العدد 157

عام من مواجهة جائحة كورونا وسبل الخروج من الأزمة الاقتصادية

الثلاثاء، 29 كانون1/ديسمبر 2020

د. محمد البنا أزمة اقتصادية غير مسبوقة في تاريخ العالم، فكل الأزمات الاقتصادية كان مرجعها اضطرابات في أحد جوانب النظام المالي، سواء في جانب الأسواق المالية (البورصة)، أو مؤسساته المالية الوسيطة (البنوك)، لكن الأزمة الحالية، سببها جائحة صحية نتجت عن فيروس جديد، كوفيد 19 المستجد، شملت ربوع الكوكب، ولم يستثنى منها بلد، فأضرت بصحة الإنسان وصحة الاقتصاد. وبحلول أوائل أبريل كان نحو 150 بلدًا قد أغلقت جميع المدارس، وفرضت إلغاء التجمعات والفعاليات، وأغلق أكثر من 80 بلدًا كل أماكن العمل لاحتواء تفشي الفيروس. وفرضت قيود على السفر على نطاق واسع، وأثرت الإغلاقات الإلزامية إلى جانب التباعد الاجتماعي التلقائ
مقالات لنفس الكاتب