وقفة

المنطقة العربية وأحلام الامبراطوريات البائدة

الأربعاء، 29 تموز/يوليو 2020
جمال أمين همام مدير التحرير   تواجه المنطقة العربية عدة تحديات مجتمعة وغير مسبوقة في تاريخها الحديث والمعاصر، ففي الوقت الذي لم تتعافى فيه المنطقة من تداعيات ما يسمى بثورات الربيع العربي، التي اجتاحت المنطقة منذ نهاية عام 2010م ، وحولت بعض دولها إلى دول رخوة وبدون حكومات مركزية قوية، وظهور حالة السيولة التي أوجدتها جماعات الإسلام السياسي بسبب الصراع على الحكم بالقوة، تتعرض المنطقة لأخطر مشروع  متعدد الأسماء ، لكنه يحمل الغايات نفسها ويستهدف الوجود العربي ، وهو رباعي الأضلاع للنيل من المنطقة العربية وإلغاء هويتها وعزلها عن جذورها وسلخها عن تاريخها وإعادتها إلى دويلات أو كنتونات تابعة لامبراطوريات إقليمية كبرى كانت قد سادت ثم بادت ، وتريد العودة إلى الحياة على أيدي مجموعة من الطامحين الطامعين في المنطقة العربية وكأنها أرض بلا صاحب،  رغم وجود صاحبها الشرعي وهو الشعب العربي الممتد من المحيط إلى الخليج.