انت هنا: الرئيسية جميع المقالاتدراسة قواعد القانون الدولي الحاكمة للملاحة في المضايق: هرمز وباب المندب نموذجًا

ضرورة إيجاد استراتيجية إعلامية كاملة الأركان وخطاب للتنوع الثقافي يعزز فضائل الحوار

انشأ بتاريخ: الإثنين، 09 آذار/مارس 2020

من أهم قواعد التعامل الإعلامي مع أي تهديد داخلي أو خارجي لأمن واستقرار المجتمع هو رسم الرؤية الكاملة لأبعاده ووضع التصور الدقيق لأقصى ما يمكن أن يحققه من نتائج ممكنة، ثم التنبيه الواعي الذي يثير سواكن الهمم نحوه ويحرك رواكد العزائم إليه، وهو ما يعتبر جوهر اليقظة في الإعلام الذي يعد معيارًا لجودة العمل الإعلامي نفسه التي نراها تتحقق على قدر ما يمكن أن تتمتع به الصحافة من إمكانيات صناعة الرأي العام تجاه القضايا الحيوية والمصيرية، 

دور الإعلام في صناعة الرأي العام: مواجهة الفكر بالأساليب العلمية

انشأ بتاريخ: الأربعاء، 04 آذار/مارس 2020

لا شك أن دور وأهمية وسائل الإعلام قد نال اهتمام العديد من الباحثين والأكاديميين والمفكرين، لما له من دور بارز ومؤثر في جذب انتباه الجمهور لقضية أو قضايا معينة من القضايا المطروحة على الساحة. ولكن قبل الدخول في تعاريف ومضمون الرأي العام والإعلام يجب أن ننوه في البداية إلى أن هذه التعاريف والمصطلحات اختلفت مكوناتها وممارساتها في وقتنا الحالي عن العقود الماضية، وأصبحت الآلة الإعلامية الحالية لها صور كثيرة ومتعددة ومتجددة ومتشابكة، ومن منا لم يتابع في الماضي القريب ما أطلق عليه في حينها ثورات الربيع العربي ومدى تأثير وسائل التواصل الاجتماعي في تشكيل الرأي العام آنذاك، وما لعبته الآلة الإعلامية بكل مكوناتها في تحريك عواطف ومشاعر الجماهير نحو اتجاه معين حتى لو كان مخالفا للواقع والحقيقة.

الإعلام العربي والعالم الجديد: ثلاث دوائر للتحديات وثلاثة مستويات للحلول

انشأ بتاريخ: الأربعاء، 04 آذار/مارس 2020

 موضوع الإعلام وتأثيره في حياة الأفراد والمجتمعات هو موضوع قديم جديد، بدأ الاهتمام به مع ظهور وسائل الاتصال الجماهيري كالصحافة والإذاعة، وازداد بشكل مضطرد مع ظهور التليفزيون والبث الفضائي العابر لحدود الدول والقارات، وصولاً إلى التطورات الحديثة المذهلة في عالم الاتصالات والمعلومات. في هذا السياق، درس الباحثون والمفكرون الآثار الاجتماعية والسياسية لوسائل الإعلام، فهي أداة هامة للتنشئة والتربية،

دور الإعلام صناعة الرأي العام والاصطفاف خلف أهداف رؤية 2030

انشأ بتاريخ: الأربعاء، 04 آذار/مارس 2020

 قبل الخوض في غمار أي نقاش من شأنه أن يشغل الرأي العام، لابد أن نسأل أنفسنا ماذا سيضيف هذا النقاش للصالح العام، وكيف سيستفيد به المجتمع.

مع الأسف يغيب هذا السؤال عن أغلب نقاشاتنا، ويغيب عن أغلب القائمين على أجهزة الإعلام على الرغم من أن الجزء الأكبر من دورهم في الأساس ينصب على تنظيم أفكار الرأي العام وتنمية مدارك المجتمع لرفع الوعي.

القاعدة البسيطة التي يدرسها الطلاب في كليات الإعلام، والتي تقول بأن وسائل الإعلام مهما بلغت قدراتها لا تستطيع تشكيل وتوجيه الرأي العام بشكل كامل، لكنها تستطيع ترتيب أفكار النقاش العام، وتحديد أهمية الموضوعات التى تشغل المواطن، وهو دور لا يقل أهمية وخطورة عن استمالة المجتمعات لجانب معين، ولتوضيح الفارق علينا أن نسأل أي قضية أهم وأولى بأن تشغل الرأي العام؟ بدلاً من أن نسأل أي وجهة نظر نريد أن نقنع بها الرأي العام؟، فكل متلقى لديه قاعدته المعرفية وموقفه المسبق الذي سيحدد كيف يستقبل المعلومات التى تبثها وسائل الإعلام لكن يمكن لوسائل الإعلام وضع قضية ما في رأس أولويات الناس وحثهم على التفكير بها والانشغال بها لتنتج نقاش مجتمعي واسع، وبالتالي موقف عام حول هذه القضية بدلاً من قضايا أخرى أقل أو أكثر أهمية.

أمريكا تسخر الإعلام لتحقيق أغراضها وتضليل الرأي العام كنموذج حرب العراق

انشأ بتاريخ: الأربعاء، 04 آذار/مارس 2020

 يواجه الإعلام الأمريكي تحديات كبيرة لاتشكل تهديدًا لدوره في المجمتع فحسب بل قد تأتي على أساس رسالته المتمثلة بالسعي وراء الحقائق وتقديمها للقراء والسامعين من دون انحياز لغير الحقيقة.  لا بد من القول بأن التحديات ليست جديدة على الإعلام بل هي جزء لا يتجزأ من تاريخه الطويل المليء بمزيج من الإنجازات الكبيرة والإخفاقات الجسيمة،

الشركات المعلنة