انت هنا: الرئيسية جميع المقالاتتقرير خاص

كل المقالات

تحديد مكان العرب في عالم المستقبل يفرض تطبيع أوضاعهم والتضامن والاتحاد لأقصى درجة

الخميس، 01 تشرين1/أكتوير 2020
د. صدقه بن يحيى فاضل عضو مجلس الشورى السعودي سابقاً، أستاذ العلوم السياسية الحديث عن "النظام العالمي"، وآلية تغييره وتأثيراته، ذو شجون. لأن النظام العالمي لا يمكن أن يكون ثابتًا. فهو في حركة تغيير متواصلة. حتمية "التغيير" تصيب "النظام العالمي"، مثلما تلحق بأي واقع سياسي واجتماعي واقتصادي آخر. فظهور وتبلور نظام عالمي معين، يعني أن ذلك النظام قد جاء نتيجة لقانون التغيير والتطور، ليعقب نظام عالمي غابر... ويحل محله. ثم لابد أن يحين الوقت الذي يخلي النظام العالمي فيه المكان لنظام عالمي آخر... وهكذا. وفي الواقع، فإن الفترة التي يستمر خلالها النظام العالمي، تختلف من نظام عالمي لآخر، تبعًا لتغير العوامل...التي تلد الأنظمة الإقليمية والعالمية، بل والمحلية. فالتفاوت في الاستمرارية ينتج عن اختلاف وتنوع ظروف الأطراف المعنية.

تركيا: سياسة تمزيق الخرائط وحلم الوطن الأزرق لا تستند للقانون بل (الإنصاف)

الثلاثاء، 29 أيلول/سبتمبر 2020
  عميد بحري ركن متقاعد / عمر محمد العامري باحث في الشؤون العسكرية والاستراتيجية ــ المملكة العربية السعودية  وجدت صعوبة كبيرة أثناء كتابة هذا المقال وأنا ألاحق المتغيرات السريعة واليومية التي تدفع بها تركيا (السيد أردوغان تحديدًا) في شرق المتوسط، فهناك مناورات بحرية لا تنتهي وكان آخرها إعلان المناورة (عاصفة المتوسط) والتي تتشارك فيها تركيا مع ما يسمى بدولة قبرص التركية وقبلها التهديد بتمزيق الخرائط التي تحد حدود تركيا، ناهيك عن عشرات التصريحات والتهديدات التي لا تنتهي وآخرها حشد الدبابات على الحدود اليونانية.        

صياغة دور الولايات المتحدة لصراعات منطقة البحر الأبيض المتوسط

الثلاثاء، 29 أيلول/سبتمبر 2020
ليلي علي باحثة بمركز الخليج للأبحاث ـ جدةأدى انفصال الولايات المتحدة المتزايد عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والذي بدأ في فترة رئاسة أوباما، وتسارعت خطواته في ظل إدارة ترامب الحالية، إلى خلق فراغ جوهري جديد. ويتجلى ذلك بوضوح مع تمهيد الطريق للعمليات الروسية والتركية لتعمل بشكل حاسم في سوريا وليبيا مؤخرًا. وتعتبر الولايات المتحدة هذه المنطقة إحدى أهم مصالحها الاستراتيجية، وبخاصة من حيث احتواء التدخل الروسي والصيني من خلال اتفاقاتها وحلفائها الإقليميين. ويعد الشغل الشاغل للسياسة الخارجية الأمريكية في منطقة البحر الأبيض المتوسط هو الحفاظ على طرق التجارة البحرية الآمنة، مثل قناة السويس. وفي هذا الصدد، سعت الولايات المتحدة للحد من فرص المواجهة بين دول المنطقة، وخاصة في الوقت الحالي في ضوء صراعات القوى مؤخرًا بين أعضاء الناتو تركيا واليونان، وربما فرنسا، وذلك في سياق التوترات في شرق البحر المتوسط.

مواقف المملكة أمام العالم في يومها الوطني

الإثنين، 28 أيلول/سبتمبر 2020
د. عبدالعزيز بن عثمان بن صقر رئيس مركز الخليج للأبحاث  المملكة العربية السعودية تعلن دائمًا وبصوت عال وبكل وضوح وشفافية مواقفها تجاه مختلف القضايا سواء كانت داخلية، أو إقليمية، أو دولية، ولقد ارتفع صوت المملكة في الثالث والعشرين من سبتمبر المنصرم أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة حين ألقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ـ حفظه الله ـ كلمة المملكة التي كانت واضحة جلية كوضوح السياسة السعودية دائمًا،  وقوية كقوة المواقف السعودية أبدًا، لتجسد  دور المملكة الرائد حيال المنطقة والعالم، حيث أكد ـ أيده الله ـ  على تمسك المملكة بمبادئ القانون الدولي الحوار البناء، وبالقيم الإسلامية  والأخلاق العربية في تعاملها مع الجميع. وجاءت كلمة المملكة في يوم احتفالها باليوم الوطني التسعين لتأسيس هذا الكيان الشامخ على يد المؤسس جلالة الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل ـ طيب الله ثراه ـ متضمنة جميع محاور السياسة السعودية وعلى كافة الدوائر ..

المملكة لن تتهاون في الدفاع عن أمنها ولن تتخلى عن الشعب اليمني

الإثنين، 28 أيلول/سبتمبر 2020
نيويورك: واس ـ آراء حول الخليج: جدة  أكدت المملكة العربية السعودية، أن العالم اليوم يواجه تحديًا كبيرًا، يتمثل في جائحة كورونا وآثارها الصحية والإنسانية والاقتصادية، التي أظهرت الحاجة الملحة إلى تكاتف الجميع لمواجهة التحديات المشتركة للإنسانية، وأن المملكة بوصفها رئيسًا لمجموعة دول العشرين مستمرة في الدفع بجهود الاستجابة الدولية للتعامل مع الجائحة ومعالجة آثارها الإنسانية والاقتصادية. وشددت على انتهاجها في محيطها الإقليمي والدولي سياسة تستند إلى احترام القوانين والأعراف الدولية، والسعي المستمر لتحقيق الأمن والاستقرار والازدهار في محيطها، ودعم الحلول السياسية للنزاعات، ومكافحة التطرف بأشكاله وصوره كافة.جاء ذلك في كلمة المملكة التي ألقاها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ــ حفظه الله ــ أمام أعمال الدورة (الخامسة والسبعين) لانعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، ــ عبر الاتصال ــ المرئي وفيما يلي نص الكلمة:

مجموعات فرعية