انت هنا: الرئيسية جميع المقالاتكورونا .. المأزق والحلول

العمل البيئي في منطقة الخليج العربي البدايات ... التحديات ... التطلعات

انشأ بتاريخ: الإثنين، 04 أيار 2020

صدر عن مركز الخليج للأبحاث للمؤلف الدكتور علي عبد الجليل علي كتاب يحمل عنوان "العمل البيئي في منطقة الخليج العربي : البدايات ... التحديات ... التطلعات" وجاء الكتاب في حدود 150 صفحة من القطع المتوسط ، وتضمن أربعة فصول ودليل الأحداث والفعاليات البيئية في منطقة الخليج، واختتم  بحزمة توصيات مهمة.

جاء الفصل الأول بعنوان "البيئة في الخليج .. الثابت والمتغير" وتضمن : منطقة الخليج نسيج بيئي واحد ـ التغير البيئي في الخليج بين العوامل الطبيعية والبشرية ـ قضايا البيئة تكميلية لا تجميلية ـ مفهوم العمل البيئي وطبيعته .

الفصل الثاني  بعنوان "تاريخ العمل البيئي في دول الخليج" وتضمن : مرحلة ما قبل اكتشاف النفط ـ مرحلة العمل    البيئي الخليجي واكتشاف النفط ـ مرحلة العمل البيئي منذ تأسيس الكيانات السياسية المستقلة في الخليج ـ مرحلة العمل البيئي في دول الخليج منذ بداية التسعينيات.

الفصل الثالث جاء تحت عنوان "أهم التحديات والإشكاليات في منطقة الخليج وتضمن: إشكالية النقص في موارد المياه ـ قضايا التلوث وإشكالياته في منطقة الخليج ـ أثر التجمعات الحضرية في البيئة الخليجية ـ  الحروب والصراعات العسكرية وآثارها البيئية في منطقة الخليج ـ مخاطر النشاط النووي الإيراني على البيئة في منطقة الخليج ـ التصحر وتدهور التربة ـ المشكلة الغذائية في دول الخليج.

الفصل الرابع "مستقبل البيئة في منطقة الخليج .. تساؤلات وتوصيات ختامية ، وتضمن العديد من التساؤلات المعنية بالوضع البيئي ومستقبله وتأثيره .

ويقول المؤلف : ثمة حراك بيئي واضح لا شك في ذلك لامس شواطئ الخليج العربي وتوغل بعمق في نسيج المجتمعات الخليجية حتى أصبح لافتًا للنظر بتداعياته كلها، وخاصة أنه قد ترافق معه وارتبط به وجود برامج وخطط ومشروعات تبنتها مؤسسات بيئية وغير بيئية ، وافرزت نتائج تدعو إلى الإعجاب والتقدير أحيانًا أخرى ، وعلى الرغم من ذلك فإن تجربة منطقة الخليج العربي في العمل البيئي تحتاج إلى مراجعة نقدية مثل أي تجربة اقتصادية أو إنسانية عامة للتعرف على مواطن التميز ، أو مواضع القصور ، وهذه المراجعات مطلوبة لا على صعيد العمل البيئي وحده، بل تنسحب على الكثير من جوانب التنمية، أو جوانب الحياة العامة.

وعلينا عند الاقتراب من قراءة التجربة أن نعيد صفحات التاريخ القريب لنرصد بدايات العمل البيئي في المنطقة ، أو لنقل الاهتمام بالبيئة على المستوى الرسمي والجماهيري في  منطقة الخليج العربي ، فقراءات البدايات والعودة إلى الماضي واحدة من أسس الوصف وركائز التحليل لظاهرة ما ، أو لقضية ما قيد الدراسة والبحث.

لذلك نعرض في هذه القراءة رصد أهم بعض الإشكاليات التي تلوح في الأفق وتظهر بوضوح في منطقة الخليج العربي ، مؤكدين في الوقت نفسه أن هذه الإشكاليات لا تخص منطقة الخليج فحسب بل هي موجودة بنسب مختلفة في الكثير من أرجاء العالم ، الامر الذي يحتم تسارع العمل البيئي وتكامل أبعاده حتى لا تتفاقم هذه الإشكاليات وتصعب السيطرة عليها في المستقبل القريب.

وقال المؤلف: ولقد اخترنا التحديات والإشكاليات التي تواجه البيئة في الخليج على سبيل الحصر والشمول وكان الهدف هو انتقاء واختيار نماذج لبعض هذه التحديات التي نلمسها في المنطقة كإشكاليات نقص المياه ، أو قضايا التلوث، أو أثر التجمعات الحضرية في البيئة، أو إشكالية المخلفات وما صنعته الحروب العسكرية، أو تلك المخاطر المحتملة للنشاط النووي الإيراني ، إضافة إلى مشكلة التصحر والمشكلة الغذائية

كلمات دليلية

الشركات المعلنة