من ملف العدد

تعاظم الغاز المصري يقلق روسيا ويعرض علاقات البلدين لاختبار صعب

الإثنين، 28 أيلول/سبتمبر 2020
بشير عبد الفتاح باحث بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية  انطلاقًا من تعاظم الأهمية الجيواستراتيجية لإقليم شرق المتوسط إثر تقدير نتائج الدراسات التي أجرتها المؤسسة الأمريكية للمسح الجيولوجي موجودات الغاز الطبيعي الكامنة في أحشائه بنحو 122 تريليون قدمًا مكعبة، والسوائل النفطية بنحو 1.7 بليون برميل، بينما تتفاقم هذه الأيام حدة التوترات كما تتصاعد احتمالات الصدامات المسلحة بين دوله، جراء استمرار أزماته المزمنة وتجدد خلافاته العالقة، عمدت مصر إلى تبنى استراتيجية متعددة المقاربات، في التعاطي مع هذا الوضع المعقد والشائك بإقليم لم تزده أهميته الجيواستراتيجية وثرواته الهيدروكربونية إلا قلقًا واضطرابًا .

التحدي في ليبيا مرهون بالتفاعل التركي ـ الروسي والصدام مع أوروبا

الإثنين، 28 أيلول/سبتمبر 2020
د. مصطفى صايج مدير المدرسة الوطنية العليا للعلوم السياسية ـ الجزائر   بدأ النزاع الليبي في سنة 2011م، بأبعاد دولية، فرنسية-أطلسية، رافعة شعار حماية الشعب الليبي وتصدير الديمقراطية، للتوسع أطرافها إلى الدولتين الأوراسيتين، تركيا وروسيا، ذات الطموح التوسعي في منطقة الهلال الحدي لأوراسيا التي زادت من تعميق درجة وحدة النزاع الذي أخذ أبعادًا جيوساسية دولية، ولاستشراف مستقبل النزاع الليبي نتساءل عن دور دول الجوار المباشر، لاسيما الجزائر، تونس ومصر في ظل هذا النزاع الجيوسياسي الدولي، ما تكسبه من نقاط القوة لدفع العملية السياسية السلمية والعقبات التي تقف في فرض مسارات التسوية المتعثرة لما يقارب العشر سنوات من عمر النزاع.

دول الخليج تسعى للشراكة في ترتيبات مستقبل ليبيا لمساندة الشعب الليبي

الإثنين، 28 أيلول/سبتمبر 2020
الدكتور ظافر محمد العجمي كاتب وأكاديمي كويتي حين كتبت ماهي الأزمة الليبية؟ ردت أداة البحث: هو عارض حاد مهدِّد للحياة جراء احتباس الدم نتيجة انسداد أحد الشرايين مما يؤدي إلى ضررٍ أو موتٍ كاملٍ؛ ولوتمت ترقية مصطلح " الأزمة القلبية "-التي وقعت فيها بالخطأ -من معناه اللغوي لتصبح مصطلحًا سياسيًا لاحتوت الأزمة الليبية بيسر فقد بدأت الأعراض عقب الثورة سنة 2011م، وبعد سقوط الطاغية القذافي بين أربع منظمات متناحرة تسعى للسيطرة على ليبيا، وهي مسلحة وخارج سيطرة الحكومة. ثم بدأ المشهد بالوضوح جراء تساقط العديد من الطامعين في الوصول للقلب (طرابلس) وانحصر في شريانين هما الشريان التاجي الأيسر، والشريان التاجي الأيمن، 

ليبيا منصة لضبط التوازن السياسي لروسيا تجاه تركيا / قطر والأنظمة الخليجية

الإثنين، 28 أيلول/سبتمبر 2020
د.الكسندر شوميلين أستاذ العلوم السياسية ــ رئيس مركز أوروبا والشرق الأوسط بمعهد أوروبا التابع لأكاديمية العلوم الروسية ـــ موسكويميل المحللون الأجانب إلى تقييم طرق تعامل روسيا مع الصراعات الحالية في منطقة الشرق الأوسط (وتحديدًا في سوريا وليبيا) على أنه مجموعة من الخطوات الملموسة في إطار استراتيجية موسكو المتماسكة والمدروسة جيدًا التي تدفع في صالح هذا التوجه. وفي الغالب، يدور الكلام فقط حول رغبة روسيا في العودة منتصرة إلى الشرق الأوسط ولعب دور مهم في المنطقة. وهذا الرأي قد يكون صحيح ولكن بشكلٍ جزئي، نظرًا لأن تماسك الاستراتيجية الروسية وصلابتها المزعومة في حاجة إلى البرهان على ذلك. وفي نفس الوقت لا يفسر المحللون الأجانب مصالح وأهداف روسيا بوضوح، حيث يميلون عمومًا إلى التقليل من أهمية الدور الذي تلعبه عوامل السياسة المحلية داخل روسيا في حسابات الكرملين وتأثيرها على طريقة التعامل مع صراع معين في منطقة الشرق الأوسط.

"السياسة الأردوغانية ": الطموح لدولة عظمى تحرك الأحداث في المنطقة"

الإثنين، 28 أيلول/سبتمبر 2020
د. محمد مجاهد الزيات  كاتب ومحلل استراتيجي ـ مصرنهجت حكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سلوك "عسكرة" السياسة الخارجية، حيث عملت على التمدد العسكري في الدوائر البعيدة التي تتجاوز الإقليم التركي التقليدي لتركيا الحديثة، على عكس ما كان متبعًا من قبل فى سياسة التسلل الناعم في الجمهوريات السوفيتية السابقة المتاخمة لها والتي يتواجد بها مكونات تركمانية، فتواجدت في الصومال عسكريًا حيث منطقة القرن الإفريقي ذات الأهمية الاستراتيجية، وبعدها انتقلت إلى اختراق دوائر مختلفة فى إقليم الشرق الأوسط، فى مناطق الصراعات والأزمات مثل سوريا والعراق ، ثم الدائرة الخليجية عبر قطر ، والدائرة الإفريقية في ليبيا ومالي.