من ملف العدد

فرنسا تتراجع عن خيار حفتر وتدعو للمفاوضات وانتخابات جديدة للحلّ في ليبيا

الإثنين، 28 أيلول/سبتمبر 2020
د. جان-لو سمعان باحث مشارك في معهد الشرق الأوسط للجامعة الوطنية في سنغافورة  في الأيام التالية لفشل الحملة العسكرية للمارشال خليفة حفتر ضد طرابلس كان يجب على فرنسا أن تغير موقفها الدبلوماسي حول القضية الليبية، فبسبب تغيّر ميزان القوى على الأرض بعد التدخل التركي في بداية العام الحالي، وانهيار استراتيجية حفتر في ساحة المعركة اقتربت باريس من موقفي ألمانيا وإيطاليا اللتان دعتا كل أطراف الصراع إلى تنفيذ اتفاق السلام، أي ما يسمى بـ "عملية برلين". ويثبت هذا التطور الجديد بالنسبة إلى السياسة الفرنسية في الملف الليبي بشكل واضح ضعف التأثير الفرنسي في هذا البلد العربي بالمقارنة مع الدور التركي والروسي أو التأثير الإماراتي ولفهم هذه النتيجة وأسبابها من اللازم أن نرى استراتيجية باريس في الإطار الإقليمي والتاريخي وخصوصًا منذ انهيار نظام معمر القذافي بعد التدخل العسكري لحلف الناتو عام ٢٠١١م.

تحول الموقف الأمريكي بـ "صفقة إنتاج النفط" مقابل خروج تركيا من المشهد

الإثنين، 28 أيلول/سبتمبر 2020
  ناتالي توكى مديرة المعهد الإيطالي للشؤون الدولية ـــ إيطاليا  يواجه الأوروبيون مشكلة عويصة في ليبيا ومنطقة شرق المتوسط. فمن ناحية، تتم مطالبتهم بالرد على ما يعتبرونه انتهاكات للقانون الدولي من قِبل تركيا، ولا سيما اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار، وإظهار التضامن مع اثنين من الدول الأعضاء هما: اليونان وجمهورية قبرص. كما صدرت ردود فعل من الاتحاد الأوروبي نتيجة لانتهاكات تركيا لمجال اليونان الجوي ومياهها الإقليمية، وعمليات المسح السيزمي (المسوح الزلزالية) والتنقيب في المنطقة الاقتصادية الخاصة بقبرص، وكذلك في المناطق التي تشملها مذكرة التفاهم المثيرة للجدل مع ليبيا.

تحول الموقف الأمريكي بــ "صفقة" استئناف إنتاج وتصدير النفط الليبي مقابل خروج تركيا من المشهد العسكري

الإثنين، 28 أيلول/سبتمبر 2020
د. أحمد قنديل خبير العلاقات الدولية ورئيس برنامج دراسات الطاقة ـــ  مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية  يمثل اكتشاف احتياطات هائلة من الغاز الطبيعي والنفط، منذ عام 2009م، في منطقة شرق البحر المتوسط، التي تضم دول عربية (مصر، وليبيا، ولبنان، وسوريا، وفلسطين) وغير عربية (تركيا، وإسرائيل، واليونان، وقبرص) تطورًا فارقًا في تاريخ هذه المنطقة. فمما لا شك فيه أن هذه الاكتشافات، التي تقدرها هيئة المساحة الجيولوجية الأمريكية بحوالي 345 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي القابل للاستخراج،

أمريكا تؤجل الحسم في ليبيا للإدارة القادمة بعد الانتخابات الرئاسية..موقف واشنطن: عدم تدويل الأزمة ورفض الحسم العسكري على الأرض

الإثنين، 28 أيلول/سبتمبر 2020
د.غانم علوان الجميلي سفير العراق الأسبق لدى اليابان والمملكة العربية السعودية  تتمتع ليبيا بموقع استراتيجي مهم جعل منها محط اهتمام العديد من القوى العالمية التي تطمح إلى الاستفادة من ذلك الموقع بوصفه البوابة التي تربط بين أوروبا وشمال إفريقيا.  سرعان ما اكتشفت الولايات المتحدة تلك الأهمية حيث سارعت إلى التواجد العسكري والاستفادة منها كموقع متقدم أثناء الحرب العالمية الثانية. جاء اكتشاف النفط والمساهمة الفاعلة للشركات الأمريكية في تطوير القطاع النفطي لتزيد من أهمية ليبيا بالنسبة للولايات المتحدة.  نحاول في هذه المقالة بحث خلفية العلاقات الأمريكية-الليبية والمراحل التي مرت بها واحتمالات تطوراتها على المستقبل القريب.  

اتحاد الإفريقي وليبيا: الإرادة والتحديات و 4 تحديات تعترضه لتحقيق المصالحة الليبية

الإثنين، 28 أيلول/سبتمبر 2020
د. الصادق الفقيه  دبلوماسي سوداني والأمين العام السابق لمنتدى الفكر العربي  إيجابية التحول: أعطى تشكيل منظمة الوحدة الإفريقية (OAU) في 25 مايو 1963م، الأمل في أن تتحد البلدان الإفريقية في القضاء على الاستعمار، وكذلك تسهيل التنمية الاقتصادية والاجتماعية. علاوة على ذلك، فإن إنشاء آلية منع النزاعات وإدارتها وحلها في عام 1993م، كفل وجود هيكل مؤسسي لصون السلام والأمن في القارة. ومع ذلك، فشلت منظمة الوحدة الإفريقية إلى حد كبير في معالجة التحديات، التي واجهتها القارة، مما أدى إلى دعوات لتحويل منظمة الوحدة الإفريقية إلى الاتحاد الإفريقي. وهكذا قوبل إنشاء الاتحاد الإفريقي في 9 يوليو 2002م، بمستويات عالية من التفاؤل والنشوة، وتوقع أن الهيئة القارية ستعالج الآن بشكل كامل المشاكل في القارة. وكان من التطورات المهمة تشكيل مجلس السلم والأمن (PSC)، في 25 مايو 2004م،