية خلال القرن 13 هـ ، (19م) للمؤلف أحمد بن حمد بن ناصر اليحيى، وقدم له العلامة الشيخ حمد الجاسر ـ يرحمه الله ـ ، والكتاب الذي جاء في 550 صفحة من القطع الكبير وتضمن خمسة فصول رئيسية وعددًا  كبيرًا من الصور التاريخية وجداول وملاحق، هو ـ كما يقول عنه المؤلف ـ يأخذك في جولة عبر معالم الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسكانية في ربوع أقاليم جزيرة العرب التي تكونت منها المملكة العربية السعودية خلال القرن 13 هـ (19م) وقبل اكتشاف النفط ، تضم الحجاز، الاحساء، عسير ، وتهامة وغيرها من حيث جغرافيتها، واقعها السياسي القديم والمعاصر ، أنظمة الحكم، عادات أهلها، تقاليدهم وسلوكياتهم في ممارسة التكافل الاجتماعي، التعاضد، الوفادة، الشجاعة، أساليبهم في بناء مساكنهم وتأثيثها، مأكلهم، مشربهم، ملبسهم، زواجهم وطلاقهم ، تعاملهم مع الطقس وتربية الماشية، أوضاعهم التعليمية وآدابهم وفنونهم، رياضتهم، أمراضهم وعلاجهم، إعلامهم ، مواصلاتهم برًا وبحرًا، بيئتهم، نخل، زرع، مراعي، سقاية زرعهم، صيد البر والبحر ، تجارتهم وصناعتهم، دخولهم وإنفاقهم، الضرائب والمكوس والعملات النقدية ، وأسعار حاجيات وأجور النقل.

وأعتمد الكتاب على أعداد سكان تقريبية لكل إقليم، أعمارهم سواء حضر أو بادية ورعاه، أعداد قوى العمل المنتجة، مهنهم، حرفهم، في الزراعة، الرعي، التجارة، النقل، العمارة، والصناعة، الأدلاء وقصاصو الأثر، ودور المرأة في أمور القيادة والتدريس والتمريض، عطاؤها في الإنتاج من مشغولات يدوية، سقاية، طحن غلال، حياكة، سف الخوص، ورضاعة .. إلخ، والهجرات الداخلية والخارجية وأسماء بعض الأسر المهاجرة.

وتضمنت فصول الكتاب: جغرافية جزيرة العرب، موانئها القديمة، الدول القديمة في جزيرة العرب قبل الميلاد، الحالة السياسية في القرن (السادس الميلادي) ـ أبرز كيانات الدولة السعودية الأولى والدولة السعودية الثانية وتفكك الأقاليم.

وتضمن الفصل الثاني معالم الحياة الاجتماعية، والفصل الثالث تضمن معالم الحياة الاقتصادية. والفصل الرابع تناول توزيعهم، والفصل الخامس تناول أشغال السكان وطبائع مهنهم.ول الهجري (السادس الميلادي)

مقالات لنفس الكاتب