array(1) { [0]=> object(stdClass)#11873 (3) { ["GalleryID"]=> string(1) "1" ["ImageName"]=> string(11) "Image_1.gif" ["Detail"]=> string(15) "http://grc.net/" } }
NULL
logged out

العدد 174

الشرق أوسطيون مصممون على البقاء على الحياد عندما بتعلق الأمر بالحرب الأوكرانية

الأربعاء، 01 حزيران/يونيو 2022

يتضمن التقرير التالي الدعم العسكري بالأسلحة والمعدات من الغرب لأوكرانيا في حربها مع روسيا، حيث تدفقت الأسلحة والمعدات على أوكرانيا، وكذلك تدفق المرتزقة القوات الأجنبية للقتال في صفوف الجيش الأوكراني، إضافة إلى مواقف مختلف دول العالم من هذه الحرب والقرارات التي اتخذتها تجاه العقوبات المفروضة على روسيا الاتحادية، ومن الأهمية بمكان ألقاء الضوء على مواقف دول مجلس التعاون الخليجي تجاه هذه الحرب، وأيضا موقف الشعوب الخليجية والعربية عموما ، حيث توضح استطلاعات الرأي إلى رغبة شعوب دول المنطقة في الوقوف على الحياد بما يمثل دعمًا لمواقف الحكومات التي لا تريد أن تزج بنفسها في أتون حرب لا تخص دول المجلس التي لسي لها فيها ناقة ولا جمل.  

 

تسليح أوكرانيا من الدول المؤيدة:

  • أستراليا: الصواريخ والأسلحة -70 مليون دولار أسترالي (51.6 مليون دولار)
  • بلجيكا: 200 سلاح مضاد للدبابات و5000 بندقية آلية/مدفع رشاش
  • كندا: 8 مركبات مدرعة ومدافع هاوتزر من طراز M777 و4500 قاذفة صواريخ من طراز M72 وما يصل إلى 7500 قنبلة يدوية، بالإضافة إلى مليون دولار لشراء الأقمار الصناعية التجارية عالية الدقة والصور الحديثة والمدافع الرشاشة والمسدسات والكاربين و1.5 مليون طلقة من الذخيرة وبنادق القناصة ومختلف المعدات ذات الصلة (7.8 مليون دولار)، بالإضافة إلى 20 مليون دولار إضافية من المساعدات العسكرية (25 مليون دولار كندي -تفاصيل لم يتم الكشف عنها) -إجمالي 118 مليون دولار كندي (اعتبارا من 22 أبريل)
  • كرواتيا: بنادق ورشاشات ومعدات حماية بقيمة 124 مليون كونا (16.5 مليون يورو)
  • جمهورية التشيك: دبابات T-72 ومركبات المشاة القتالية؛ 400 مليون كورونا (18.23 مليون دولار) من الأسلحة غير الخفيفة، بما في ذلك 160 نظام منظومات الدفاع الجوي المحمولة على الكتف (ربما 9K32 Strela-2)، و 20 مدفع رشاش خفيف، و 132 بندقية هجومية، و 70 مدفعا رشاشا، و 108000 رصاصة، و 1000 قفاز تكتيكي، وكلها بقيمة 17 مليون كرونة (756000 دولار)، بالإضافة الى انه سابقا تم تقديم مساعدات بما قيمته 188 مليون كورونا (8.6 مليون دولار) 4000 قذيفة هاون،  30,000 مسدس، 7,000 بندقية هجومية، 3,000 رشاش، عدد من بنادق القناصة، ومليون رصاصة.
  • الدنمارك: 2700 سلاح مضاد للدبابات، 300 صاروخ ستينغر (أعيد إلى الولايات المتحدة لتشغيله)، سترات واقية
  • إستونيا: صواريخ جافلين المضادة للدبابات؛ تسع مدافع هاوتزر (بإذن ألماني)
  • الاتحاد الأوروبي: أسلحة أخرى (غير محددة -500 مليون يورو) [شملت في الأصل طائرات مقاتلة]
  • فنلندا: 2,500 بندقية هجومية و150,000 خرطوشة لها، و1,500 سلاح مضاد للدبابات طلقة واحدة، وحزم حصص قتالية
  • فرنسا: أنظمة الصواريخ الموجهة المضادة للدبابات من طراز ميلانو ومدافع هاوتزر مدفعية من طراز CAESAR ، بالإضافة إلى "معدات دفاعية إضافية"
  • ألمانيا: 50 منظومات الفهد المضادة للطائرات، و56 طائرة من طراز PbV-501 IFVs، و1000 سلاح مضاد للدبابات، و500 نظام دفاع مضاد للطائرات من طراز ستينغر، بالإضافة إلى إذن لدول أخرى مختارة بإرسال أسلحة تسيطر عليها ألمانيا
  • اليونان: قاذفات صواريخ محمولة وذخيرة وبنادق كلاشنيكوف
  • أيرلندا: 200 وحدة من الدروع الواقية من البدن، والإمدادات الطبية، والوقود، وغيرها من المساعدات غير الفتاكة
  • إيطاليا: وافق مجلس الوزراء على نقل المعدات العسكرية، في انتظار موافقة البرلمان-أفادت التقارير بأنها تشمل صواريخ أرض-جو ستينغر، والأسلحة المضادة للدبابات، والمدافع الرشاشة الثقيلة، والمدافع الرشاشة الخفيفة من نوع MG، وأنظمة مكافحة العبوات الناسفة
  • اليابان: سترات واقية من الرصاص وخوذات وغيرها من المساعدات العسكرية غير الفتاكة
  • لاتفيا: من المقرر تسليم صواريخ ستينجر المضادة للطائرات
  • ليتوانيا: أنظمة صواريخ ستينجر المضادة للطائرات والذخيرة
  • لوكسمبورغ: 100 NLAW (الجيل التالي من الأسلحة الخفيفة المضادة للدبابات)، ومركبات جيب رانجلر 4x4 ، و 15 خيمة عسكرية، ومعدات إضافية غير قاتلة
  • هولندا: 200 صاروخ ستينغر، و3000 خوذة قتالية، و2000 سترة شظايا مع لوحات مدرعة مصاحبة، ومائة بندقية قنص مع 30 ألف قطعة من الذخيرة، بالإضافة إلى معدات أخرى؛ و400 قاذفة قنابل صاروخية (بإذن ألماني)
  • مقدونيا الشمالية: معدات عسكرية غير محددة
  • النرويج: 4000 سلاح مضاد للدبابات وخوذات وسترات واقية من الرصاص ومعدات حماية أخرى
  • بولندا: أكثر من 200 دبابة من طراز T-72 ، والتوصيل الذي تم الموافقة عليه لأنظمة وذخائر الدفاع الجوي قصيرة المدى (Thunderbolt) قصيرة المدى (MANPAD) ؛ وزير الدفاع أعرب عن استعداده لتوريد عشرات الآلاف من الطلقات من الذخيرة وذخائر المدفعية وأنظمة الدفاع الجوي وقذائف الهاون الخفيفة وطائرات الاستطلاع بدون طيار
  • البرتغال: قنابل يدوية وذخيرة، بنادق آلية من طراز G3، وغيرها من المعدات غير الفتاكة
  • رومانيا: 3 ملايين يورو من الوقود والسترات الواقية من الرصاص والخوذات والذخيرة والمعدات العسكرية والعلاج الطبي
  • سلوفاكيا: نظام الدفاع الجوي S-300.
  • سلوفينيا: دبابات T-72 (تم الإبلاغ عنها)، كمية غير معلنة من بنادق كلاشنيكوف وخوذات وذخيرة.
    • في يوم الجمعة 8 أبريل، أعلنت سلوفاكيا أنها زودت أوكرانيا بنظام الدفاع الجوي S-300 بعد الموافقة الأولية على القيام بذلك إذا تم تأمين نظام بديل.
  • إسبانيا: 1,370 قاذفة قنابل مضادة للدبابات، و700,000 طلقة بندقية ورشاشات ومدافع رشاشة، و20 طنا من الإمدادات الطبية، ومعدات الحماية الدفاعية والشخصية التي تتألف من خوذات وسترات واقية من الرصاص ومعاطف حماية NBC (نووية بيولوجية كيميائية)
  • السويد: 10,000 سلاح مضاد للدبابات من طراز AT4 وخوذات ودروع واقية للجسم
  • تركيا: إنتاج مشترك لطائرات بدون طيار مسلحة من طراز بكار بيرقدار TB2
  • المملكة المتحدة: القدرات المضادة للطائرات (Stormer)، و10,000 صاروخ قصير المدى ومضاد للدبابات (بما في ذلك NLAWs وJavelins)، والمركبات المدرعة السكسونية، وأنظمة الدفاع الجوي Starstreak، والذخائر المتسكعة -مع مساعدات بقيمة 200 مليون جنيه إسترليني، لترتفع إلى 500 مليون جنيه إسترليني -انظر 25 أبريل (ملاحظة: في 8 أبريل، أشارت التقارير إلى أن المساعدات بلغت بالفعل 350 مليون جنيه إسترليني)
    • أكثر من 800 صاروخ مضاد للدبابات من طراز NLAW، وأنظمة Javelin المضادة للدبابات، وذخائر متسكعة، وأنظمة دفاع جوي Starstreak ، ومساعدات إضافية غير مميتة.
  • الولايات المتحدة: مدافع الهاوتزر وقذائف المدفعية؛ أنظمة الصواريخ الموجهة بالليزر؛ والأنظمة الجوية المضادة غير المهذبة؛ رادارات المدفعية المضادة؛ صواريخ ستينجر وجافلين؛ والأنظمة المضادة للدروع، والأسلحة الصغيرة والذخائر المختلفة؛ وأكثر من 50 مليون طلقة من الذخيرة؛ والدروع الواقية من الرصاص؛ خمس طائرات هليكوبتر من طراز Mi-17، 70 مركبة ذات عجلات متعددة الأغراض عالية الحركة (HMMWVs) (قبل الغزو
    • وفي 6 مايو، أعلنت الولايات المتحدة عن سحب إضافي بقيمة 150 مليون دولار للمساعدة، بما في ذلك 25 ألف قذيفة مدفعية من عيار 155 ملم، و3 رادارات مضادة للمدفعية، وغيرها من قطع الغيار والمعدات الميدانية.
    • يوم الخميس 28 أبريل، الولايات المتحدة طلب الرئيس جو بايدن من الكونغرس 33 مليار دولار إضافية للجهود المتعلقة بأوكرانيا، بما في ذلك 5 مليارات دولار كسلطة سحب إضافية، و6 مليارات دولار لمبادرة المساعدة الأمنية الأوكرانية، و4 مليارات دولار لبرنامج التمويل العسكري الخارجي التابع لوزارة الخارجية.

 

 

 

المقاتلون الأجانب في الأزمة الأوكرانية الروسية

 

دعم الجيش الأوكراني:

  • في الأسبوع الذي انقضى منذ إعلان الرئيس فولوديمر زيلينسكي عن إنشاء "فيلق دولي" للدفاع عن أوكرانيا، تطوع 20 ألف شخص من 52 دولة للقتال في أوكرانيا.

 

دعم الجيش الروسي:

  • ووضعت روسيا قوائم تضم 40 ألف مقاتل من الجيش السوري والميليشيات المتحالفة معه لوضعهم على أهبة الاستعداد لنشرهم في أوكرانيا.
  • وفي بلد يكسب فيه الجنود ما بين 15 و35 دولارا شهريا، وعدتهم روسيا براتب قدره 1100 دولار للقتال في أوكرانيا، حسبما ذكر المرصد.

 

  • ودعا فلاديمير بوتين إلى السماح للمقاتلين الأجانب بالانضمام إلى الجيش الروسي بينما قال وزير الدفاع سيرجي شويجو إن نحو 16 ألف متطوع مستعدون.

 

  • تصويت الأمم المتحدة ضد: اختارت كوريا الشمالية وبيلاروسيا وإريتريا وسوريا دعم روسيا في التصويت.

 

القائمة الكاملة للبلدان التي امتنعت عن التصويت:

  • الجزائر، أنغولا، أرمينيا، بنغلاديش، بوليفيا، بوروندي، جمهورية أفريقيا الوسطى، الصين، الكونغو، كوبا، السلفادور، غينيا الاستوائية، الهند، إيران، العراق، كازاخستان، قيرغيزستان، لاوس، مدغشقر، مالي، منغوليا، موزمبيق، ناميبيا، نيكاراغوا، باكستان، السنغال، جنوب أفريقيا، جنوب السودان، سري لانكا، السودان، طاجيكستان، تنزانيا، أوغندا، فيتنام، وزيمبابوي.

لم يسجل أي تصويت:

  • إثيوبيا، أذربيجان، أوزبكستان، بوركينا فاسو، تركمانستان، توغو، توغو، غينيا -بيساو، فنزويلا، الكاميرون، المغرب.

 

2) اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارا (A/ES-11/l.4) يوم الخميس 7 أبريل 2022، يدعو إلى تعليق عضوية روسيا في مجلس حقوق الإنسان.

 

دول مجلس التعاون الخليجي:

  • يبدو أن معظم المواطنين السعوديين والإماراتيين والكويتيين يعارضون غزو بوتين، لكن وجهات نظرهم القاتمة حول موثوقية واشنطن قد تحد من استعداد المنطقة لمواجهة موسكو.
  • أعرب مسؤولون في جميع أنحاء الخليج العربي عن دعمهم لحل دبلوماسي ينهي الحرب. ويعكس هذا جزئيا التردد في الانجرار إلى الصراع إلى الدرجة التي قد يواجه فيها القادة ضغوطا للانحياز إلى أحد الجانبين، على الرغم من أن هذا قد يصبح أكثر صعوبة كلما طال أمد الحرب واتسعت خطوط الصدع بين الغرب وروسيا. وتحت هذا الإجماع الهش يكمن طيف اتخذت الكويت وقطر على طوله مواقف تتماشى بشكل أوثق مع أوكرانيا، وتبنت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة مواقف تتماشى بحذر أكبر مع روسيا، وسعت البحرين وعمان إلى حد كبير إلى الحفاظ على مستوى منخفض من الظهور. لا تزال الذكريات الكويتية والقطرية عن تعرضها للغزو أو التهديد من قبل جيران أكبر حية في حين أن القادة السعوديين والإماراتيين لديهم قضايا لم تحل مع البيت الأبيض في بايدن بالإضافة إلى علاقات نفطية ودفاعية أقوى مع روسيا.
  • كان أمير دولة قطر الشيخ تميم من أوائل القادة الأجانب الذين تحدثوا مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في الساعات التي تلت الغزو الروسي في 24 فبراير وكان وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني على اتصال بنظيريه الأوكراني والروسي. وخلال مكالمته مع الرئيس زيلينسكي، دعا الشيخ تميم إلى الحوار والدبلوماسية لحل القضية ومنع المزيد من التصعيد، ثم تحدث لاحقا إلى زيلينسكي مرة أخرى في 2 مارس و9 مارس. استغل وزير الخارجية آل ثاني زيارة إلى موسكو في 14 آذار/مارس لمناقشة المحادثات النووية الإيرانية مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف وسط مخاوف من أن يؤدي تدهور العلاقات الروسية الأمريكية إلى تقويض المفاوضات الطويلة الأمد في فيينا في الوقت الذي يبدو فيه أن التوصل إلى اتفاق يلوح في الأفق.
  • قاوم المسؤولون السعوديون الضغوط الأمريكية لزيادة إنتاج النفط وتمسكوا بدلا من ذلك باتفاق أوبك + الذي تم التوصل إليه في يوليو 2021م، لرفع الإنتاج تدريجيا إلى مستويات ما قبل الوباء. تهيمن المملكة العربية السعودية وروسيا على أوبك+، وبعد أن تحدث سمو الأمير محمد بن سلمان هاتفيا مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في 27 فبراير، قال "مسؤول سعودي كبير" مجهول الهوية لصحيفة وول ستريت جورنال إن "المملكة العربية السعودية لا ترى أي حاجة لاتخاذ إجراء وتعريض هذا التحالف للخطر".
  • أجرى كل من الشيخ محمد بن زايد وسمو الأمير محمد بن سلمان محادثات مع فلاديمير بوتين في 1 مارس و3 مارس على التوالي.
  • بالنسبة لدولة الإمارات، فإن عملية التوازن معقدة بسبب حقيقة أن البلاد بدأت فترة عامين كممثل عربي في مجلس الأمن الدولي في 1 يناير 2022م. ساعد امتناع الإمارات العربية المتحدة عن التصويت في مجلسي الأمن في 25 و27 فبراير (إدانة الغزو والدعوة إلى عقد جلسة طارئة للجمعية العامة للأمم المتحدة) في تعريض الدولة للانتقادات. وعلى الرغم من أن الإمارات انضمت لاحقا إلى دول الخليج الخمس الأخرى في التصويت لصالح قرار الجمعية العامة الذي يدين الغزو، إلا أن امتناعها عن التصويت في مجلس الأمن تسبب في احتكاك كبير مع المسؤولين الأمريكيين.
  • كان القادة العمانيون والبحرينيون أقل مشاركة، على الرغم من أن ردودهم عكست مقارباتهم للجغرافيا السياسية الإقليمية، حيث دعا السلطان هيثم بن طارق آل سعيد سلطان عمان إلى حل دبلوماسي، بينما انضم العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة إلى نظيريه السعودي والإماراتي في التحدث إلى الرئيس بوتين.

 

دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا:

  • إن الشرق أوسطيون مصممون على البقاء على الحياد عندما يتعلق الأمر بالحرب الأوكرانية.
  • عندما يتعلق الأمر بالغزو الروسي لأوكرانيا، يشير مواطنو الشرق الأوسط إلى المعايير المزدوجة للغرب حول الصراع ومعاملة اللاجئين في أوروبا، وخاصة أولئك الذين يفرون من الصراعات في أفغانستان والعراق وسوريا وفلسطين.
  • قام كاتب في مجلة Hespress، وهي مطبوعة مغربية، بتتبع ردود فعل الجمهور الناطق باللغة العربية على وسائل التواصل الاجتماعي. وخلص إلى أن الكثير من الحجج الغاضبة كانت لها علاقة بالمشاعر المعادية للولايات المتحدة أكثر من أي تعاطف حقيقي مع الغزو الروسي.
  • خلال التصويت الأخير للأمم المتحدة حول ما إذا كان ينبغي طرد روسيا من مجلس حقوق الإنسان التابع للمنظمة (في 7 أبريل)، صوتت دولة واحدة فقط في الشرق الأوسط، ليبيا، بنعم. وامتنع كل واحد آخر تقريبا عن التصويت أو كان غائبا. وشمل ذلك الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية والأردن والعراق، وكلها تعتبر تقليديا أصدقاء للولايات المتحدة.
  • على الرغم من وجود اختلافات بين الفصائل داخل البلدان -على سبيل المثال، أعربت الميليشيات العراقية المتحالفة مع إيران عن دعمها لروسيا، وقام سياسي مصري بترديد المعلومات المضللة الروسية علنا -فإن معظم الناس في المنطقة ليس لديهم آراء عاطفية في كلتا الحالتين بشأن الصراع الأوكراني.

الأرقام الرئيسية:

  • 9 مليون لاجئ قادم من أوكرانيا.
  • انتقل 2.4 مليون لاجئ إلى خارج البلدان المجاورة لأوكرانيا.
  • 2 مليون فرد مسجل للحماية المؤقتة.
  • 26,687 طلب لجوء.
  • 5 مليون حركة العودة إلى أوكرانيا.

 

اللاجئون وطالبو اللجوء الأوكرانيون المسجلون: (اعتبارا من 30 يونيو 2021م، المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين)

  • العالم:53,474
  • المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في منطقة أوروبا: 36,492

 

الشتات الأوكراني: (اعتبارا من 30 يونيو 2020 م، UNDESA)

  • العالم:6.1 مليون
  • المفوضية في منطقة أوروبا: 5.0 مليون نسمة

 

إجمالي تدفق اللاجئين من أوكرانيا في البلدان المجاورة

  • بولندا: 3,234,036
  • رومانيا: 883,655
  • الاتحاد الروسي: 739,418
  • المجر: 572,760
  • جمهورية مولدوفا: 457,066
  • سلوفاكيا: 404,463
  • روسيا البيضاء: 26,985

 

 

المصادر: *مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية التابعة للأمم المتحدة

*عمليات نقل الأسلحة إلى أوكرانيا -المنتدى المختص بتجارة الأسلحة (forumarmstrade.org)

مقالات لنفس الكاتب