انت هنا: الرئيسية جميع المقالاتإفتتاحية

قضية

من الخليج إلى المحيط: التكامل ليس خياراً بل ضمير الشعب العربي وتوقه للوحدة

الإثنين، 09 أيار 2016
د. طلال صالح بنّان أستاذ العلوم السياسية ـ جامعة الملك عبد العزيز ـ جدة    يمتد العالم العربي من الدوحة إلى نواكشوط، أو كما قال الشاعر فخري البارودي: من بغداد إلى تطوان. مساحة، مع الأسف، فيها الكثير من المسافة، رغم اتصالها الجغرافي وجذورها التاريخية وصلاتها الوجدانية الإنسانية. مساحة تقترب من ١٤ مليون كم٢، تقع في قلب العالم، قديمه وجديده، تشغل أهم المواقع الاستراتيجية في قارتي آسيا وأفريقيا، لقربها من قارة أوروبا وإشرافها المباشر على العالم الجديد، عبر المحيط الأطلسي، من وسط شرقه. كما أن العالم العربي ليس بعيدًا، لا جغرافيا ولا إنسانيًا ولا ثقافيًا، بحضارات العالم القديم في جنوب وجنوب شرق آسيا.. وشرقًا بحضارات فارس والصين، وحتى اليابان.