العدد 157

مبادرات خليجية عاجلة لتتناغم مع الديمقراطيين وتعزز جبهاتها الداخلية

الثلاثاء، 29 كانون1/ديسمبر 2020

د. عبد الله باحجاج  كان عام 2020م، استثنائيًا، واستثنائيته لم تكن مسبوقة في التاريخ الحديث لدول مجلس التعاون الخليجي، فقد تفجرت فيه أزمتان بددت الموارد المالية الخليجية، هما انخفاض النفط وجائحة كورونا، ورحيل أخر مؤسسيين لمجلس التعاون الخليجي، ودخول لاعبين جدد للمنطقة الخليجية، في ظل استمرار الأزمات والتحديات الإقليمية والعالمية القديمة التي تسبب صداعات مزمنة للجغرافيا الخليجية، كلها التقت في هذا العام، وسيكون لها انعكاسات جوهرية على العام 2021م. والانعكاسات المحتملة ستكون على الصعيدين، داخل كل دولة من الدول الست دون استثناء، وعليها كمجموعة خليجية، تسير منذ عام 2017م، في الاتجاه المعاكس لمسارها
مقالات لنفس الكاتب